رئيس "مجلس الإمارات للإفتاء": ذكرى مولد النبي فرصةٌ لتجديد الارتباط بالمنهج النبوي في الرحمة والمحبة والمواساة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكَّد معالي العلامة الشيخ عبدالله بن بيه رئيس مجلس الإمارات للإفتاء الشرعي أنَّ ذكرى مولد النبي صلى الله عليه وسلم فرصةٌ نجدد من خلالها ارتباطنا بالنبي صلى الله عليه وسلم عبر الاقتداء بمنهجه الذي دعا فيه إلى المحبة والرحمة والمواساة.

   ورفع معاليه -  بهذه المناسبة - أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى مقام صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله"، وإلى أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي "رعاه الله" ، وإلى إخوانهم أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى حكام الإمارات، وهنّأ شعب دولة الإمارات بهذه المناسبة السعيدة وكذلك الشعوب العربية والإسلامية والعالم أجمع.

وأضاف معاليه : " أنَّ المولد النبوي الشريف فرصةٌ سانحةٌ لتعطير المجالس بذكراه، والاقتداء بسيرته صلى الله عليه وسلم العاطرة، والافادة من دوحته الزاهرة مقتفين أثره مقتدين بآثاره، متخلقين بأخلاقه في طاعة الحق والرحمة بالخلق. وبمنهجه في الرحمة والمحبة والمواساة، وهي مبادئ تنتهجها دولتنا وقيادتنا تأسيسًا على إرث قديم ومنهج عريق".

 وقال معاليه : " نسأل الله أن يحفظ بلدنا وقيادتنا مثابة للتسامح ومحجة للتعايش، وأن يعيد هذه الذكرى على دولتنا وعلى العالم الإسلامي والإنسانية جمعاء بالخير والبركة والسلام".

طباعة Email