جائزة أبوظبي تتيح للأطفال تقديم ترشيحات لنماذجهم الملهمة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت اللجنة المنظمة لجائزة أبوظبي عن توفير نماذج ترشيح جديدة مخصصة للأطفال، ما يتيح الفرصة لهم لترشيح أبطالهم من أفراد المجتمع، وتستقبل اللجنة ترشيحات الأطفال لغاية 31 أكتوبر الجاري، وذلك بالتعاون مع مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي، حيث تم توزيع استمارات الترشيح المخصصة للأطفال لتشمل أكثر من 500 مدرسة في الدولة.

وعرضت الجائزة عبر حسابها في «إنستغرام» سلسلة من الجلسات التعريفية الخاصة بجائزة أبوظبي في عدد من مدارس الدولة بهدف تعزيز الوعي بالجائزة وقيمها ومكرميها، كما شمل الفيديو مجموعة من أطفال الإمارات خلال ترشيحهم لشخصيات ملهمة في حياتهم، وذلك بهدف التشجيع على المشاركة الفاعلة، وترسيخ مفهوم العطاء في نفوسهم.

نماذج

وأفادت اللجنة المنظمة أنه بات بالإمكان تحميل استمارات الترشيح المبسطة من موقع جائزة أبوظبي، والتي تتضمن نماذج جديدة مخصصة للأطفال ليبدعوا فيها بالتعبير عن أبطالهم سواء أكان ذلك برسمة أم قصيدة أم كلمة أم صورة، وتؤكد اللجنة المنظمة لجائزة أبوظبي أن ترشيحاتهم سيتم تصنيفها والتعامل معها مثل أي ترشيح آخر، ويأتي ذلك في إطار دعم أصحاب الأعمال الخيرة الذين كرسوا وقتهم لمساعدة الآخرين وأحدثوا أثراً إيجابياً انعكس على المجتمع بأسره، وتقام الجائزة تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، وتعد أرفع وسام مدني في الإمارة.

وأكد الدكتور يحيى الأنصاري المدير التنفيذي لقطاع التطوير المدرسي بالإنابة في مؤسسة الإمارات للتعليم المدرسي حرص المؤسسة على المشاركة في كل الجوائز والمبادرات التي من شأنها تعزيز القيم الأخلاقية الحميدة لدى الطلبة، ويأتي التعاون مع جائزة أبوظبي لهذا العام من أجل ضمان مشاركة الطلبة في عملية ترشيح نماذجهم الملهمة في مجال الأعمال الخيرية والإنسانية ذات الأثر الكبير في وجدان الطلبة، وذلك من خلال انخراطهم في البحث عن أصحاب الإسهامات الكبيرة وترشيحهم للجائزة.

تعزيز

ومن جانبها قالت أمل العامري، عضو اللجنة المنظمة لجائزة أبوظبي: أطفال اليوم هم قادة الغد ومستقبل وطننا الغالي، ولذلك يسعدنا إشراك فئة الأطفال في عملية الترشيح لهذا العام لتعزيز القيم المجتمعية الإيجابية كالخير والإيثار لديهم وتفعيل دورهم في عمل الخير وتقدير أصحابه، وسيكون للنماذج الجديدة الخاصة بالأطفال التي صممناها دور فعال في تحقيق أهدافنا المرجوة.

طباعة Email