سموه يزور موسكو ويستعرض مع الرئيس الروسي علاقات الصداقة

محمد بن زايد وبوتين يبحثان اليوم القضايا الإقليمية والدولية

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

يقوم صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة «حفظه الله» اليوم بزيارة إلى روسيا الاتحادية الصديقة يلتقي خلالها فلاديمير بوتين الرئيس الروسي.

ويبحث سموه خلال الزيارة مع الرئيس فلاديمير بوتين علاقات الصداقة بين دولة الإمارات وروسيا وعدداً من القضايا والتطورات الإقليمية والدولية محل الاهتمام المشترك.

علاقات

ودخلت العلاقات الإماراتية الروسية عامها الخمسين العام الماضي، حيث اتسمت منذ قيامها بطابع الصداقة والودية والاستقرار وبنيت على روح التفاهم والاحترام المتبادل، وتعبر ديناميكية اللجنة الحكومية الإماراتية - الروسية المشتركة عن أهمية الدبلوماسية الاقتصادية في رسم خريطة السياسة الخارجية في الدولة، ومد جسور التواصل الاقتصادي بين البلدين، وتعزيز العلاقات في مختلف المجالات، وتشكل مخرجاتها برامج تعاون مهمة في القطاعات الاقتصادية الجديدة والتي تخدم الرؤية المستقبلية للبلدين وتؤسس لمسار أكثر تنوعاً واستدامة للشراكة التنموية الاستراتيجية بين البلدين.

وكانت آخر زيارة لصاحب السمو رئيس الدولة، حفظه الله، إلى روسيا في يونيو عام 2018، حيث تم خلالها التوقيع على شراكة استراتيجية بين البلدين الصديقين ومثلت نقلة نوعية مهمة وترجمة واقعية للتطور الحاصل في العلاقات الثنائية بين البلدين في مختلف المجالات، كما عكست توجهاً نحو تعزيز هذه العلاقات على المدى البعيد.

أبعاد

وقد شهدت العلاقات السياسية والاقتصادية والتجارية والعلمية والتكنولوجية بين البلدين أبعاداً استراتيجية جديدة في الفترة الأخيرة خاصة بعد توقيع العديد من الاتفاقيات الثنائية في شتى المجالات خاصة التعاون في مجال برامج الطاقة النووية السلمية وحماية الاستثمارات والطيران وغيرها إلى جانب الزيارات رفيعة المستوى بين الجانبين وحرص القيادتين على الاستفادة من التجارب والخبرات المتبادلة في تطوير قطاعات الاقتصاد والاستثمار والصناعة والطاقة.

تقدم

فيما تشهد العلاقات الاقتصادية بين البلدين تقدماً سريعاً في مختلف المجالات، ولا سيما مجالات الاقتصاد الجديد مثل الثورة الصناعية الرابعة والذكاء الاصطناعي والابتكار والاقتصاد الدائري ومختلف القطاعات الاقتصادية الجديدة، إلى جانب مختلف القطاعات الحيوية، والتي يتم العمل فيها على تكثيف جهود الشراكة لرفع مستويات التعاون والتكامل الاقتصادي وفق رؤية واضحة ومسارات جديدة تخدم التطلعات التنموية للبلدين

وتعد دولة الإمارات أكبر شريك تجاري خليجي لروسيا وتستأثر بنسبة 55 % من إجمالي التجارة الروسية الخليجية، وتصنف الإمارات ضمن أهم الدول العربية في التجارة الروسية حيث تأتي في المرتبة الثانية، وبلغت قيمة التبادل التجاري غير النفطي بين الإمارات وروسيا الاتحادية خلال النصف الأول من العام 2021 نحو 2 مليار دولار، محققاً نمواً بنسبة تتجاوز 80 % مقارنة مع النصف الأول من العام 2020، في حين بلغت قيمة التبادلات التجارية غير النفطية خلال عام 2020 نحو 2.6 مليار دولار.

وقامت العلاقات الدبلوماسية بين دولة الإمارات العربية المتحدة والاتحاد السوفييتي في ديسمبر 1971 غير أن قرار تبادل السفراء تم التوصل إليه في نوفمبر 1985 وفي عام 1986 جرى افتتاح سفارة الاتحاد السوفييتي في أبوظبي وفي أبريل 1987 افتتحت سفارة دولة الإمارات في موسكو، وفي 26 ديسمبر عام 1991 تم الإعلام رسمياً في دولة الإمارات عن الاعتراف بروسيا وغيرها من البلدان ضمن رابطة الدول المستقلة.

تعاون

وتنظر روسيا إلى دولة الإمارات كشريك ودود وموثوق على الصعيدين الإقليمي والعالمي، ويعد التفاعل السياسي الروسي الإماراتي أحد العناصر المهمة للحفاظ على السلام والأمن على الساحة الدولية والمنطقة العربية، بما في ذلك منطقة الخليج العربي، كما تحافظ روسيا ودولة الإمارات تقليدياً على حوار سياسي مستقر وموثوق، تدعمه مجالات تعاون متعددة الأوجه على أعلى المستويات، في الوقت الذي تنظر فيه دولة الإمارات إلى روسيا أنها شريك موثوق وطويل الأجل يتمتع بإمكانات ثقافية وعلمية وتقنية وتعليمية عالية.

إعلان نوايا

وفي 16 نوفمبر عام 2021 أبرمت دولة الإمارات وجمهورية روسيا الاتحادية خلال اجتماع مشترك بين البلدين عُقد على هامش مؤتمر ومعرض أبوظبي الدولي للبترول «أديبك 2021»، «إعلان نوايا» للتعاون المشترك بين البلدين في مجالات الطاقة، لا سيما الطاقة النظيفة، حيث أقر الجانبان خطط وآليات عمل جديدة لتطوير سياسات استباقية تصب في تعزيز العمل المشترك الداعم لمستهدفات البلدين المستقبلية.

رحلات

وتحتضن دولة الإمارات ما يزيد عن 17 ألفاً من الجالية الروسية يعملون في مختلف المجالات، كما يبلغ مجموع الرحلات الجوية بين الإمارات وروسيا 89 رحلة أسبوعية بواقع 21 رحلة طيران الإمارات و21 رحلة لطيران الاتحاد و31 رحلة لفلاي دبي و16 رحلة للخطوط الجوية المغربية، وتستغرق الرحلة بين الإمارات وموسكو حوالي 5 ساعات وقد بلغ إجمالي عدد السياح الروس حوالي 333 ألف سائح سنوياً.

ولدى دولة الإمارات حالياً 30 وكالة و124 ماركة تجارية ويتجاوز عدد الشركات الروسية التي تستثمر في الإمارات 4 آلاف شركة روسية، وقد أنشأ رجال الأعمال الروس والإماراتيون أكثر من 350 مشروعاً مشتركاً في دولة الإمارات العربية المتحدة وافتتحت أكثر من 40 شركة روسية مكاتب لممثليها في الدولة.

طباعة Email