تحت رعاية سيف بن زايد.. تنطلق فعالياته اليوم

«آيسنار».. 23 جلسة حوارية لرسم مستقبل الأمن الوطني

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تحت رعاية الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير الداخلية، تنطلق اليوم فعاليات المعرض الدولي للأمن الوطني ودرء المخاطر، آيسنار أبوظبي 2022.

وكشف اللواء أحمد ناصر الريسي مفتش عام وزارة الداخلية، رئيس اللجنة المنظمة العليا للمعرض الدولي للأمن الوطني ودرء المخاطر، عن اعتماد اللجنة خططاً وإجراءات تستهدف خلال السنوات المقبلة، جعل المعرض ضمن أفضل 5 فعاليات في المستوى العالمي المعنية بقضايا الأمن ودرء المخاطر، بما يعزز من مكانة دولة الإمارات، كوجه رئيسة لاستضافة الفعاليات المتخصصة في قطاع الأمن والسلامة، وغيرها من المعارض المتخصصة.

ونوه لـ «البيان»، بأن الخطة تم صياغتها ووضعها، استناداً إلى المكانة العالمية التي حققتها الإمارات، كمقصد وقبلة دولية في مجال المعارض المتخصصة التي تقدم كل ما هو جديد في عالم التقنية الرامية لإسعاد البشرية، مستشرفة تحديات المستقبل لاستباق الحلول الأكثر نجاحاً وفاعلية من جهة، وتعزيز سمعتها العالمية التي اكتسبتها كحاضنة للإبداعات الهادفة إلى خدمة المجتمعات في مختلف المجالات من جهة أخرى.

صفقات

وأوضح اللواء الريسي، أن المعرض يشكل فرصة لإبرام الصفقات التجارية، وتحفيز الابتكار وتعزيز الريادة الفكرية، بالإضافة إلى إتاحة المجال للتواصل مع صناع القرار في الجهات الحكومية والخاصة، مضيفاً أن المعرض نجح خلال فترة زمنية وجيزة، بفضل الدعم الكبير من القيادة الرشيدة، وتضافر جهود كافة الجهات المعنية في تصدر العديد من المؤشرات الدولية، لافتاً إلى أن الدورة الحالية ستكون استثنائية وقياسية، من حيث التنظيم، وعدد الدول والشركات المشاركة.

وأفاد بأن ثمار الأمن والأمان، يجنيها المجتمع بكل أطيافه ومكوناته، وهو رافد أساسي من روافد البناء والازدهار والتطور الاجتماعي والاقتصادي وغيرها، حيث أضحت الإمارات اليوم، بفضل جهود كافة الإدارات والجهات المعنية، تتصدر العديد من القوائم والمؤشرات العالمية والدولية المعنية بالأمن والأمان، لما توفره من عيش كريم لكل من يعيش في كفها، والذي تحقق بفضل سواعد أبنائها المخلصين.

أرقام

وبحسب الأرقام والإحصاءات، فإن الدورة الحالية تعتبر قياسية في حجم مساحة المعرض والشركات والدولة المشاركة فيه، حيث زادت المساحة بنسبة 5 %، لتصل إلى 8308 أمتار مربعة، كما تشهد الدورة الحالية زيادة في عدد الشركات بنسبة 111 %، عن الدورة السابقة، 8 % منها تشارك لأول مرة، وفي عدد الدولة بنسبة 20 %، لتصل إلى 33 دولة.

ووفقاً للأرقام، فإن الشركات الوطنية تشكل 34 % من إجمالي عدد الشركات المشاركة، في الوقت الذي تشهد فيه الدورة الحالية، مشاركة 5 أجنحة عالمية، تمثل كلاً من فرنسا والولايات المتحدة الأمريكية والمملكة المتحدة وإيطاليا وألمانيا، و120 وفداً يمثلون مختلف دول العالم لحضور المعرض.

ولفت إلى أن الوجود الكبير من الشركات المحلية في المعرض، يؤكد نجاح الشركات المحلية في تثبيت أقدامها، والوصول إلى مكانة دولية متقدمة في مجالات المرتبطة بالأمن والسلامة، نظراً للقدرات التكنولوجيا المتطورة والحديثة التي تمتلكها، والدعم الكبير من قيادة الدولة، ورعايتهم المتواصلة لدعم الصناعات المحلية، وترسيخ مكانة الشركات المحلية، وقدرتها على المنافسة العالمية.

وبيّن أن المعرض يعد أحد أبرز المحطات على قائمة الفعاليات العالمية في مجال الأمن والسلامة، كونه يوفر لصناع القرار من القطاعين العام والخاص، أحدث مفاهيم وتكنولوجيا الأمن وحماية المنشآت والمرافق الحيوية، والتأهب والاستجابة لحالات الطوارئ ودرء المخاطر.

