الدولة تشارك الاحتفاء بالمناسبة

اليوم العالمي للإسكان.. إنجازات إماراتية تُدَرّس في جودة الحياة

ت + ت - الحجم الطبيعي

يأتي اليوم العالمي للإسكان الذي يحتفي به العالم اليوم، ليكون مناسبة مهمة لاستعراض الجهود الضخمة التي تبذلها الإمارات وقادة الدولة، للارتقاء بقطاع الإسكان والخدمات والتسهيلات، التي توفرها المؤسسات المعنية للمواطنين، لتوفير كل متطلباتهم من سكن ملائم يراعي احتياجاتهم الحالية والمستقبلية، وصولاً إلى الخدمات الإسكانية الأخرى مثل الحصول على المنح والقروض والأراضي، بالإضافة إلى تعزيز سعادتهم من خلال توفير حزمة كبيرة من الخدمات الذكية التي توفرها المؤسسات الإسكانية في الدولة، كخطوة مهمة توفر عليهم الكثير من الوقت والمجهود وتعزز تجربتهم.

اهتمام كبير

ونال «إسكان المواطنين» خلال العام 2022 اهتماماً كبيراً من قادة الدولة، أسهم في تحقيق قفزات نوعية سواء كان تنظيمياً أو مادياً، لتنفيذ الخطط والمشاريع والتي بلغت نحو 25.28 مليار درهم على المستويين الاتحادي والمحلي، وتأكيداً على ذلك فقد أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة، حفظه الله، خلال يونيو الماضي، باستكمال جميع طلبات المنح الإسكانية للسنوات السابقة، ضمن «برنامج الشيخ زايد للإسكان»، عبر مبادرات صاحب السمو رئيس الدولة، بمبلغ 2.3 مليار درهم، فيما بينت وزارة الطاقة والبنية التحتية أن المبادرة تشمل طلبات مستحقي المنح السكنية ضمن شروط «برنامج الشيخ زايد للإسكان» وتتضمن إنشاء المساكن واستكمالها وصيانتها.

واعتمد مجلس الوزراء سياسة جديدة لقروض الإسكان الحكومي الاتحادي في مايو 2022، تهدف إلى توفير التمويل للقروض الإسكانية من خلال الشراكة مع القطاع الخاص والمصارف الوطنية.

ووقعت وزارة الطاقة والبنية التحتية، ممثلة ببرنامج الشيخ زايد للإسكان، في يوليو الماضي، مذكرة تفاهم مشتركة مع 4 بنوك وطنية، والتي بموجبها سيتم تمويل القروض السكنية، فيما أعلنت الوزارة أسماء المستفيدين من الدفعة الأولى ضمن السياسة الإسكانية الجديدة والتي شملت 500 قرار بقيمة 400 مليون درهم، تلاها اعتماد الدفعة الثانية من المستفيدين للقروض ضمن السياسة الإسكانية الجديدة والتي شملت أيضاً 500 قرار بقيمة 400 مليون درهم.

ويوفر برنامج «الشيخ زايد للإسكان» خططاً طموحة نحو توفير المسكن المستدام بما يلبي توقعات المواطنين، ويحقق سعادتهم في مشاريع الأحياء السكنية التي ينشئوها، لتحقيق رؤية قيادتنا الرشيدة.

حزمة ضخمة

وعلى المستوى المحلي، بلغ مجموع المستفيدين من حزمتي المنافع السكنية التي صرفت خلال العام الجاري في أبوظبي أكثر من 2447 مواطناً ومواطنة، وبقيمة إجمالية وصلت إلى 3.86 مليارات درهم، شملت قروض بناء، وصيانة وتوسعة، وهدم وإعادة بناء، وقروض شراء مساكن جاهزة، وإعفاء متوفين ومتقاعدين من ذوي الدخل المحدود من سداد باقي المستحقات.

واعتمدت دبي في أبريل الماضي وفق توجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، رعاه الله، حزمة إسكانية ضخمة بتكلفة إجمالية قدرها 6.3 مليارات درهم، وتضم مساكن وأراضي لـ 4610 مواطنين، وذلك وضمن برنامج إسكان المواطنين في الإمارة.

خدمات ذكية

وتحرص المؤسسة على تنفيذ توجيهات سموه، حيث أعلنت في فبراير 2022، بدء إنجاز 803 مساكن بقيمة إجمالية قدرها مليار و185 مليون درهم، تتضمن مشروع مساكن منطقة الخوانيج الثانية بدبي، والذي يشمل إنشاء 667 مسكناً للمواطنين، بقيمة مليار درهم، والبدء ببناء مشروع مساكن منطقة الورقاء بدبي، والذي يشمل بناء 136 مسكناً للمواطنين، بقيمة 185 مليون درهم، ويأتي المشروعان في إطار تعزيز الجهود لتنفيذ خطة دبي الحضرية 2040، لاستشراف مستقبل المدن.

من جهتها، بلغت قيمة دفعتي مساعدات الدعم السكني للمواطنين التي تم اعتمادهما منذ بداية العام الجاري، تنفيذاً لتوجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، 727 مليون درهم، استفاد منها نحو 1047 شخصاً، وتنوعت المساعدات ما بين بناء جديد واستكمال وغيرها.

طباعة Email