اختتام الفعاليات وسط إقبال كثيف من الباحثين عن عمل

آلاف الطلبات على منصة «رؤية الإمارات للوظائف»

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

اختتم معرض رؤية الإمارات للوظائف 2022 نسخته الحالية، التي شارك فيها أكثر من 100 جهة حكومية وشبه حكومية ومن مؤسسات القطاع الخاص، والتي استقبلت على أثرها آلاف طلبات التوظيف من قبل الباحثين عن عمل على مدار الأيام الثلاثة الماضية، وكانت المؤسسات الحكومية وشبه الحكومية هي الوجهة المفضلة لأغلب الباحثين عن عمل، الذين توافدوا بأعداد كبيرة على منصاتها وبادروا بالتسجيل فيها، تلاها كبرى مؤسسات القطاع الخاص، التي كان لها دور كبير في عملية التوطين واحتضان الكادر المواطن خلال السنوات الماضية، فيما كان عدد كبير من المؤسسات شبه خالٍ من الزوار، وهو ما يعكس مدى النضج الذي بلغه الباحثون عن عمل والثقة في المؤسسات التي تمنح الكادر المواطن أولوية في عملية التوظيف.

مبادرات

وفي ختام مشاركة منصة حكومة دبي في المعرض، التقى عبدالله علي بن زايد الفلاسي، مدير عام دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي، عائشة ميران، مساعد الأمين العام لقطاع الإدارة الاستراتيجية والحوكمة في الأمانة العامة للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، التي زارت منصة حكومة دبي في معرض رؤية الإمارات للوظائف 2022.

وتم خلال اللقاء استعراض برامج ومبادرات الدائرة لرعاية الموهوبين في جميع المجالات، والدعم الذي تقدمه الدائرة لهم لتنمية قدراتهم وصقل مواهبهم، إذ تعمل دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي على بناء قاعدة قوية من المواهب الوطنية في مختلف القطاعات، واستقطاب أفضل الخبرات إلى دبي بما يسهم في ترسيخ مكانتها مركزاً إقليمياً للمواهب.

خبراتي

وقدّم عبدالله الفلاسي شرحاً لعائشة ميران حول منصة خبراتي التي أطلقتها دائرة الموارد البشرية لحكومة دبي لتوفير فرص مستقبلية للإماراتيين من أصحاب المهارات لدخول مجال ريادة الأعمال، وكذلك الخطوات المتبعة في مركز تقييم الكفاءات، الذي تقيمه الدائرة، إذ يتيح المركز الفرصة للمقبلين على العمل لتقييم كفاءاتهم، والتعرف على إمكاناتهم ومهاراتهم.

وأثنت عائشة ميران على الجهود المبذولة من قبل الجهات الحكومية لتمكين الشباب الإماراتي، وتزويدهم بالأدوات اللازمة لصقل مواهبهم، وبما يتماشى مع رؤية القيادة الرشيدة للارتقاء بالعنصر البشري، وتشجيع المواهب الإماراتية الشابة للاستفادة من نتائج الثورة الصناعية الرابعة.

وقام فهد أحمد الرئيسي، المدير التنفيذي لورشة حكومة دبي، بزيارة لمنصة حكومة دبي في معرض رؤية الإمارات للوظائف 2022، واستمع إلى شرح من القائمين على المنصة حول الفرص الوظيفية والتدريبية لدى الجهات المشاركة.

ورش

إلى ذلك، عقد خلال الأيام الماضية في المعرض العديد من الورش التعريفية التي نظمتها بعض الجهات العارضة والفعاليات المصاحبة المعنية بالتوظيف.

وفي ختام أيام المعرض طالب باحثون عن عمل بتكرار المعارض في مختلف إمارات الدولة، وفتح المجال أمام طلبة المدارس والجامعات خصوصاً، في عامهم الأول للتعرف على نوعية الوظائف المطروحة.

وقال سعيد محمد باحث عن عمل: إن الدورة الحالية من معرض التوظيف عكست مدى الوعي الذي وصله الباحث عن عمل، الذي أصبح يتوجه لمؤسسات القطاع الخاص، خصوصاً تلك التي تميزت خلال السنوات الماضية بتوظيف الكادر المواطن وتأهيله.

كما قال ياسر محمد باحث عن عمل، إنه يتمنى فرض المزيد من الرقابة على المشاركين في معارض التوظيف ومتابعة عمليات التوظيف خلال المعرض وبعد انقضائه، ونشر أسماء وأعداد الذين تم تعيينهم، وتوفير قاعدة بيانات من زوار المعرض، وتصنيفهم بحسب المؤهل العلمي والوظائف التي يرغبون في الالتحاق بها.

فعاليات

كما دعا طلبة وباحثون عن عمل زاروا المعرض، إلى متابعة إجراءات التعيين للمتقدمين للوظائف التي وفرتها الجهات الحكومية والخاصة من خلال وجودها في قلب الحدث، مقترحين في لقاءات لهم مع «البيان» أن يتم تقييم مخرجات المعرض في كل دورة تنقضي، لقياس دوره الفعلي في إيجاد فرص وظيفية للمتقدمين عبره، مؤكدين أن نجاح هذه المعارض التخصصية مرهون بنتائجها.

وتقدم أحمد عبدالعزيز الأميري، يحمل درجة البكالوريوس في الهندسة المدنية، بطلبات وظيفية لدى هيئة الطرق والمواصلات ومنصة بلدية دبي وأدنوك، موضحاً أن المعرض يتيح فرصة مثالية للمتقدم طالب العمل للقاء مديري إدارة الموارد البشرية في شتى القطاعات المختلفة للجهات المشاركة الحكومية والخاصة.

ويطمح ماجد عبدالله حمود، وهو خريج ثانوية عامة، أن يجد لنفسه فرصة وظيفية في القيادة العامة لشرطة دبي ليتمكن من استكمال دراسته الجامعية جنباً إلى جنب.

بدورها زارت نور الحاج ناصر، خريجة إدارة الأعمال الدولية واللغات من جامعة السوربون، لأول مرة معرضاً للتوظيف، وتعتقد أن التقييم لمثل هذه المعارض يتم بعد انتهائها ومدى إسهامها بالفعل في إيجاد فرص عمل ومقابلات مع الجهات التي تم التقدم لها. أما ميثاء الحاج ناصر خريجة تطبيقات حيوية من جامعة الشارقة، وطالبة تدرس الماجستير، فترى أن المعرض يمثل بيئة فضلى للباحثين عن عمل.

الشاب محمد ناصر خريج ثانوية عامة منذ قرابة ثلاث سنوات وحضر إلى المعرض للبحث عن فرصة مناسبة، فقدم في شركة الفطيم، مشيراً إلى أن القطاع الخاص بات ينظر إلى التوطين بوصفه خياراً استراتيجياً لا غنى عنه، فحدد وظائف محددة خاصة بالراغبين في العمل من المواطنين.

ووافقه الرأي عبدالرحمن العباسي، الذي جاء ليقدم سيرته الذاتية باحثاً عن فرصة مواتية، ويقول إنه لمس اهتماماً من بعض الشركات الخاصة وخطوات جادة نحو التوطين، داعياً إلى توفير وظائف حيوية تتلاءم مع ميولهم وإمكاناتهم دعماً للاقتصاد الوطني.

 
طباعة Email