انطلاق فعاليات الكونغرس العالمي للإعلام بمشاركة دولية واسعة

منصور بن زايد: الإعلام الوطني نقل رسالة الإمارات الحضارية إلى العالم

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

برعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، وتحت شعار «صياغة مستقبل قطاع الإعلام» انطلقت أمس فعاليات الدورة الأولى للكونغرس العالمي للإعلام 2022 بمشاركة 1200 من قيادات ورواد قطاع الإعلام والمتخصصين والمؤثرين والخبراء ورموز الفكر في المنطقة والعالم يمثلون 42 دولة، إلى جانب مشاركة 193 مؤسسة وشركة تستعرض أحدث ما توصلت إليه التقنيات الإعلامية.

وأكد سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان في الكلمة الافتتاحية لفعاليات الكونغرس العالمي للإعلام، التي ألقاها نيابة عن سموه محمد جلال الريسي مدير عام وكالة أنباء الإمارات «وام» أن «الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، دولة صانعة للأحداث، مستشرفة للمستقبل، بالنظر إلى ما تشهده من إطلاق مبادرات ومشاريع استراتيجية عالمية متواصلة في مختلف المجالات والقطاعات جعلتها بؤرة اهتمام العالم.

وأشار سموه إلى نجاح الإمارات في الوصول إلى العالم عبر منظومة إعلام وطني مؤثر يمتلك أدوات متطورة تعتمد على الإبداع والابتكار والتكنولوجيا المتقدمة في تقديم محتوى إعلامي موثوق ورصين لنقل رسالة الدولة الحضارية والإنسانية وتجربتها التنموية إلى الشعوب والمجتمعات حول العالم وبمختلف اللغات.

وقال سموه: «يشهد إعلامنا الوطني تطوراً مستداماً يواكب رؤية قيادتنا الرشيدة ويدعم توجهات دولتنا للخمسين عاماً المقبلة، حيث تمكنت دولة الإمارات على مدار العقود الماضية من تطوير منظومة إعلامية باتت تتصدر المشهدين الإقليمي والعالمي، وأضحت محفزاً لتحقيق التنمية ونشر قيم التسامح والتعايش والسلام».

وأضاف سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان أن الكونغرس العالمي للإعلام الذي يجمع القيادات الإعلامية والخبراء ورموز القطاع من مختلف دول العالم في دولة الإمارات يعد تتويجاً لجهود الدولة التي أرست دعائم بيئة عمل إعلامية استثنائية تتسم بالمرونة والتنافسية العالية، وترتكز على البنية الرقمية المتطورة لتمكين المؤسسات العالمية من أداء رسالتها الإعلامية، والذي يأتي بدوره تكريساً لمكانتها مركزاً ووجهة عالمية لاحتضان المواهب والمبدعين والمؤثرين في مجال الإعلام والتواصل الاجتماعي في ظل المتغيرات المتسارعة والتحول الرقمي.

حضور

حضر حفل الافتتاح معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة، ومعالي الدكتور ثاني بن أحمد الزيودي وزير دولة للتجارة الخارجية، ومعالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب.

والدكتور رمزان بن عبدالله النعيمي وزير شؤون الإعلام في مملكة البحرين، وأحمد العفيفي نائب رئيس جمهورية سيشل، ومنى غانم المرّي رئيسة نادي دبي للصحافة، ومحمد جلال الريسي مدير عام وكالة أنباء الإمارات «وام» رئيس اللجنة العليا المنظمة للكونغرس العالمي للإعلام.

كما حضر الافتتاح داود أويس جامع وزير الإعلام والثقافة والسياحة في الصومال، ووليد عمار لافي وزير الدولة للاتصال والشؤون السياسية في ليبيا، وهون مونيكا وزيرة الدولة للمعلومات وخدمات البث في زيمبابوي، وجاي أحمد وزير العدل في جزر القمر، ومحمد إدريس وزير الإعلام في إثيوبيا، وبابكر دياجين رئيس المجلس الوطني لتنظيم الاتصال السمعي والبصري في السنغال، إلى جانب عدد من الوزراء من الدول الصديقة والشقيقة، وأكثر من 35 من السفراء المعتمدين لدى الدولة.

افتتاح

تخلل حفل افتتاح الكونغرس الذي تنظمه مجموعة أدنيك بالشراكة مع وكالة أنباء الإمارات «وام» كلمة لمعالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، وإجراء أول لقاء إعلامي ميتافيرسي، إضافة إلى عرض فني تفاعلي يعبر عن المستقبل.

