تكريم الفائزين بجائزة الشيخ زايد العالمية للطب التكميلي

ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت رعاية سمو الشيخ نهيان بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أمناء مؤسسة زايد الإنسانية والخيرية جرى حفل توزيع جائزة الشيخ زايد للطب التكميلي التي تم تنظيمها بالتعاون بين المؤسسة ومركز لوتس للطب الشمولي، وافتتح الحفل أحمد محمد الخييلي عضو مجلس أمناء المؤسسة بكلمة أكد فيها أهداف المؤسسة التي أرسى معالمها القائد المؤسس المغفور له بإذن الله الشيخ زايد، طيب الله ثراه، وهنأ الفائزين بالجائزة، مبيناً دور مؤسسة زايد للأعمال الخيرية والإنسانية في تقديم الجوائز لدعم البحوث والدراسات العلمية التي تعود على البشرية كافة بالنفع وخاصة في المجال الصحي لأنها تصب في تخفيف آلام المرضى، وتقدم أفضل العلاج للشفاء والإبداعات في اكتشاف أنجح السبل لصحة البشرية.

وأضاف الخييلي، إن المؤسسة تسهم في العديد من المشاريع والبرامج التي من شأنها تخفيف المعاناة عن الأفراد والمجتمعات والدول وخاصة الأقل نمواً والأشد حاجة.

ومن جانبه قدم الدكتور أحمد حسن المصيلحي استشاري طبيب الأسرة والمجتمع، كلمة ممثلاً عن اللجنة العلمية التي تولت مهمة تقييم البحوث وحددت أسماء الفائزين بكل فرع من فئاتها.

وبين أهمية البحوث والدراسات الطبية، وأوضح أن الجائزة أتت لتوكد مساهمات العالم بأسره بالإنجاز العلمي للطب الشمولي ومدى أصالة هذه العلوم بتراثنا العربي والإسلامي وانطلاقاً من المفاهيم الإسلامية السمحة التي جاءت في القرآن الكريم وفي الأحاديث النبوية الشريفة.

ومن جانبه ألقى الدكتور محمد شاهين عميد كلية الطب بجامعة الملك عبدالعزيز، كلمة شكر فيها المؤسسة ومركز اللوتس على هذا التنظيم الرائع، وبين أهمية هذه الدورة في اكتشاف بحوث جديدة في الطب النبوي الشريف، ما سوف يعود بالدراسات الصحية في الجامعات بتجارب جديدة ومتطورة.

وقدم أفشار علم نائب رئيس جامعة حمدارد بنيودلهي – الهند، كلمة علمية بين فيها دور الجامعة وتقديرها لهذه البحوث الرائدة.

طباعة Email