ملتقى الموارد البشرية في دبي يناقش التحول الرقمي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

ناقش المشاركون في ملتقى الموارد البشرية لعام 2022، الذي نظمته دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، بمشاركة مسؤولي الموارد البشرية في دوائر حكومة دبي، التحول الرقمي وتأثيره في أنظمة الموارد البشرية.

وأكد عبد الله علي بن زايد الفلاسي مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، أن دولة الإمارات العربية المتحدة بشكل عام، ودبي بشكل خاص، تحرص على توافر المواهب والمهارات القادرة على دعم طموح الإمارات، وسعيها الحثيث لتعزيز حضورها في العديد من المجالات العلمية المتخصصة، وذلك ضمن استعداداتها للأعوام الـ 50 المقبلة، وتماشياً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، الذي قال: مسيرة الإمارات قامت منذ بداياتها على الفكر المبدع والعقول المبتكرة.

كما قال سموه: قدرتنا على استقطاب أفضل المواهب جزء مهم من استعدادنا للمستقبل. وقال سموه أيضاً: الإمارات كانت وستظل وطناً للفكر الإنساني المبدع، وللعقول الفذة، العقول الاستثنائية جزء مهم من استعداد الإمارات للمستقبل.

مواهب

وقال عبد الله الفلاسي، إن دولة الإمارات اعتمدت في أبريل 2021، الاستراتيجية الوطنية لاستقطاب المواهب، بهدف أن تكون ضمن المراكز الـ 3 الأولى عالمياً في اكتساب العقول، وتوفر أفضل الكوادر العالمية لدعم مسيرة التنمية، وفي هذا الإطار، فإن دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، تنسق وتتعاون مع الجهات الحكومية في دبي، من أجل استقطاب واستبقاء المواهب، وتعزيز جاذبية دبي أمام العقول والمواهب اللامعة، والحفاظ على المكانة التي تحظى بها، باعتبارها واحدة من أفضل المدن في العالم جذباً للعقول.

وأضاف مدير دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، أن الدائرة حرصت من خلال الدورة الثالثة لملتقى الموارد البشرية 2022، على مناقشة العديد من المواضيع المهمة في مجال التحول الرقمي، خاصة عملية إدارة المواهب، والاستفادة من نتائج الثورة الصناعية الرابعة، والذكاء الاصطناعي، وتأثيراتها في أنظمة الموارد البشرية.

تعريف

وناقش المشاركون في الدورة الثالثة لعام 2022 من ملتقى الموارد البشرية، مسألة التحول الرقمي وتأثيره في أنظمة الموارد البشرية، وأكد خالد رضا من شركة «بي ثري للاستشارات»، أن التحول الرقمي، هو تحول الأعمال التجارية من العمليات اليدوية إلى التكنولوجيا، باعتبارها الأساس في جميع وظائف الذكاء الاصطناعي، واستخدام الأدوات الرقمية لتنفيذ استراتيجية الرقمنة، التي تهدف إلى تحسين تجارب الموظفين والعملاء والمستخدمين، وتحويل العمليات الورقية اليدوية إلى عمليات رقمية، فبدلاً من السجل اليدوي، يمكن استخدام تطبيق رقمي.

وقال إن من أمثلة التحول الرقمي في الموارد البشرية في الوقت الحالي، الأتمتة، وهي التخلص من المهام المتكررة، واعتماد أدوات وممارسات واستراتيجيات الموارد البشرية الرقمية، لتعزيز تجارب الموظفين، وتحسين الأداء التشغيلي باستخدام الممارسات الآلية القائمة على البيانات، وتعزيز القدرات البشرية، من خلال استخدام تقنيات الذكاء الاصطناعي، وتغيير طريقة العمل، من خلال أدوات برمجيات الذكاء الاصطناعي.

الذكاء الاصطناعي

وناقش المشاركون في الملتقى «إدارة الذكاء الاصطناعي والموارد البشرية»، حيث تناولت البروفسور ميلودينا ستيفن، من كلية محمد بن راشد للإدارة الحكومية، إدارة الذكاء الاصطناعي، واستخدام الآلات التي تحاكي الذكاء البشري، من خلال مزيج من الأجهزة والبرامج والبيانات.

إدارة المواهب

ناقش المشاركون في ملتقى الموارد البشرية مسألة «التحول الرقمي لعملية إدارة المواهب»، حيث قدم دايفيد ادواردز رئيس إدارة المواهب في «شركة شل SHL»، شرحاً حول رقمنة إدارة المواهب، بهدف تحسين عمل هذه الإدارة، والتأكد من توظيف أفضل المرشحين، مع وجود الاستراتيجية والتقنية المناسبتين، إذ إن عالم اليوم أصبح رقمياً، ولا يمكن الاستغناء عن أدوات الأتمتة والعمليات الرقمية والتعلم الآلي في جميع مجالات الأعمال.

طباعة Email