اجتماعات

وأشار إلى أن اللجنة، ونظراً للمكانة الكبيرة التي يتبوأها المعرض، حرصت طول الأشهر الماضية على بحث تطورات ومستجدات عمل كافة اللجان، والوقوف على التحديات والمنجزات، مع التأكيد على أهمية العمل المتواصل في سبيل تحقيق استدامة التميز والريادة لهذا الحدث العالمي، وتعزيز صورة الإمارات الناصعة في استضافة أهم الفعاليات والأحداث الكبرى، إلى جانب أثر هذا الحدث، في تعزيز جودة الحياة للمجتمعات، وخاصة في المجتمع الإماراتي، بما يحمل من تقنيات وعروض تعزز الخدمات المقدمة.

تنويع الأعمال

من جانبه، أكد حميد مطر الظاهري، العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة «أدنيك»، أن تنظيم «آيسنار أبوظبي» للمرة الأولى، بعد الاستحواذ عليه في عام 2020، يتماشى مع استراتيجية تنويع الأعمال التي تتبناها مجموعة أدنيك، والتزامها بتنظيم واستضافة فعاليات تحقق مردوداً إيجابياً على الاقتصاد الوطني، وتسهم في نقل وتوطين المعرفة اللازمة لتطوير الصناعات المحلية في قطاعات حيوية، تحظى بأهمية استراتيجية في رؤية وخطة أبوظبي المستقبلية، وذلك وفق تطلعات ورؤية القيادة الرشيدة للأعوام الخمسين المقبلة، بما يرسخ مكانة إمارة أبوظبي، عاصمة لقطاع صناعة سياحة الأعمال في المنطقة.

وقال الظاهري: إن المعرض يشهد العديد من الفعاليات والبرامج التي تقام على هامشه، والتي تعزز مكانته منصة للتواصل بين الجهات والشركات في مجالي الأمن القومي والسيبراني من جميع دول العالم، حيث يتضمن أكثر من 23 جلسة تواصل رفيعة المستوى، يشارك فيها 30 متحدثاً وخبيراً عالمياً، حيث تركز الجلسات على 3 محاور رئيسة، هي مستقبل الشرطة، والذكاء الاصطناعي، والأمن السيبراني، وتستقطب مجموعة بارزة من صناع القرار والخبراء والمختصين البارزين في مجالات الأمن الوطني وإنفاذ القانون من مختلف دول العالم، وتناقش قضايا مهمة، بما فيها أمن الحدود، والأمن الإلكتروني، ومكافحة أنظمة الطائرات بدون طيار، إلى جانب موضوعات حول مشاركة المعلومات الاستخباراتية، وحماية البنية التحتية وتكنولوجيا الهوية، والتعاون بين الجهات المعنية، وغيرها من الموضوعات بهذا المجال.

منصة فريدة

وأوضح الظاهري أن «آيسنار أبوظبي»، منصة فريدة من نوعها، لاستعراض أحدث الابتكارات والحلول الأمنية، وتعزيز العلاقات والأعمال التجارية للشركات في قطاعات حماية البنى التحتية الحيوية، ومراقبة الحدود، ومكافحة الإرهاب، وإدارة الجريمة والعلوم الجنائية، وإدارة الكوارث والأزمات والطوارئ، وتكنولوجيا المعلومات والاتصالات والأمن الرقمي، والسلامة والأمن في الفعاليات الكبرى والأماكن المزدحمة.

وأضاف أن المعرض يشكل إضافة نوعية حقيقية لمحفظة فعاليات «أدنيك»، مثل معرضي ومؤتمر الدفاع الدولي «آيدكس» والدفاع البحري «نافدكس»، ومؤتمر الدفاع الدولي المصاحب لهما، ومعرضي الأنظمة غير المأهولة «يومكس»، والمحاكاة والتدريب «سيمتكس»، والمؤتمر المصاحب لهما، ومعرض أبوظبي الدولي للأغذية، والكونغرس العالمي للإعلام، ومعرض أبوظبي الدولي للقوارب.

وحول أبرز التطورات والمستجدات التي طرأت على فعاليات النسخة الحالية من المعرض.. وصف الظاهري النسخة الحالية، بأنها استثنائية بكافة المقاييس، فعلى صعيد المساحة، فقد ارتفعت المساحة المخصصة للعروض بنسبة 15 %، مقارنة بالدورة السابقة في عام 2018، فيما ارتفع عدد الشركات العارضة بنسبة 121 %، مقارنة مع ذات الفترة، كما زاد عدد الدول المشاركة بنسبة 120 %، لتصل إلى 33 دولة.

