"الإمارات للطاقة النووية" و"ترانسكو".. شراكة تعزز مسيرة الدولة نحو الحياد المناخي

ت + ت - الحجم الطبيعي

قدمت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وذراعها التشغيلية، شركة نواة للطاقة، إلى جانب شركة أبوظبي للنقل والتحكم (ترانسكو) التابعة لشركة أبوظبي الوطنية للطاقة (طاقة)، للمرة الثالثة، نموذجاً متميزاً في التعاون الوثيق والشراكة طويلة الامد، وذلك بعد إتمام ربط ثالث محطات براكة للطاقة النووية السلمية بشبكة كهرباء دولة الإمارات، لتستقبل الشبكة أول ميغاواط من الكهرباء الصديقة للبيئة من هذه المحطة.

ويُعد ربط المحطة الثالثة بشبكة كهرباء الدولة إنجازًا إضافيًا لقطاع الطاقة النووية في الدولة الإمارات والذي يقوم بدور محوري في جهود الدولة للوصول إلى الحياد المناخي بحلول عام 2050، ولا سيما في ظل التشغيل التجاري للمحطتين الأولى والثانية.

كما يبرز الربط الناجح للمحطة الثالثة في براكة بشبكة الكهرباء الخبرات اللازمة لتلبية المتطلبات الدقيقة للوائح المحلية وأعلى المعايير العالمية، فضلاً عن المهارات والمؤهلات المتقدمة لفرق العمل المختصة التي تقودها الكفاءات الإماراتية والتي حققت هذاالإنجاز الجديد. وبمجرد تشغيلها تجارياً خلال الأشهر المقبلة، ستضيف المحطة الثالثة في براكة 1400 ميغاواط أخرى من الكهرباء الخالية من الانبعاثات الكربونية لشبكة كهرباء الدولة، وهي خطوة مهمة لضمان الموثوقية والكفاءة والمرونة لشبكة الكهرباء في الدولة لمدة 60 عامًا على الأقل.

ويوضح هذا الإنجاز الكبير مزايا التعاون الوثيق والمستمر بين مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وشركة "ترانسكو" والتقدم الكبير في تطوير محطات براكة التي تمثل أول مشروع للطاقة النووية السلمية متعدد المحطات في مرحلة التشغيل في العالم العربي، وما ينتج عن هذا التقدم من تسريع عملية خفض البصمة الكربونية لقطاع الطاقة في الدولة المضي قدماً نحو الوصول للحياد المناخي بحلول عام 2050، الأمر الذي يؤكد على أن قرار دولة الإمارات إضافة الطاقة النووية إلى محفظة الطاقة الخاصة بها في عام 2008 تتحقق نتائجه الإيجابية الآن من خلال توفير مصدر موثوق وصديق للبيئة لكهرباء الحمل الأساسي والذي يشكل أساساً قوياً للتوسع في تطوير مصادر الطاقة المتجددة في الدولة.

وفي هذا الصدد، قال سعادة محمد إبراهيم الحمادي، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية: " يُعد ربط المحطة الثالثة بشبكة الكهرباء في دولة الإمارات العربية المتحدة لحظة فخر جديدة للدولة ولفرق العمل التي تقودها الكفاءات الإماراتية والتي تساهم بذلك في تطوير اقتصاد خال من الانبعاثات الكربونية من خلال الخبرات والمعارف التي امتلكتها."

وأضاف: "تقوم محطات براكة بدور ريادي في تسريع خفض البصمة الكربونية لقطاع الطاقة في الدولة، حيث تساهم بما يصل إلى 25% من التزامات الدولة الخاصة بمواجهة التغير المناخي، وبالتالي تنفيذ رؤية القيادة الرشيدة على المدى الطويل. لقد اتبعت دولة الإمارات نهجًا واقعيًا طويل الأجل فيما يخص خطط الطاقة باستخدام مصادر موثوقة وصديقة للبيئة لخفض البصمة الكربونية"

وقال الحمادي: "نعرب عن تقديرنا الكامل لشركة ترانسكو، الشريك المحلي الرئيسي لنا، والتي تسهم بخبراتها الكبيرة في دعم التزامنا بأعلى معايير السلامة والجودة والأمان والشفافية ".

وقامت "ترانسكو" بدور بالغ الأهمية في عملية الربط بشبكة الكهرباء، حيث شيدت خطوطًا هوائية بطول أكثر من 1,100 كيلومتر بقدرة 400 كيلوفولط لربط المحطة الثالثة في براكة بشبكة الكهرباء، الأمر الذي يضمن توفير الطاقة الكهربائية الخالية من الانبعاثات الكربونية التي تنتجها محطات براكة إلى المنازل وقطاعات الأعمال في جميع أنحاء الدول .

وقال الدكتور عفيف سيف اليافعي، الرئيس التنفيذي لشركة "ترانسكو": "تقوم شركة ترانسكو بدور مهم في تعزيز أمن الطاقة في دولة الإمارات. وفي ظل تبني الدولة للابتكار والمضي قدما في تطوير مستقبل أكثر استدامة من خلال تعزيز قدرات المشاريع العملاقة، تواصل ترانسكو العمل لضمان عملية التكامل بين هذه المشاريع والبنية التحتية الحالية لشبكتنا لتوفير إمدادات موثوقة وفعالة للطاقة عبر إمارة أبوظبي وخارجها. ويأتي ربط المحطة الثالثة في براكة بشبكة الكهرباء كخطوة مهمة نحو زيادة توفير الطاقة الصديقة للبيئة عبر الشبكة".

وأضاف اليافعي: " تفخر شركة ترانسكو بشراكتها مع مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وذراعها التشغيلية شركة نواة للطاقة، والتي تؤدي لإضافة أكثر من غيغاواط من الطاقة الكهربائية الخالية من الانبعاثات الكربونية إلى شبكة الدولة، ونتطلع إلى تعزيز هذه الشراكة خلال إنجاز المحطة الرابعة والاخيرة في براكة".

ومع التشغيل التجاري للمحطتين الاولى والثانية في براكة وإنتاج الكهرباء الصديقة للبيئة على مدار الساعة، فإن شراكة العمل الوثيقة بين مؤسسة الإمارات للطاقة النووية وشركة ترانسكو تعزز موثوقية وكفاءة ومرونة البنية التحتية لشبكة كهرباء دولة الإمارات، ولا سيما مع مواصلة "ترانسكو" دعم تحقيق الإنجازات الكبيرة للبرنامج النووي السلمي الإماراتي، ومحطات براكة التي تعد مكوناً أساسياً من مكونات محفظة الطاقة الصديقة للبيئة في الدولة.

طباعة Email