خلال حلقة نقاشية للجنة في «الوطني»

مناقشة خدمات الكهرباء والماء وتحقيق استدامتها للمجتمع

ت + ت - الحجم الطبيعي

عقدت لجنة شؤون التقنية والطاقة والثروة المعدنية في المجلس الوطني الاتحادي حلقة نقاشية بعنوان «خدمات الكهرباء والماء وتحقيق استدامتها لأفراد المجتمع»، في مقر جمعية الإمارات للتنمية الاجتماعية في رأس الخيمة، وذلك ضمن خطة عملها لمناقشة موضوع سياسة الحكومة في شأن استدامة خدمات الكهرباء والماء.

وترأست الحلقة النقاشية الدكتورة نضال محمد الطنيجي رئيسة اللجنة، وشارك فيها كل من عفراء بخيت العليلي مقررة اللجنة، ومريم ماجد بن ثنية، ويوسف عبدالله البطران أعضاء المجلس الوطني الاتحادي، وعدد من أفراد المجتمع المهتمين والمختصين بالموضوع.

جهود 

وقالت الدكتورة نضال الطنيجي: إن الحلقة النقاشية هدفت إلى التعرف على جهود وزارة الطاقة والبنية التحتية في شأن تطوير خدمات الطاقة والماء، والتحديات التي تواجه المواطنين في تقديم الخدمات، وجهود التنسيق والتعاون بين القطاعات الحكومية والمحلية المعنية لضمان استدامة خدمات الكهرباء والماء.

وأكدت أنه لتحقيق التنمية المستدامة وفق استراتيجية الدولة الشاملة، لابد من تكامل جهود جميع الجهات للارتقاء بقطاع الطاقة الحيوي، وتعتبر خدمات الكهرباء والماء جزءاً أساسياً في قطاع الطاقة وكأعضاء في اللجنة نسعى إلى طرح الموضوع والاجتماع مع المعنيين للوقوف على أهم التحديات، ومنها تعرفة الكهرباء والماء في قطاع الزراعة وما يترتب عليها من آثار، وسيتم تضمين أبرز الملاحظات والمقترحات التي طرحها المشاركون في التقرير النهائي للجنة، لمناقشته في إحدى جلسات المجلس بحضور ممثلي الحكومة.

تحديات

وطرح المشاركون في الحلقة النقاشية مجموعة من التحديات والمعوقات أبرزها: تعرفة الكهرباء والماء وتوصيل الخدمة للمنازل، وارتفاع أسعار الكهرباء والماء في المزارع وبنسبة تتخطى ثلاثة أضعاف، والتحديات التي تواجه الأمن الغذائي لافتين إلى ضرورة الاستثمار في الزراعة ودعم هذا القطاع باعتباره مصدر دخل للأسر.

وطالب المشاركون بضرورة التخطيط المسبق والتنسيق بين الدوائر المحلية والاتحادية والشركات لحل إشكالية ارتفاع الرسوم وضرورة تشكيل لجان متخصصة للمتابعة.

طباعة Email