إطلاق الدورة الأولى لجائزة حمدان EFQM التعليمية العالمية

ت + ت - الحجم الطبيعي

كشفت مؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز عن انطلاق الدورة الأولى من جائزة حمدان EFQM التعليمية العالمية.

يأتى هذا الإعلان في وقت حققت فيه مؤسسة حمدان مع منظمة EFQM العالمية تقدماً في مجال تمكين جودة التعليم فالعديد من المدارس في منطقة الشرق الأوسط وخارجها تتبع نموذج حمدان EFQM التعليمي لتحديد نقاط القوة ومجالات التحسين الضرورية لها.

تم تصميم هذه الجائزة من قبل فريق من المختصين والخبراء الأكاديميين وتهدف إلى تحسين جودة التعليم والمخرجات التعليمية في المدارس في جميع أنحاء العالم للمساهمة في تعزيز التنافسية.

وتسعى الجائزة إلى تحفيز التميز والإبداع في منهجية التطوير والتحديث والابتكار التعليمي لمساعدة المدارس على تطوير وتحسين أدائها بما يعود بالفائدة على العملية التعليمية ككل.

ويقدّم نموذج حمدان التعليمي إطاراً لتحقيق الأداء المتميز في المؤسسات كما أن طبيعته الاستراتيجية تجعله خياراً مثالياً لمواءمة طموحات المدرسة المستقبلية، مقارنة بالممارسات الحالية وقدرتها على الاستجابة والتحديثات.

وفي تعليقه على انطلاق الجائزة، قال الدكتور جمال المهيري نائب رئيس مجلس الأمناء الأمين العام لمؤسسة حمدان بن راشد آل مكتوم للأداء التعليمي المتميز: “يسرنا انطلاق الدورة الأولى من جائزة حمدان EFQM التعليمية العالمية والتي تأتي في إطار جهود المؤسسة لبث روح المنافسة والتميز، وتعزيز الابتكار والابداع في العملية التعليمية..كما تتماشى هذه الجائزة مع توجهات قيادتنا الرشيدة لإيمانها بما للتعليم من أهمية قصوى في دفع عجلة التنمية الاقتصادية والاجتماعية والتفوق في المجالات كافة".

وأكد أن الجائزة تسهم في تحفيز المؤسسات التعليمية في المنطقة لمواكبة التطور العلمي والتقني المتسارع وإحراز أعلى التصنيفات بين المؤسسات التعليمية العالمية.

وأضاف : "تهدف جائزة حمدان EFQM التعليمية العالمية إلى الارتقاء بجودة التعليم ومخرجاته في أنحاء العالم كافة من خلال إطار عمل يتضمن معايير تقييم وضعت خصيصاً للوصول إلى تجربة تعليمية عالمية متميزة، ولتوفير حلول مبتكرة تساهم في استدامة المنظومة التعليمية".

من جانبه، قال "راسل لونغميير"، المدير التنفيذي لمؤسسة EFQM: " سعداء بالتعاون مع مؤسسة حمدان بن راشد للأداء التعليمي المتميز ..لا شك أن إنطلاق جائزة حمدان EFQM التعليمية العالمية ستسهم في دعم الجهود التي تبذلها المؤسسة للارتقاء بالتعليم وتحقيق الابتكار والتميز في تطوير المدارس.. كما يساعد نموذج حمدان التعليمي EFQM الذي يستخدم في منطقة الشرق الأوسط وخارجها على تبني أفضل الممارسات التعليمية في العالم من خلال تقديم إطار عملي لتطوير المدارس والمنظومة التعليمية ككل".

وقد أعلن منظمو الجائزة أن الجائزة تستقطب مشاركات العديد من المدارس المحلية والخليجية التي تطبّق نموذج حمدان EFQM والتي يتم تقييم أدائها من قبل فريق التحكيم الذي يضم عدداً من المقيمين الدوليين.

تهدف جائزة حمدان EFQM التعليمية العالمية إلى حث المدارس والمؤسسات التعليمية على تبني أدوات ومعايير عالمية المستوى لضمان تقديم تعليم أفضل على المستويات كافة من خلال وضع الطلاب على رأس الأولويات وتعزيز الابتكار واستشراف المستقبل.

طباعة Email