5 أجنحة

وقال: إن نسخة هذا العام من المعرض، تشهد مشاركة 5 أجنحة وطنية لكل من فرنسا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية، وألمانيا، بالإضافة إلى إيطاليا، والتي زادت نسبتها بمقدار 25 %، مقارنة بالدورة السابقة، في حين وصلت نسبة الشركات الجديدة المشاركة للمرة الأولى في فعالياته 8 %، وبلغت نسبة الشركات الوطنية العارضة 34 % من مجموع الشركات الكلي.

ويُشارك في المعرض أيضاً 120 وفداً رسمياً من جميع أنحاء العالم، بنسبة زيادة وصلت إلى 20 %، بالمقارنة مع دورة عام 2018، بما فيها وفود من المملكة العربية السعودية والبحرين وسنغافورة ومصر واليونان والعراق وإيطاليا وإثيوبيا، بالإضافة إلى وفد من منظمة الإنتربول، إلى جانب مشاركة 30 متحدثاً بارزاً، و23 جلسة حوارية رفيعة المستوى تعقد على هامش المعرض.

وأكد العضو المنتدب والرئيس التنفيذي لمجموعة «أدنيك»، أن معرض «آيسنار أبوظبي 2022»، يحظى بدعم كبير من الشركات الرائدة في هذا المجال، على الصعيد المحلي والدولي، حيث يقام الحدث بالتعاون مع وزارة الداخلية، وبشراكة استراتيجية مع القيادة العامة لشرطة أبوظبي، وهذا الدعم يعزز مكانة أبوظبي مركزاً عالمياً لاستقطاب صنّاع القرار، والخبراء العالميين في الأمن الدولي ودرء المخاطر، ويرسخ مكانته كأبرز المعارض الدولية المتخصصة في هذا المجال الحيوي والمهم.

وحول أبرز الشركات الدولية التي تشارك في الحدث هذا العام، قال الظاهري إن المعرض يستقطب مشاركة مجموعة من الجهات البارزة، والمختصة في قطاع الأمن الوطني على المستويات المحلية والإقليمية والعالمية، وكبرى الشركات المتخصصة في مجال الحلول الأمنية، منها العديد من الشركات التي تشارك لأول مرة في المعرض.

استعراض تقنيات المدن الذكية

كشفت «جي 42 سمارت نيشن»، التابعة لمجموعة جي 42، المختصة في حلول التحوّل الرقمي القائم على الذكاء الاصطناعي، والرامية إلى رسم ملامح المدن الذكية المستقبلية، مشاركتها في «آيسنار أبوظبي 2022». وتستعرض الشركة خلال الحدث، مجموعة متنوعة من تقنيات المدن الذكية، بدءاً من منصة تحليلات الفيديو المتكاملة، والقائمة على الذكاء الاصطناعي، والمصممة لمراقبة وتتبع المركبات والأفراد والأجسام، ووصولاً إلى منصة القيادة والتحكم القائمة على تكنولوجيا التوأم الرقمي، والمعدة لأغراض الإنذار والاستجابة الآنية.

منتجات

كما تُسلط «جي 42 سمارت نيشن»، الضوء على أحدث منتجاتها الأمنية، مثل طائرة الدرون متعددة الأغراض، القائمة على الذكاء الاصطناعي، والمصممة لأغراض الأمن العام والنقل، ومكافحة الحرائق وحماية الحدود وقطاعات الطاقة، والجهاز المحمول لتشويش الطائرات ذاتية القيادة بدون طيار، والقادر على التحكم بهذه الطائرات، وضمان هبوطها بشكل أمان، بالإضافة إلى الكاميرا الحرارية الهجينة بعيدة المدى، والمعززة بتقنية بي تي زد، والتي تجمع بين مزايا الكاميرات الحرارية للمراقبة، في ظروف الظلام التام، والكاميرا البصرية التي تعرض مختلف التفاصيل عن قُرب.

حلول

وقال براتيك بهارادواج، الرئيس التنفيذي للعمليات في شركة «جي 42 سمارت نيشن»: تُطور شركتنا مجموعة من حلول الذكاء الاصطناعي المتقدمة، والمصممة خصيصاً لمدن المستقبل، ما يجعلها أكثر أماناً وذكاءً وسلامة، ويُعد آيسنار أبوظبي 2022، منصة عالمية لأبرز صناع القرار، والشركات الرائدة في مجال الأمن الوطني، لتبادل المعارف، وأفضل الممارسات، وتسليط الضوء على أحداث الابتكارات التكنولوجية الكفيلة، بالارتقاء بالمعايير الأمنية في مدننا، ودعم انتقالنا نحو منظومة رقمية أكثر ذكاء واستدامة.

 

طباعة Email