«وطني الإمارات» و«جمعية المعلمين» توقّعان اتفاقية تعاون

ت + ت - الحجم الطبيعي

عقدت مؤسسة وطني الإمارات وجمعية المعلمين اتفاقية تعاون مشترك، تهدف إلى تبادل الخبرات والتجارب العملية وعقد الندوات واللقاءات المشتركة للرقي بالفكر الوطني الذي من شأنه أن يخدم الجميع، ما ينعكس على مسيرة التنمية التعليمية والثقافية والاجتماعية والوطنية ويعود بالفائدة على الطلبة والمعلمين، وسيتعاون الطرفان من خلال التعاون المشترك في المجال الإعلامي والهوية الوطنية والانتماء وتعزيز مفهوم المواطنة الصالحة لدى الطلبة والمعلمين على حد سواء، ويأتي التعاون انطلاقاً من حرص الطرفين على دعم وتعزيز والحفاظ على الهوية الوطنية الإماراتية، وترسيخ دعائم الرؤية الموحدة لها بين شرائح المجتمع المختلفة ونشر المفاهيم والأسس الداعمة لممارسات الانتماء والولاء الوطني.

وأكد ضرار بالهول الفلاسي عضو المجلس الوطني الاتحادي والمدير التنفيذي لمؤسسة وطني الإمارات، أن الاتفاقية مع جمعية المعلمين تهدف إلى تطوير التعاون المشترك، بما يعود بالفائدة على مسيرة التعليم التي تشهدها الدولة.

مواطنة

وأكد ضرار بالهول، أن الاتفاقية تهدف إلى تعزيز ممارسات الانتماء والولاء المؤسسي والوطني، وبناء مجتمع متمسك بهويته الوطنية وصولاً إلى المواطنة الصالحة. كما أنها تعمل على التعريف بالقيم المجتمعية الإماراتية، لنشر المفاهيم والأسس الداعمة للهوية الوطنية الإماراتية وقيم المواطنة الصالحة فضلاً عن قيامها ببناء وإدارة منظومة العمل التطوعي.

ومن جانبه أكد صلاح خميس الحوسني رئيس مجلس إدارة جمعية المعلمين على أهمية الشراكة والتعاون بين المؤسسات المجتمعية ذات العلاقة وتوقيع الاتفاق اليوم هو ترجمة عملية لمبدأ التعاون وتكامل الأدوار وتبادل الخبرات لدعم البرامج والمبادرات الوطنية وتفعيلها، وجمعية المعلمين حريصة على توفير الخدمات التي من خلالها تساعد أعضاء الجمعية على تطوير مهاراتهم وإثراء خبراتهم.

طباعة Email