"برجيل الطبية" تطلق النظام الأحدث عالمياً في دعم الحياة القلبية والتنفسية للأطفال وحديثي الولادة

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت مدينة برجيل الطبية في أبوظبي عن إطلاق نظام دعم الحياة المعروف باسم الأكسجة خارج الجسم (إكمو) لخدمة المرضى من الأطفال، ويعد أحدث تقنية متاحة حالياً توفر القدرة على إنقاذ الحالات الحرجة مثل حالات فشل الجهاز التنفسي والتي لا تستجيب لأساليب العلاج التقليدية مثل التهوية الميكانيكية، وتوفر مدينة برجيل الطبية ضمن عدد قليل من المستشفيات في دولة الإمارات هذا النظام العلاجي المتطور للأطفال، وستركز في البداية على حالات فشل الجهاز التنفسي عند حديثي الولادة بنفس مستوى الرعاية المقدمة في الدول المتقدمة.

وقال جون سونيل الرئيس التنفيذي الإقليمي لمستشفيات برجيل: "نولي في مدينة برجيل الطبية أهمية كُبرى لرعاية الأطفال الصحية، كما نسعى دائماً للحفاظ على الريادة بجلب أحدث التقنيات الطبية واتباع أحدث الأساليب العلاجية. إننا نُحدث فرقاً كبيراً في نتائج الرعاية الصحية للأطفال من خلال تواصلنا الدائم مع الرواد في هذا المجال والاستفادة من خبرتنا في بناء أنظمة صحية مستدامة، في الوقت الذي نؤسس فيه لمعايير رعاية صحية ذات بصمة خاصة بدولة الإمارات".

وقد أثبت نظام "الأكسجة الغشائية خارج الجسم" فعاليته خلال جائحة فيروس "إتش1 إن 1" خلال عامي 2008 و2009، حيث زاد استخدام هذا النظام بشكل كبير في جميع أنحاء العالم، إذ يقدم هذا الجهاز مساعدة كبيرة للأطفال الذين يولدون ببعض التشوهات الخَلقية التي تهدد حياتهم مثل فتق الحجاب الحاجز، كما يفيد أيضاً المرضى الذين يعانون من فشل القلب أو الرئة في المرحلة النهائية والذين ينتظرون عملية زرع أو تركيب أجهزة المساعدة البُطَينية، إضافة إلى تعزيزه لفرص البقاء على قيد الحياة للأطفال الذين يحتاجون إلى إجراء جراحة قلب مفتوح معقدة لحالات عيوب القلب الخَلقية.

وأوضح الدكتور كيسافا أنانث راماكريشنان، استشاري الرعاية الحرجة للأطفال في مدينة برجيل الطبية، أن نظام "الأكسجة الغشائية خارج الجسم" لدعم الحياة، يهدف إلى تحسين قدرة المرضى الذين تضررت الرئة لديهم وتقديم الدعم الرئوي لديهم أثناء عملية إعادة التأهيل بعد الفطام عن جهاز التنفس الصناعي، مما يساعد على تحسين النتائج خاصة للمرضى الذين يعانون من أمراض الجهاز التنفسي ويساعد على شفائهم سريعاً.

 وأضاف: "يتماشى تبنينا لهذا النظام الحديث مع مبادئنا في تبني الابتكار والتكنولوجيا الحديثة، حيث نضع مصلحة مرضانا في المقام الأول ولذلك نسعى دائماً إلى تحسين النتائج، إن هذه التكنولوجيا سوف تعزز قدرتنا على رعاية مرضانا وتعليم أفضل الممارسات الطبية وجمع البيانات الدقيقة للبحث".

وتعمل مدينة برجيل الطبية حالياً، على تطوير مركز رعاية رابعية للمرضى من الأطفال، كما أطلقت خدمة تشخيص وعلاج الأجنة مع تعزيز نظام دعم الحياة الجديد للرعاية الصحية المتقدمة للأطفال، إضافة إلى توفير خدمات الأمومة وحديثي الولادة ووحدة الرعاية الحرجة للأطفال، كل هذا في مكان واحد بحيث لا يُعَرَض الأطفال الذين يعانون من أمراض دقيقة لخطر التنقل من مستشفى لآخر.

 

طباعة Email