شراكة بين القمة العالمية للحكومات و«التمويل الدولية» لدعم ريادة الأعمال

ت + ت - الحجم الطبيعي

وقعت مؤسسة القمة العالمية للحكومات، اتفاقية شراكة استراتيجية مع مؤسسة التمويل الدولية، عضو مجموعة البنك الدولي، تهدف لتعزيز التعاون وإطلاق حوار عالمي شامل حول الشؤون المالية ودعم ريادة الأعمال، بما يضمن بناء مستقبل أفضل.

جاء ذلك خلال مشاركة حكومة الإمارات ضمن الاجتماع السنوي لصندوق النقد الدولي ومجموعة البنك الدولي في واشنطن، دعماً لنتائج اجتماع ثنائي عقده معالي محمد بن هادي الحسيني وزير الدولة للشؤون المالية رئيس لجنة التنمية التابعة لمجموعة البنك الدولي، وفريق عمل مؤسسة التمويل الدولية.

وقع اتفاقية الشراكة كل من معالي عمر سلطان العلماء وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد ومدير مؤسسة القمة العالمية للحكومات، ومختار ديوب المدير العام لمؤسسة التمويل الدولي.

وأكد معالي عمر سلطان العلماء أن مؤسسة القمة العالمية للحكومات تركز على استشراف مستقبل الحكومات في مختلف القطاعات الحيوية، وتعزيز الجهود العالمية في توفير بيئة مناسبة تشجع على الابتكار في الحوار والعمل نحو مستقبل أفضل للجميع.

وقال معاليه: إن الشراكة الاستراتيجية بين مؤسسة القمة ومؤسسة التمويل الدولية تهدف إلى تعزيز التمكين الاقتصادي وتحقيق النمو المستدام، من خلال بناء الشراكات الدولية الهادفة بين المؤسسات الدولية في دعم ريادة الأعمال والنمو الاقتصادي المستدام، بما ينعكس إيجاباً على المجتمعات.

تعزيز

من جانبه، أعرب مختار ديوب عن فخر مؤسسة التمويل الدولية بتعزيز التعاون الثنائي والشراكة مع مؤسسة القمة العالمية للحكومات، بما يضمن تمكين الشركات الناشئة والمشروعات المبتكرة التي تديرها رائدات الأعمال، بهدف تطوير مهاراتهم وبناء القدرات الاقتصادية في منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

وبموجب الشراكة التي تم توقيعها، فستعمل مؤسسة القمة العالمية للحكومات ومؤسسة التمويل الدولية على دعم المشاريع الصغيرة والمتوسطة التي ستطلقها رائدات الأعمال في المنطقة، إضافة إلى توفير حاضنات الأعمال، والمسرعات من أكثر من 20 دولة في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا، لتكون جزءاً من مبادرة «شي ونز» العربية الهادفة لتعزيز ريادة الأعمال، التي أطلقتها مؤسسة التمويل الدولية في 2021 من دولة الإمارات.

ويأتي توقيع مذكرة الشراكة الاستراتيجية إلى تعزيز العلاقات التعاونية بين مؤسسة القمة العالمية للحكومات ومؤسسة التمويل الدولية والتزامهما في تطوير الحوار لاستشراف المستقبل والتصدي للتحديات.

طباعة Email