شرطة دبي تُطلق مبادرة «يَزْوا» لتعزيز أمن وسلامة القطاع البحري

شرطة دبي تُطلق مبادرة يَزْوا لتعزيز أمن وسلامة القطاع البحري

ت + ت - الحجم الطبيعي

أطلقت القيادة العامة لشرطة دبي، ممثلة بمركز شرطة الموانئ، مبادرة بحرية أمنية تحت عنوان «يَزْوا»، الهادفة إلى تعزيز أمن الموانئ الساحلية والمحلية والنوادي البحرية في إمارة دبي، والتصدي لمختلف الظواهر السلبية، بالتعاون مع الشركاء الاستراتيجيين، عبر إشراك المجتمع من المتطوعين ليكونوا جزءاً في تأمين مجتمعهم والحفاظ على سلامته.

جاء إطلاق المبادرة، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقده مركز شرطة الموانئ، بحضور الشيخ سعيد بن أحمد بن خليفة آل مكتوم، المدير التنفيذي لسلطة مدينة دبي الملاحية، واللواء طيار أحمد محمد بن ثاني، مساعد القائد العام لشؤون أمن المنافذ، واللواء علي عتيق بن لاحج، مدير الإدارة العامة لأمن المطارات، والعقيد دكتور حسن سهيل السويدي، مدير مركز شرطة الموانئ، ونائبه العقيد راشد العايل، ومحمد عبدالله حارب، المدير التنفيذي لنادي دبي الدولي للرياضات البحرية والنقيب مهندس خليفة الروم، مدير منصة شرطة دبي للتطوع، والإعلامي جمعة خليفة بن ثالث، وعدد من الضباط والأفراد، والإعلاميين في نادي ضباط شرطة دبي.

خدمات

وأكد مساعد القائد العام لشؤون أمن المنافذ، أن مبادرة «يَزْوا»، تأتي تنفيذاً لتوجه شرطة دبي الاستراتيجي «مدينة آمنة»، عبر تعزيز الخدمات التي تقدمها شرطة دبي في كافة القطاعات، وفي مقدمتها القطاع البحري، بوصفه أحد القطاعات الحيوية المهمة في الدولة.

تراث

وأوضح العقيد الدكتور حسن سهيل السويدي، مدير مركز شرطة الموانئ، أن اختيار اسم «يَزْوا» ليكون عنواناً للمبادرة، نظراً لما يعنيه الاسم في التراث البحري الإماراتي، فهو يطلق على بحارة السفينة الذي يعملون على متنها، خاصة وأن المبادرة تهدف لإشراك المجتمع من المتطوعين ليكونوا جزءاً في تأمين مجتمعهم والحفاظ على سلامته من أي ظواهر أو مخالفات بحرية، مؤكداً أن تعزيز الأمن في المجتمعات مسؤولية مشتركة بين الأجهزة الشرطية والأمنية وأفراد الجمهور.

 

طباعة Email