بحث إشراك المواهب الشابة في تصميم مستقبل العمل الحكومي

عهود الرومي وشما المزروعي وأعضاء مجلس الشباب للمواهب الحكومية | من المصدر

ت + ت - الحجم الطبيعي
بحثت معالي عهود بنت خلفان الرومي وزيرة دولة للتطوير الحكومي والمستقبل، رئيسة الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، ومعالي شما بنت سهيل فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، خلال اجتماع مع أعضاء مجلس الشباب للمواهب الحكومية، خطة عمل المجلس، وعدداً من الأفكار والمبادرات لتعزيز مشاركة الشباب في تطوير المنظومة المستقبلية لرأس المال البشري ودعم المواهب الحكومية الشابة.
 
ويضم مجلس الشباب للمواهب الحكومية الذي أطلقته الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية، بالتعاون مع المؤسسة الاتحادية للشباب، في أغسطس الماضي، نخبة من المواهب الوطنية الشابة، من موظفي حكومة دولة الإمارات، تم اختيارهم من بين أكثر من 50 مرشحاً من 30 جهة اتحادية قدموا أكثر من 120 فكرة، لتطوير وتنمية المواهب الحكومية المستقبلية.
 
ويهدف المجلس إلى تهيئة منظومة عمل حكومية جاذبة ومحفزة للشباب، وتعزيز البيئة الداعمة لتنمية المواهب الشابة، ويشكل منصة لإشراكهم في تصميم منظومة إدارة رأس المال البشري، وتطوير سياسات الموارد البشرية المستقبلية في الحكومة، وابتكار الحلول والمبادرات الاستباقية لتصميم مستقبل العمل الحكومي.

سياسات
 
وأكدت معالي عهود بنت خلفان الرومي أن تطوير نموذج موارد بشرية مستقبلي حاضن ومحفز للمواهب وجاذب للعقول، ينمي رأس المال البشري الوطني ويمكنه من المشاركة في بناء المستقبل، يمثل هدفاً رئيسياً للمجلس، سيتم العمل على تحقيقه من خلال تصميم سياسات موارد بشرية مستقبلية بالشراكة مع العقول والمواهب الشابة التي تمثل نحو 30 % من موظفي الجهات الاتحادية.
 
وقالت إن حكومة الإمارات بتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، ورؤى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، تركز على تفعيل مشاركة الشباب وتعزيز دورهم في بناء نموذج مستقبلي للعمل الحكومي يرتكز على المواهب الشابة، ما يتجسد في تركيز المبادئ العشرة في الـ50 الجديدة على أن المحرك المستقبلي للنمو هو رأس المال البشري، وأن تطوير التعليم، واستقطاب المواهب، والحفاظ على أصحاب التخصصات، والبناء المستمر للمهارات هو الرهان للحفاظ على تفوق الدولة.
 
تمكين الشباب
 
من جهتها، قالت معالي شما بنت سهيل المزروعي: تولي حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة أهمية كبيرة للشباب وتمكينهم ليكونوا قادرين على تحمل المسؤوليات، وتحفيزهم على الابتكار والإسهام في تحقيق رفاهية المجتمع وبناء مستقبل مستدام للدولة. وتشكل فئة الشباب أكبر فئة في مجتمع الإمارات بنسبة 35 %، وقطعت الدولة خطوات متقدمة لضمان المشاركة الفاعلة للشباب والاستماع إلى آرائهم، وتعزيز روح القيادة لديهم وتمكينهم في كافة القطاعات.
 
وحثت معالي شما المزروعي أعضاء المجلس على تفعيل منظومة إشراك الشباب للإسهام في رسم السياسات والتوجهات الحكومية القادمة، لتواكب وتيرة متغيرات الوظائف المستقبلية، إضافة إلى أهمية الاطلاع على أفضل الممارسات العالمية وابتكار وسائل وأدوات وأساليب جديدة تخدم الشباب العاملين في الحكومة.
 
بيئة محفزة
 
أكدت ليلى عبيد السويدي، مدير عام الهيئة الاتحادية للموارد البشرية الحكومية بالإنابة، أن تشكيل مجلس الشباب للمواهب الحكومية يجسد إيمان الهيئة بأهمية الدور الذي يلعبه شباب الإمارات في تعزيز ريادة الدولة، ويعكس إدراكها أهمية توفير بيئة عمل حكومية محفزة وجاذبة لأصحاب المواهب والكفاءات.
 
طباعة Email