وقالت معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، في كلمتها: إن دولة الإمارات بما تملك من قدرات طموحة ورؤية شاملة للمستقبل وقيادة حكيمة، لديها الرغبة في صناعة الأفضل للإمارات وللعالم، معبرة عن شكرها لسمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة، لرعايته هذا الحدث الكبير.

وأشارت معاليها إلى التحديات المستقبلية المرتقبة مع تطور آليات العمل الإعلامي، وتأثيره على الأطفال والشباب، وقالت: نأمل أن تكون الأدوات الإعلامية المستقبلية موثوقة وتتمتع بالمصداقية، وأن نضمن عندما نترك أطفالنا أمام الشاشة أنهم سيتمتعون بالمعرفة المفيدة التي تصقل خبراتهم العلمية والعملية، بعيداً عن العنف والألعاب التي لا جدوى منها.

وأكدت معاليها أهمية صياغة رؤى وتوصيات ومحتوى إعلامي يبرر كل الطموحات والرغبات التي يصبو إليها الجمهور، من أجل تغيير طريقة التفكير، خاصة لدى الشباب، فلا يمكن أن يكون الترفيه وحده هو العامل الرئيسي في تكوين الشخصية، مشيرة إلى استطلاع تم إجراؤه بين فئة الشباب عن ما يتوقعونه لمستقبل الإعلام.

وكان من اللافت أن معظمهم كانوا على دراية بكل التكنولوجيا الجديدة المتعلقة بالميتافيرس والذكاء الاصطناعي، إلا أنهم طلبوا أن يتعاطوا مع الإعلام بطريقة مغايرة تنمي مهاراتهم وتلبي طموحاتهم وتجعلهم أكثر تفاعلاً مع القضايا والمشكلات المعاصرة، مثل الصحة النفسية والبطالة وأزمة المناخ.

وتابعت معاليها: إن اليوم الثالث ضمن فعاليات الكونغرس العالمي للإعلام سيتضمن عرضاً خاصاً للشباب العربي لطرح ما لديهم من قضايا يودون مناقشتها مع قادة الإعلام في العالم، منوهة بأن الإمارات بعد عام من الآن ستستضيف الدورة الـ28 لقمة مؤتمر الدول الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ «COP28»، ونأمل أن نسهم إسهاماً كبيراً في إيجاد الحلول اللازمة للأزمة العالمية.

مبادرات

وبحسب تصريحات سعيد المنصوري الرئيس التنفيذي لشركة كابيتال للفعاليات التابعة لمجموعة أدنيك، يشارك في المعرض أكثر من 193 مؤسسة وشركة إعلامية بارزة على مستوى العالم، تمثل 42 دولة تستعرض خلاله أحدث ما توصلت إليه التقنيات العالمية المتخصصة في هذا القطاع الحيوي.

إضافة إلى 6 مبادرات، تشمل منصة لصناع المحتوى، وبرنامج تمكين شباب الإعلاميين، ومختبر الإعلام، ومنصة الابتكار، وجلسة خاصة حول دور الإعلام في ترسيخ ثقافة التسامح في المجتمعات الإنسانية.

ويتضمن الكونغرس العالمي للإعلام أيضاً عدداً من الفعاليات المصاحبة التي تقام للمرة الأولى في منطقة الشرق الأوسط، كبرنامج المشترين العالميين الذي يجمع أكثر من 170 مشترياً من جميع أنحاء العالم، ويتيح منصة استثنائية تجمع أبرز المشترين والموردين من جميع أنحاء العالم، لاستعراض أفضل التقنيات والخدمات والمعارف في قطاع الإعلام.

ويشهد الكونغرس 6 مبادرات رئيسية، هي منصة العروض الحية، والبرنامج العالمي لتمكين الإعلاميين الشباب، ومختبر مستقبل الإعلام، ومنصة الابتكار، وبرنامج المشترين العالمي، وجلسة خاصة حول دور الإعلام في ترسيخ ثقافة التسامح في المجتمعات الإنسانية.

ويركز «الكونغرس العالمي للإعلام 2022» على عدد من المحاور والموضوعات والقضايا الرئيسية، من بينها التواصل الرقمي وأثر الذكاء الاصطناعي على الإعلام المعاصر ودمج التقنيات المتقدمة والابتكار في قطاع الإعلام.

 
طباعة Email