جناح حكومة أبوظبي يستضيف مسابقة عالمية في الأمن السيبراني

ت + ت - الحجم الطبيعي

يستضيف جناح حكومة أبوظبي النسخة الأولى من مسابقة تحدي المخترقين الأخلاقيين، وذلك على هامش المشاركة في فعاليات الدورة الثانية والأربعين لمعرض «جيتكس جلوبال 2022».

وشهدت المرحلة الأولى من المسابقة التي تنظمها دائرة الإسناد الحكومي، ممثلة بهيئة أبوظبي الرقمية، وبالتعاون مع مجلس الأمن السيبراني، مشاركة أكثر من 600 فريق عبر الإنترنت، وتأهلت الفرق الخمسة التي سجلت أعلى مجموع نقاط إلى المرحلة النهائية، والتي يجري تنظيمها بشكل حضوري على مدى خمسة أيام في جناح حكومة أبوظبي في المعرض.

وتعد هذه المسابقة واحدة من أشهر المسابقات المتخصصة في ما يعرف (بالاختراق الأخلاقي) في العالم، وهي تهدف إلى تعزيز مهارات المخترقين، وهم مجموعة من الباحثين في مجال الأمن السيبراني ممن يعملون على اختراق المواقع الإلكترونية والتطبيقات وشبكات الحاسوب لاختبار مستويات الأمن الخاصة بها، واستباق هجمات القرصنة التي قد تتعرض لها الشركات والهيئات الحكومية.

وسيتم الإعلان عن أسماء الفرق الفائزة بالمرحلة النهائية في اليوم الأخير من أيام المعرض، وستحصل الفرق الفائزة على جوائز قيمة، والتي يتم تمويلها من قبل شركة «تريند مايكرو».

وقال علي راشد الكتبي، رئيس دائرة الإسناد الحكومي - أبوظبي: لقد أدركت حكومة أبوظبي في مرحلة مبكرة جداً قيمة الأمن السيبراني وأهمية حماية شبكاتنا وأجهزتنا وبرامجنا وبياناتنا من أي هجوم محتمل أو ضرر أو وصول غير مصرح به. ونتيجة لذلك، يأتي تنظيم هذه المسابقة العالمية كجزء من جهود أكبر وأشمل تبذلها الجهات الحكومية لتشجيع المزيد من الكفاءات المواطنة على التخصص في هذا المجال، وتولي وظائف في مجال الأمن السيبراني، ما يسهم في بناء المهارات المطلوبة للتعامل مع أي تهديدات إلكترونية مستقبلية، وبالتالي دفع الجهود الرامية لتعزيز بناء قدرات الأمن السيبراني في أبوظبي.

بدوره، قال الدكتور محمد عبدالحميد العسكر، مدير عام هيئة أبوظبي الرقمية: يأتي تنظيم هذه المسابقة في إطار التوجهات الحكومية لتعزيز قدرات الأمن السيبراني للجهات الحكومية في إمارة أبوظبي، حيث تهدف المسابقة إلى تعزيز مهارات المشاركين وقدراتهم في الاختراق الأخلاقي في مجالات مختلفة مثل تطبيقات الويب والجوال، واختراق الأجهزة، واختراق الشبكات، وما إلى ذلك في أجواء من المنافسة الإيجابية بين الفرق المشاركة. ومن خلال تنظيم هذا التحدي، نتطلع إلى توفير منصة لتسهيل الوصول إلى خبراء الأمن السيبراني والمخترقين الأخلاقيين تمهيداً للاستعانة بقدراتهم وتوظيف خبراتهم في رفع مستويات الأمن السيبراني في أبوظبي.

من جانبه، قال الدكتور محمد الكويتي، رئيس الأمن السيبراني لحكومة الإمارات: تحدي المخترقين الأخلاقيين فرصة مهمة لكل المختصين بالأمن السيبراني لاختبار قدراتهم ومستويات المعرفة لديهم. يعد الأمن السيبراني عنصراً مهماً لتوفير بيئة رقمية آمنة، وهو يقدم فوائد اقتصادية جمّة، ويؤثر بشكل إيجابي على حياة المستخدمين. وبينما تواصل الجهات الحكومية ومختلف القطاعات الحيوية في الدولة مسيرة التحوّل الرقمي، ستزداد أهمية هذا المجال، وهنا تأتي أهمية مثل هذا النوع من المسابقات، حيث سنتمكن من خلالها من تعزيز مستويات الوعي بالأمن السيبراني بين أفراد المجتمع.

وتهدف مشاركة حكومة أبوظبي في معرض «جيتكس» إلى تعريف الجمهور بأحدث منجزات مسيرة التحوّل الرقمي في أبوظبي، كما تمثل فرصة لاستكشاف آفاق جديدة للتعاون البنّاء بين القطاعين العام والخاص لتعزيز الشراكات الاستراتيجية والاستفادة من قدرات شركات التكنولوجيا لدعم محاور أجندة أبوظبي الرقمية، والتي تشمل الخدمات الحكومية، والحلول الحكومية، والبيانات والذكاء الاصطناعي، والأمن السيبراني، وتمكين المنظومة الرقمية.

طباعة Email