هزاع المنصوري وسوزان كيلرين يستعرضان تجربتهما في الفضاء

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي
استضاف متحف المستقبل بدبي أول من أمس هزاع المنصوري رائد الفضاء الإماراتي، وسوزان كيلرين رائدة الفضاء الأمريكية، والتي تعد واحدة من 3 نساء وصلن إلى الفضاء، وذلك للحديث عن تجربتهما ومستقبل الاكتشافات الفضائية، والاستفادة من خبراتهما وأفكارهما، وصولاً لإلهام الأجيال الشابة وتحفيزهم لتحقيق أحلامهم في هذا المجال.
 
وذلك ضمن سلسلة «حوارات المستقبل» التي ينظمها المتحف.
وقالت ميثاء المزروعي مساعد مدير المشاريع في متحف المستقبل: إن الفعالية تأتي بالتعاون مع «مركز محمد بن راشد للفضاء»، وفي إطار الحرص على تسليط الضوء على أهم النماذج العربية والعالمية الملهمة، وتقديم أفكار رائدة لخبراء في القطاعات الأكاديمية والعلمية والثقافية والاجتماعية والتنموية، وغيرها من المجالات الأخرى.
 
وأضافت: إن المحاضرة التي ألقاها رواد الفضاء استهدفت الارتقاء بوعي الأجيال الشابة وتعزيز شغفهم بالمستقبل والإبداع، وتعريف المجتمع بأهمية إسهامات قطاع الفضاء واستشراف المستقبل، لافتة إلى أن استضافتهما تأتي ضمن مجموعة واسعة من البرامج والفعاليات التي يتم تنظيمها ضمن سلسلة «حوارات المستقبل» والتي تستضيف أشخاصاً موهوبين وملهمين ولهم إنجازات مؤثرة في قطاعاتهم في خطوة نحو استشراف مستقبل مختلف القطاعات وإلقاء الضوء عليها خلال السنوات المقبلة.
 
منصة
 
وينظم المتحف «حوارات المستقبل»، كمنصة جامعة للخبراء من المنطقة العربية والعالم من مختلف التخصصات والمجالات، حيث تدعم الحوارات أهداف المتحف، بإطلاق حراك فكري ومعرفي في المنطقة، يوظف أحدث ما تقدمه التكنولوجيا ويجمع العقول العربية الفذة لتوحيد طاقاتها الإبداعية، ومعارفها العلمية وخبراتها العملية، للمساهمة في تصميم مستقبل مجتمعاتهم.
 
ومن جهته تحدث رائد الفضاء هزاع المنصوري خلال الجلسة عن تفاصيل رحلة انطلاقه لمحطة الفضاء الدولية من خلال مهمة «طموح زايد» وما صاحبها من استعدادات كبيرة لتأهيله وزميله رائد الفضاء سلطان النيادي، الذي يستعد للانطلاق في رحلة جديدة للمحطة ذاتها لمدة 6 شهور، كما تحدثت سوزان كيلرين عن كيفية الحياة في محطة الفضاء الدولية في ظل انعدام الجاذبية وأهمية المشروعات استكشاف الفضاء.
 
وشارك المنصوري الأطفال في فعالية قرائية ملهمة داخل معرض المحطة الفضائية المدارية «أمل» في متحف المستقبل، والتي تحاكي محطة فضائية في عام 2071، كما تضمنت الفعالية معرضاً مصغراً لمقتنيات من تجربة المنصوري في الفضاء الخارجي.
 
طباعة Email