أكد دورها في ترسيخ قيم التسامح والتعايش والعطاء والتطوع

شرطة دبي تنظم الملتقى الثاني للشرطة المجتمعية على مستوى الدولة

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهد اللواء الخبير خليل إبراهيم المنصوري، مساعد القائد العام لشؤون البحث الجنائي في شرطة دبي، انطلاق فعاليات الملتقى الثاني للشرطة المجتمعية على مستوى الدولة، والذي تنظمه الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، بعنوان «أفضل الممارسات العالمية في مجال الشرطة المجتمعية»، بحضور اللواء جمال الجلاف، مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية، والعميد خالد بن مويزة، مدير الإدارة العامة لمكافحة المخدرات بالنيابة، والعميد محمد عقيل أهلي، نائب مدير الإدارة العامة للتحريات والمباحث الجنائية لشؤون البحث والتحري، والعميد صلاح جمعة ناصر بوعصيبة، نائب مدير الإدارة العامة للمؤسسات العقابية بالوكالة ونخبة من الضباط من وزارة الداخلية، والقيادات الشرطية في الدولة، وممثلين عن هيئة تنمية المجتمع وبلدية دبي، وعدد من مديري الإدارات العامة ومراكز الشرطة والضباط من شرطة دبي، والشركاء من القطاعين العام والخاص، وذلك في فندق ميناء السلام في مدينة جميرا.

نتائج إيجابية

ورحب اللواء جمال الجلاف في بداية الملتقى بالسادة الضيوف وكل الحاضرين، مؤكداً أن نتائج الشرطة المجتمعية اليوم أظهرت تقدماً ملموساً وتأثيراً إيجابياً فعالاً على المجتمع بتكريسها لمفاهيم قيم التسامح والتعايش والعطاء والتطوع، ودورها في ترسيخ الثقافة الأمنية والتوعوية إزاء الظواهر السلبية، الأمر الذي يسهم في تحقيق التوجهات الاستراتيجية لشرطة دبي، في حفظ الأمن والاستقرار في المجتمع، موجهاً شكره للقيادات الشرطية وكل الشركاء على حضورهم وحرصهم على تفعيل دور الشرطة المجتمعية بين أفراد الجمهور.

مسؤولية مشتركة

وأوضح أن الشرطة المجتمعية في شرطة دبي تسهم في تعزيز العلاقات مع أفراد المجتمع وبناء جسور تواصل فعالة عبر قنوات متعددة، وإشراك مختلف فئات المجتمع في المساهمة في حفظ الأمن مع الأجهزة الأمنية، وذلك انطلاقاً من إيمان شرطة دبي بأن تعزيز الأمن والاستقرار مسؤولية مشتركة تستوجب تكاتف كل الجهات والأفراد لضمان حياة مزدهرة مطمئنة وآمنة.

وأضاف اللواء جمال الجلاف أن الشرطة المجتمعية في شرطة دبي تلعب دوراً مهماً في نشر الثقافة الأمنية بين الجمهور، وتقديم أفضل الخدمات، والتوعية بكيفية التصدي للجريمة وطرق الإبلاغ عنها، وكذلك تنفيذ العديد من الفعاليات، والبرامج، والمحاضرات، والدورات، والأنشطة التي تستهدف كل فئات وشرائح المجتمع، مشيراً إلى أن الملتقى يبحث كيفية تعزيز الشراكة بين الأجهزة الأمنية وعدد من المؤسسات الحكومية المعنية للوصول إلى مخرجات تدعم وتعزز دور الشرطة المجتمعية في حفظ الأمن.

أمن وأمان

ومن جانبها، أكدت فليشيا كروس، مديرة الشرطة المجتمعية في شرطة مدينة سياتل الأمريكية، أهمية الشرطة المجتمعية في الحفاظ على الأمن والأمان في المجتمع، وبناء بيئة مستقرة من خلال الشراكات الاستراتيجية مع المسؤولين في المجتمع والمجموعات النشطة فيه، إلى جانب أن تعزيز التعاون بين الشرطة والمجتمع يؤدي إلى نقل رسالة الشرطة المجتمعية لأفراد المجتمع، وحل مشكلاته بصورة ودية من خلال سفراء الشرطة المجتمعية الذين يلعبون دوراً كبيراً في نشر التوعية بمختلف الوسائل التوعوية.

الشرطي جارك

وتطرق الملتقى إلى تجربة مبادرة «الشرطي جارك» التي تنفذها القيادة العامة لشرطة دبي، والتي تُعد إحدى مبادرات الشرطة المجتمعية الهادفة والمتميزة، وتعتبر جسراً بين شرطة دبي والمجتمع للتواصل والتعاون والعمل على بناء مجتمع أكثر أمناً.

واستعرض الدكتور الجناحي المبادرات الرئيسية لمبادرة الشرطي جارك، وآلية عمل المنصة التطوعية للمبادرة في تسجيل المتطوعين.

واستضاف الملتقى عن بُعد تريفور سيرفيس، مستشار إصلاح قطاع الأمن والحوكمة المتخصص في الوصول إلى العدالة، والشرطة المجتمعية، والتوعية المجتمعية والمشاركة في المملكة المتحدة، الذي تحدث عن أهمية الشرطة المجتمعية ودورها في تعزيز العلاقة بين الأجهزة الشرطية والمجتمع، إضافة إلى استعراض تجربته عن الشرطة المجتمعية حول العالم.

محاور الملتقى

وناقش الملتقى محاور عدة، تمثلت في أفضل الممارسات والمبادرات العالمية في مجال الشرطة المجتمعية، والمواضيع المشتركة في الشرطة المجتمعية على الصعيد الدولي، والدور المجتمعي في إمارة دبي.

وشارك الضباط والأفراد في مناقشة محاور الملتقى ضمن الجلسات، التي بحثت أفضل الاستراتيجيات لضمان أمن المجتمعات السكنية، والتجارية، والحد من المخاطر، وتطبيق التدابير الأمنية الدولية في المعالم السياحية، والوجهات الترفيهية، ودور التراث والثقافة في تعزيز السياحة، ودور البرامج التوعوية في المؤسسات التعليمية، ودور التكنولوجيا في زيادة أمن المجمعات السكنية، ودور المجتمع والمؤسسات التعليمية في مواجهة تحديات المخدرات، وتدابير السلامة والأمن للحصول على أفضل التجارب الترفيهية، إضافة إلى تمكين المرأة، وذلك بهدف الخروج بتوصيات ومقترحات من شأنها تحقيق أهداف الملتقى في تعزيز دور الشرطة المجتمعية لترسيخ الأمن والأمان.

طباعة Email