في يوم الأغذية العالمي

«دبي العطاء» تطلق مبادرة «وجبة. تغذية. تعليم»

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت كل من "دبي العطاء" - جزء من مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية - والمؤلف الحائز على جوائز فلاڤيل مونتيرو مبادرة "وجبة. تغذية. تعليم" بهدف جمع التبرعات لدعم تعليم الأطفال المحرومين حول العالم وذلك بالتزامن مع يوم الأغذية العالمي الذي يحتفل به العالم في 16 أكتوبر من كل عام.

وتسعى المبادرة التي تستمر لغاية 31 ديسمبر 2022 إلى تقديم منصة لرواد المطاعم من جميع أنحاء دولة الإمارات لتحويل شغفهم للطعام إلى مناسبة لتمكين الأطفال المحرومين من خلال منحهم الفرصة للحصول على التعليم السليم عبر دعم برامج دبي العطاء للتغذية المدرسية.

تتضمن المبادرة الفريدة 7 أطباق مميزة تيمناً بالإمارات السبع في دولة الإمارات، والتي أعدها طهاة معروفون من 7 مطاعم في جميع أنحاء دبي.

ويمكن لعشاق الطعام من جميع أنحاء الدولة دعم مبادرة "وجبة. تغذية. تعليم" من خلال زيارة المطاعم المشاركة وطلب الطبق المُحضّر خصيصاً لهذه المبادرة، على أن يتم توجيه عائدات المبادرة لدعم برامج التغذية المدرسية لدبي العطاء.

تجدر الإشارة إلى أن عدم الحصول على وجبات مدرسية مغذية يؤثر بشكل سلبي على مستقبل الملايين من الأطفال الأكثر فقراً حول العالم.

وتساعد برامج التغذية المدرسية في توفير حوافز للأطفال الأكثر حرماناً للعودة إلى المدرسة، فهي تساهم في تحسين نسبة الالتحاق بالمدارس والبقاء فيها وتقليل الأعباء الاقتصادية على الأسر وتعزيز مستويات التغذية للأطفال في البلدان التي تعاني من سوء التغذية وتوقف النمو إلى جانب دعم الاقتصاد المحلي.

وقال عبدالله أحمد الشحي رئيس العمليات في دبي العطاء: يتمتع مجتمع دولة الإمارات بتاريخ طويل في التضافر لدعم القضايا العالمية، وتفخر دبي العطاء بإطلاق مبادرة "وجبة. تغذية. تعليم" في يوم التغذية العالمي بالتعاون مع فلاڤيل مونتير وسبعة مطاعم مشاركة، وتمثل هذه المبادرة تذكيراً بالتحديات المرتبطة بالجوع والأمن الغذائي والتي لا تزال تلقي بظلالها على العديد من البلدان وتمنع الأطفال من حصولهم على التعليم، ومن خلال الانضمام إلى هذه المبادرة سيساهم رواد المطاعم في الارتقاء ببرامج دبي العطاء للتغذية المدرسية والتي تعد واحدة من أكثر الطرق فعالية لضمان قدرة الأطفال على الالتحاق بالمدرسة والاستفادة من حياة تتميز بتكافؤ الفرص.

وقال فلاڤيل مونتيرو : أصبح قطاع المطاعم في دولة الإمارات "قوة من أجل الخير" على نحو متزايد من خلال دعم القضايا الاجتماعية التي لها تأثير بعيد المدى، وتوفر مبادرة "وجبة. تغذية. تعليم" للمطاعم وروادها من جميع أنحاء الدولة الفرصة لإحداث فرق إيجابي في حياة الأطفال الذين تعتبر الوجبات المدرسية بالنسبة لهم الطريقة الوحيدة لحضور الفصول الدراسية والبقاء في المدرسة، وتدعو المبادرة عشاق الطعام للاستمتاع بأطباق عالمية استثنائية من المطابخ المرموقة للطهاة المعروفين إلى جانب دعم برامج التغذية المدرسية لدبي العطاء.

وتضم قائمة المطاعم المشاركة مزيجاً متنوعاً من المأكولات بما في ذلك الآسيوية اليابانية والإيطالية والفرنسية والهندية واليونانية والبريطانية وتشمل قائمة المطاعم المشاركة: 3 فلس" (3 Fils)؛ "بلكانتو" (Belcanto)؛ "براسيري بولود" (Brasseries Boulud)؛ "مينت ليف أوف لندن دبي" (Mint Leaf of London Dubai)؛ "ميثوس كوزينا أند جريل" (Mythos Kouzina & Grill)؛ "تايكو دبي" (Taiko Dubai)؛ و"ذا ناين" (The Nine).

وتعد الصحة والتغذية المدرسية أحد الموضوعات الرئيسية في نهج دبي العطاء البرامجي الذي يسعى إلى تزويد الأطفال والشباب في البلدان النّامية بفرصة الحصول على التعليم السليم .

وتمتد محفظة دبي العطاء لبرامج الصحة والتغذية المدرسية عبر أكثر من 11 بلد في إفريقيا وجنوب شرق آسيا والأراضي الفلسطينية المحتلة ومنطقة البحر الكاريبي وغيرها، وتمكنت دبي العطاء حتى اليوم من توفير وجبات غذائية لـ 509,295 طفلا في المدارس.

طباعة Email