رئيس مجلس إدارة منتدى الدراسات المستقبلية لـ«البيان »:

منطقتنا تمتلك 43 % من مصادر الطاقة وتعاني نقص الكهرباء

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكدت الدكتورة نسرين لحام رئيس مجلس إدارة منتدى الدراسات المستقبلية لأفريقيا والشرق الأوسط لـ«البيان» أن المنطقة العربية يوجد بها 43 % من مصادر الطاقة الأحفورية في العالم، ولديها مصادر هائلة من الطاقة الشمسية، وفي الوقت نفسه هناك 35 مليون شخص في المنطقة لم تصل إليهم الكهرباء حتى الآن، كما تعاني المنطقة من شح المياه حيث يبلغ نصيب الفرد أقل من 500 متر مكعب سنوياً، وهو الأمر الذي يحتاج مزيداً من تشجيع الاستثمار في الطاقة الشمسية والاستفادة منها في منطقتنا بشكل أكبر.

ولفتت إلى أن العالم يواجه مشكلات كبيرة في الطاقة خصوصاً الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، والأمر يحتاج إلى إيجاد حلول منهجية وجادة لهذه المشكلات، منوهة إلى أن هناك قصوراً لدى الأجيال في الحفاظ على الطاقة وهو ما يجب أن تقوم به الأسرة ومؤسسات المجتمع المدني.

نهج

وأشارت إلى أهمية تبني نهج الترابط الحضري من أجل تحسين مستويات الأمن المائي والغذائي وأمن الطاقة مع الحفاظ على الموارد الطبيعية، وذلك بالنظر في الترابطات والتآزرات بين القطاعات المختلفة، وفي كل المستويات الإدارية من المستوى الإقليمي والوطني حتى المستوى المحلي والتأكيد على دور الجهات الحكومية في تبني نهج الترابط فيما يتعلق بالمشتريات الحكومية، من خلال وضع معايير بيئية لهذه المشتريات، وتبني نهج الترابط في المباني الحكومية، باستخدام مصادر الطاقة المتجددة وتحسين كفاءة الطاقة، لتكون مثالاً يحتذى به.

دراسات

ونوهت بضرورة الاهتمام بالدراسات المستقبلية خصوصاً فيما يتعلق بالطاقة والعمل على توطين تلك الدراسات التي تقوم على استشراف المستقبل، وهو ما أدركته الإمارات وبدأت فعلياً في تنظيم واستضافة العديد من الفعاليات التي تضم الخبراء من كل أنحاء العالم لتبادل الخبرات المختلفة والاستفادة من الدول الناجحة والمتقدمة في هذا المجال إضافة إلى وضع سياسة منهجية لهذه الدراسات في كل مجالاتها لتحقيق أعلى استفادة ممكنة.

طباعة Email