19 أكتوبر الجاري

هزاع المنصوري أول رائد فضاء إماراتي يلقي محاضرة في متحف المستقبل

ت + ت - الحجم الطبيعي

 يستضيف متحف المستقبل 19 أكتوبر الجاري محاضرة حول مستقبل إعداد رواد الفضاء بدولة الإمارات ومستقبل السفر في الفضاء الخارجي يلقيها هزاع المنصوري  ليكون أول رائد فضاء إماراتي يلقي محاضرة في متحف المستقبل .

وتأتي مشاركة المنصوري بالتعاون مع "متحف المستقبل" و"مركز محمد بن راشد للفضاء" ضمن سلسلة "حوارات المستقبل" التي ينظمها المتحف، في إطار حرص المتحف على تسليط الضوء على نماذج عربية وعالمية ملهمة وتقديم أفكار رائدة لخبراء في القطاعات الأكاديمية والعلمية والثقافية، والاجتماعية، والتنموية، وغيرها.

وتهدف الحوارات إلى استكشاف آفاق وفرص تخيّل وتصميم المستقبل والاستفادة من خبرات وأفكار وتجارب الروّاد الذين يساهمون في صناعته في مختلف المجالات.

ويروي كذلك هزاع المنصوري قصة صعوده إلى الفضاء في فعالية قرائية ملهمة إضافية يشارك فيها الأطفال وتستضيفها المحطة الفضائية المدارية "أمل" في الطابق الخامس لمتحف المستقبل، والتي تحاكي محطة فضائية في العام 2071 تمكّن الزوار من التفاعل مع مهامها والانضمام إلى طاقمها والاندماج في أنشطة ومهام فضائية تلهم أجيال المستقبل في قطاع استكشاف الفضاء.

كما تتضمن الفعالية معرضاً مصغراً لمقتنيات من تجربته في الفضاء الخارجي. ومن ضمن المعروضات بدلته الفضائية التي ارتداها خلال الرحلة، وأنواع الأطعمة التي تناولها في الفضاء، ومجموعة صور توثّق مهمته الفضائية.

وينظّم المتحف "حوارات المستقبل"، كمنصة جامعة للخبراء من المنطقة العربية والعالم من مختلف التخصصات والمجالات، وتدعم الحوارات أهداف المتحف بإطلاق حراك فكري ومعرفي في المنطقة يوظف أحدث ما تقدمه التكنولوجيا ويجمع العقول العربية الفذة لتوحيد طاقاتها الإبداعية ومعارفها العلمية وخبراتها العملية للمساهمة في تصميم مستقبل مجتمعاتهم.

وغطت سلسلة الحوارات موضوعات مستقبلية مهمة مثل علاقة البشرية بالروبوتات، ومستقبل الواقع المختلط، وحالة العلوم في العالم العربي، ومستقبل التنقل، ودور الميتافيرس، ومستقبل التعاملات المالية والتكنولوجيا، وحالة العالم العربي عام 2022، وجهود الاستثمار في المستقبل في دبي.

وتعزز "حوارات المستقبل" موقع "متحف المستقبل" كمركز فكري عالمي يجمع مؤسسات الأبحاث المتخصصة والشركاء الدوليين لدراسة التحديات الراهنة والمستقبلية ودعم تصميم حلول مبتكرة لها مستقبلاً.

الجدير بالذكر أن هزاع المنصوري عضو في "برنامج الإمارات لروّاد الفضاء" الذي تم إطلاقه عام 2017، وهو أول رائد فضاء عربي يصل إلى محطة الفضاء الدولية في سبتمبر 2019.

وتم اختيار الطيار المنصوري من بين 4022 مرشحاً بعد سلسلة طويلة من الاختبارات الذهنية والجسدية الدقيقة التي خاضها لهذه المهمة داخل الدولة وخارجها.

وأنجز المنصوري أكثر من 1400 ساعة تدريبية ضمن برنامج خاص لدى "مركز محمد بن راشد للفضاء" بالتعاون مع وكالات فضاء دولية، مثل وكالة الفضاء الأمريكية "ناسا"، ووكالة الفضاء الاتحادية الروسية "روسكوزموس"، ووكالة الفضاء الأوروبية، ووكالة استكشاف الفضاء اليابانية "جاكسا".

طباعة Email