«الجليلة» تعيد البسمة لعائلة طفل ولد بعيب خلقي في القلب

ت + ت - الحجم الطبيعي

لم تدم سعادة عائلة الطفل محمد بقدومه سوى شهرين حتى تحولت لحزن وهم وكدر بعدما أكد الأطباء لهم أن ابنهم يعاني من عيب خلقي في القلب ويحتاج لتدخل جراحي عاجل. الخبر نزل كالصاعقة على الأسرة البسيطة فتكاليف العملية أكبر من إمكانياتهم المادية. لتبدأ مرحلة البحث عن أهل الجود والكرم في مجتمع عرف عنه العطاء اللامحدود فهو مجتمع «زايد الخير».

والدا محمد طرقا كل الأبواب، وذهبا لمؤسسة الجليلة أملاً في إغاثة ابنهم وإيجاد محسنين يتكفلون بتكاليف العملية الجراحية، وهذا ما كان حيث عرضت المؤسسة حالة الطفل محمد عبر منصة «عاون» وما هي إلا ساعات معدودة حتى تأمن كامل مبلغ العملية، وليجري الطفل الرضيع التدخل الجراحي ويكتب بفضل الله له النجاح له، وتعود البسمة على محيا والديه.

قصة البداية

وتعود قصة البداية إلى معاناة الطفل محمد وبعد شهرين من مولده لصعوبات في التنفس والرضاعة، مما أقلق والديه. وبعد إجراء فحوصات طبية دقيقة تبين أنه ولد بمرض خلقي في القلب، وكان لا بد من إجراء جراحة القلب المفتوح لعلاج التشوه القلبي الذي يعاني منه.

والدا الطفل محمد يعيشان في دبي منذ أكثر من 10 سنوات، ولديهما ابنة في المرحلة الابتدائية تبلغ من العمر 6 سنوات، ووضع الأسرة المالي كان صعباً، حيث لم يكن لدى والديه المال الكافي لدفع تكاليف الجراحة، خصوصاً وأن هذا النوع من العمليات يعتبر مكلفاً.

امتنان

والدا محمد عبرا عن امتنانهما للمجتمع الكريم الذي هب لمساعدتهما، حيث يقول والده؛ لا كلمات تعبر عن خالص امتناننا وجزيل شكرنا لجميع من تبرع حتى يكون ابننا إلى جانبنا.

 
طباعة Email