المؤتمر العالمي للجمعية الدولية لعلم السموم ينطلق بأبوظبي غدا

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت رعاية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير ديوان الرئاسة .. تنطلق غدا “ الإثنين ” في أبوظبي أعمال المؤتمر العالمي الحادي والعشرين للجمعية الدولية لعلم السموم، بمشاركة نخبة من العلماء والمختصين العالميين بعلم السموم.

ويناقش المؤتمر العديد من المواضيع المهمة، ومن أبرزها سموم الحيوانات، والسموم الفطرية، والسموم النباتية، والسموم المركبة، واكتشاف السموم وعلوم العقاقير، وعلم السموم السريرية، وغيرها من المواضيع ذات الصلة بعلم السموم .

ويستمر المؤتمر الذي تنظمه شركة أمصال، أول شركة من نوعها في منطقة الشرق الأوسط، والتي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، حتى 21 من شهر أكتوبر الجاري، وبدعم وتعاون من وزارة التغير المناخي والبيئة، وهيئة البيئة ـ أبوظبي، وهيئة السياحة والثقافة ـ أبوظبي، وشركة أبوظبي للخدمات الصحية "صحة".

ويهدف المؤتمر العالمي للجمعية الدولية لعلم السموم - الذي بدأت اليوم “ الأحد ” أعماله التمهيدية في فندق كونراد أبوظبي أبراج الاتحاد - إلى التعرف على علم السموم، وتشجيع البحث والنهوض بالمعرفة في جميع مجالات علم السموم، وتسهيل تبادل الأفكار والمعلومات حول علم السموم بين المهتمين في هذا المجال .

ويشارك في المؤتمر الذي يعقد حضوريا وافتراضياً 300 مختص حضورياً و2000 افتراضياً، ويتحدث خلاله قرابة 137 عالماً ومختصاً وخبيراً في علم السموم من 37 دولة من مختلف دول العالم من الباحثين وأساتذة الجامعات العالمية، والمدراء التنفيذيين، والمهتمين بعلم السموم، سواء التجريبية أو السريرية بما في ذلك المهتمون بالتصنيف وبيولوجيا الكائنات الحية المنتجة للسموم، والكيمياء الحيوية وعلماء الصيدلة الذين يعملون مع السموم، والباحثون في علم السموم الساعون لتطوير علاجات جديدة للأمراض البشرية، وعلماء الزراعة الذين يبحثون عن مكافحة الآفات الجديدة، والعلماء الذين يبحثون لإنتاج مضادات السموم، والأطباء المشاركون في التشخيص، وعلاج آثار السموم الناجمة عن الحيوانات السامة، مثل الثعابين والعناكب، والعقارب وقنديل البحر، والحيوانات السامة والنباتات السامة والفطر والسموم الطحلبية والسموم البكتيرية.

ويؤكد تنظيم المؤتمر العالمي في الإمارات المكانة المتميزة للدولة وريادتها في تنظيم المؤتمرات العالمية المتخصصة، والأحداث والفعاليات العلمية الكبرى، إذ يعد المؤتمر العالمي الحادي والعشرين للجمعية الدولية لعلم السموم، من المؤتمرات الفريدة من نوعها، والأول من نوعه الذي يعقد في منطقة الشرق الأوسط.

وحرصت اللجنة العلمية للمؤتمر العالمي الحادي والعشرين للجمعية الدولية لعلم السموم على وضع برنامج علمي متميز لهذه الدورة، مستندة إلى النجاحات التي تحققت في الدورات السابقة، متطلعة لتحقيق المزيد من النجاح من خلال المشاركة المتميزة لعلماء ومختصين بارزين وباحثين وأساتذة جامعات، للوصول إلى نتائج جديدة ومثيرة في علم السموم.

ويناقش المشاركون في المؤتمر كذلك العديد من الأبحاث التي تتناول علم السموم السريرية، ولدغات الأفاعي، ومضادات السموم، والتطورات الحديثة في علم السموم، والسموم الطبيعية واكتشاف الأدوية، وعلم أدوية السموم، والسموم والقنوات الأيونية، وهيكل السموم ووظيفتها، والسموم في التاريخ الطبيعي والتطور، والسموم البحرية والمياه العذبة، والسموم الفطرية والبكتيرية، وتقنيات السموم، ومضادات السموم البروتينية، والأجسام المضادة والسموم.

طباعة Email