عمار النعيمي لـ« البيان »: الإمارات سبّاقة في العطاء الإنساني المستدام

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي
أكد سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، ولي عهد عجمان، رئيس المجلس التنفيذي، حرص القيادة الرشيدة على دعم المؤسسات الخيرية والإنسانية واهتمامها المتواصل برعاية ومساندة المحتاجين والمعوزين، مؤكداً أن دولة الإمارات سباقة في إنشاء المؤسسات الخيرية والإنسانية الشاملة وفي استدامة العطاء.
 
وتقديم جميع الخدمات التي يحتاج إليها الإنسان، منتهجة في ذلك المبادئ السامية التي حضنا عليها ديننا الحنيف ونهج وميراث مؤسس الدولة المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيب الله ثراه، في البذل والعطاء والعمل الإنساني على المستويين الداخلي والخارجي، وتجسيد التسامح والمحبة والسلام والخير والعطاء، وتُرسيخ قيم الإنسانية في كل مكان دون النظر إلى جنس أو لون أو دين.
 
وقال سمو ولي عهد عجمان في تصريحات خاصة لـ «البيان»: إن الإمارات بقيادة صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، جعلت الجود والخير والعطاء نهج حياة، وساحة واسعة للتنافس بروح الابتكار والإبداع والإلهام لخير الإنسانية جمعاء.
مدينة وقفية
 
وأضاف سموه: شهدت المدينة الوقفية التي خصصها صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان لدعم الجمعيات الخيرية، إنجاز 6 أبراج سكنية وقفية بتكلفة 172 مليون درهم ضمن مشاريع وقف المغفور له الشيخ راشد بن حميد النعيمي، والذي يتكون من 15 قطعة أرض مخصصة لبناء بنايات وقفية ومسجد بإجمالي مساحة 25,243 متراً مربعاً في منطقة ليوارة 2، قطاع مركز المدينة بعجمان.
 
الجود والخير
 
وقال: إن صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي يولي اهتماماً كبيراً بالعمل الخيري تعزيزاً لقيم العطاء، واستمراراً لمسيرة النهضة، والتمسك بنهج المؤسسين والآباء، وتجسد ذلك واقعاً في إنشاء الهيئات والمؤسسات الخيرية ودعمها، وتبني المبادرات والمشاريع التي ترسخ للأعمال الخيرية والإنسانية واستدامتها.
دعم الأسر المتعففة
 
وأكد سموه أن صاحب السمو حاكم عجمان يولي عناية خاصة بالأسر المواطنة المتعففة والمتعثرة مادياً في الإمارة، وتقديم المساعدة لطلاب العلم وأصحاب الهمم، ومختلف الشرائح الاجتماعية المحتاجة، وبناء وتأثيث مساكن جديدة للأسر المستحقة لتعزيز الاستقرار الأسري.
 
وأضاف سموه أن توجيهات صاحب السمو حاكم عجمان تشدد على ضرورة الارتقاء بالعمل الاجتماعي وتقديم خدمات اجتماعية متميزة ومبتكرة تلبي احتياجات ومتطلبات الأسرة الإماراتية، وتبني المبادرات المجتمعية التي تعزز التماسك الأسري والتلاحم المجتمعي وترسيخ مفهوم التعاون بين الجميع.
 
وأشار سموه في هذا الصدد إلى وقف المغفور له الشيخ راشد بن حميد النعيمي في إمارة عجمان، الذي أقيم ضمن المدينة الوقفية التي خصصها صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد لدعم الجمعيات الخيرية ويتكون من 15 قطعة أرض مخصصة لبناء بنايات وقفية ومسجد بإجمالي مساحة 25,243 متراً مربعاً، والواقعة بمنطقة ليوارة (2) قطاع مركز المدينة بعجمان، وتم بناء وإنجاز 6 بنايات وقفية بتكلفة 172 مليوناً إضافة إلى مسجد.
 
والبنايات لكل من المحسنين، مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية، برج فرج وغانم بن حمودة، برج جمعية بيت الخير، برج جمعية الإحسان الخيرية (قيد الإنشاء)، بالإضافة إلى قيام هيئة الشؤون الإسلامية والأوقاف ببناء مسجد.
 
ونوه سمو ولي عهد عجمان إلى أن فكرة إنشاء وقف المغفور له الشيخ راشد بن حميد النعيمي في عام 2006 في عجمان جاءت انطلاقاً من حرص صاحب السمو حاكم عجمان على توفير الحياة الكريمة لقاطني الإمارة ليكون مصدر دخل دائم لكافة وجوه الخير في عجمان.
 
وثمّن سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي جهود مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية الناظرة والراعية لهذا الوقف وبرامجها المخصصة للأعمال الإنسانية، والمشاريع التي نفذتها لدعم الأسر المعوزة والمستحقة، والتي أسهمت في دعم مسيرة العمل الخيري في إمارة عجمان، وما تقوم به من مبادرات على مدار العام.
 
طباعة Email