اللجنة الوطنية للتبرع وزراعة الأعضاء تستعرض تجربتها في مؤتمر دولي

ت + ت - الحجم الطبيعي

شارك وفد من اللجنة الوطنية للتبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية، ممثلة بوزارة الصحة ووقاية المجتمع ودائرة الصحة في أبوظبي، وهيئة الصحة بدبي، بفعاليات المؤتمر الدولي «فن التبرع بالأعضاء» في إيطاليا، والذي نظمته جامعة ميسينا، وذلك لاستعراض تجربة الدولة، ومراكز الزراعة في أبوظبي في مجالات التبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية، وتبادل الخبرات والمعارف مع المؤسسات والهيئات العالمية في هذا الخصوص.

وخلال المؤتمر، فازت لوحة فنية قدمتها طالبة تبلغ من العمر 17 عاماً، خضعت لعملية زراعة كبد في مستشفى كليفلاند كلينك أبوظبي على المركز الأول، عن فئة الرسم والنحت، حيث قامت برسم تجربتها أثناء مرضها، وحاجتها الماسة لزراعة الكبد، بالإضافة لإصابتها بمرض «كورونا»، وجسدت رسمتها تجربة الأمل التي يمنحها التبرع بالأعضاء للكثيرين من مرضى الفشل العضوي في كل مكان حول العالم.

وشهدت مشاركة الوفد عرضاً لعدد من الأعمال الفنية والقصص الملهمة لإنجازات التبرع وزراعة الأعضاء في الدولة، حيث تم مشاركة 3 قصص نجاح لزراعة الأعضاء والتبرع بالأعضاء، لعائلات آثرت، رغم الألم والموقف المحزن لخسارة أحبائهم، الموافقة على التبرع بالأعضاء لإنقاذ العديد من مرضى الفشل العضوي، وفازت قصة الشاب فيجو، 17 عاماً، الحائز على وسام الاستحقاق من اتحاد الإمارات للغولف، بالمركز الأول عن فئة القصص القصيرة الملهمة، حيث وافق أهله على التبرع بالأعضاء لإنقاذ حياة الآخرين، ونجحت اللجنة الوطنية في تمكين العائلة، وبالتعاون مع كليفلاند كلينك أبوظبي، ومدينة الشيخ خليفة الطبية ومراكز الزراعة الأخرى في الدولة من ممارسة حقهم في التبرع، وإنقاذ حياة 5 من مرضى الفشل العضوي، وتحويل حزن العائلة إلى أمل لهم وللعائلات الأخرى، في مثال إنساني فريد، يعكس أبهى صور التعايش الإنساني في الدولة.

وجاء تنظيم الحدث العلمي والفني، ليركز على التبرع وزراعة الأعضاء، بمشاركة أطباء وخبراء من عدة بلدان، إلى جانب الدولة، بما في ذلك مشاركات من إيطاليا، وبريطانيا، والولايات المتحدة الأمريكية، والهند واليابان، والبرازيل وغانا، والكثير من الدول.

علوم

أكد الدكتور علي العبيدلي رئيس اللجنة الوطنية للتبرع وزراعة الأعضاء والأنسجة البشرية، أن الهدف من خلال المشاركة في المؤتمر إلى الاستمرار في تطوير البرنامج الوطني للتبرع وزراعة الأعضاء، من خلال استعراض تجربة الدولة المتميزة في المجال، والاطلاع على تجارب مختلف بلدان العالم، وبحث سبل التعاون المشترك مع الخبرات والمؤسسات العالمية المرموقة.

طباعة Email