مسابقة الشيخة فاطمة للقرآن تواصل فعالياتها

ت + ت - الحجم الطبيعي

تواصلت فعاليات مسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم بدبي ليومها الثاني في قاعة ندوة الثقافة والعلوم، بحضور المستشار إبراهيم محمد بوملحه مستشار صاحب السمو حاكم دبي للشؤون الثقافية والإنسانية رئيس اللجنة المنظمة لجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، وبلال البدور رئيس مجلس إدارة ندوة الثقافة والعلوم، وأعضاء اللجنة المنظمة، وضيوف الجائزة وجمهور الحضور ومرافقي المتسابقات والوفود المشاركة.

تحفيز

وقد شاركت أمس أمام لجنة تحكيم المسابقة كل من تسنيم عريان من سوريا وعائشة أبوبكر حسن من نيجيريا وأفسانة خانم بشرى من بنجلاديش ونصيبة دكورى من مالي وعائشة محمد ورسام من الولايات المتحدة، وفي الفترة المسائية شاركت كل من إسلام عوض الجاك إبراهيم من السودان، ومنيرة عبدالفتاح عبدي من كينيا، وميسم بنت أحمد بن محمد بن سرحان من سلطنة عمان، وصفاء محمد حسان من جمهورية القمر المتحدة، وأسماء تؤجي مي من تايلاند، وتسابقن في الحفظ برواية حفص عن عاصم.

وأشادت المتسابقات بحسن تنظيم المسابقة والاستقبال والإقامة والجوائز القيمة المرصودة لهن، وأكدن أن المسابقة تحفز فتيات الأمة الإسلامية على حفظ كتاب الله الكريم وتعليمه عملاً بقوله صلى الله عليه وسلم «خيركم من تعلم القرآن وعلمه».

تقدير

وأشاد والد المتسابقة سميرة أبوبكر محمود علمي ومرافقها من موزمبيق بالمستوى الكبير المتميز الذي وصلت إليه مسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم منذ بداياتها على المستوى الدولي. وقال: إن له 9 أولاد وبنات يحفظون القرآن، وله بنتان شاركتا في دورتين سابقتين من المسابقة، حيث شاركت ابنته زكية في الدورة الأولى وفازت بالمستوى الأول مكرر، كما شاركت ابنته سمية في الدورة الرابعة للمسابقة وحققت مركزاً متقدماً.

كما أشاد والد المتسابقة نوران أكرم حامد مبروك من مصر بالمستوى الكبير الذي وصلت إليه مسابقة الشيخة فاطمة بنت مبارك الدولية للقرآن الكريم التي تشجع طالبات العلم على حفظ كتاب الله، وقال إن له 5 أولاد وبنات يدرسون في الأزهر الشريف ويحفظون القرآن الكريم، وهو سعيد بمشاركة ابنته في هذه المسابقة الدولية المتميزة، وقدم شكره لراعي الجائزة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وإلى رئيس وأعضاء اللجنة المنظمة على رعايتهم لحفظة كتاب الله وحسن استقبالهم والتنظيم الرائع المتميز للمسابقة مما جعلها أفضل مسابقة دولية للإناث في حفظ القرآن الكريم.

شكر

قالت المتسابقة نجمة حاج حميد بانجونوتان (16 عاماً من الفلبين)، إنها سعيدة بالتواجد في المسابقة وكانت تحفظ كل يوم صفحة من القرآن وتدرس في معهد الأمل النسائي لتعليم القرآن والعلوم الشرعية في مدينة مراوي وجمعية منيب للدعوة الإسلامية، ولها خمسة إخوة وأخوات يحفظون القرآن، وخالاتها تحفظن القرآن وهن من شجعنها على الحفظ. أما المتسابقة زهرة أداليل هارون (من الكاميرون) فقالت إنها سعيدة بالمشاركة في المسابقة، وقد بدأت الحفظ في عمر 15 عاماً في مجمع القرآن الكريم في الشارقة، ومؤسسة رأس الخيمة للقرآن الكريم، وكانت تحفظ بين صفحة وصفحتين من القرآن يومياً.

وقالت المتسابقة شيماء إسماعيل (24 عاماً من مدغشقر) إنها بدأت الحفظ منذ عشر سنوات وكانت تحفظ في مركز صوفين دييجو ولها أربعة إخوة يحفظون القرآن وتشكر والديها وأساتذتها ومعلميها على جهودهم لتعليم كتاب الله.

طباعة Email