بلدية دبي تناقش تحديات المتعاملين والمستثمرين

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت بلدية دبي إطلاقها سلسلة من الجلسات النقاشية مع المتعاملين والمستثمرين في إمارة دبي تحت شعار «صوت المتعامل»، بحضور داوود الهاجري مدير عام البلدية، ومجموعة من القياديين. وتهدف الجلسات إلى عرض ومناقشة أهم التحديات والصعوبات التي تواجه المتعاملين من فئات كبار تجار التجزئة، ومؤسسات المواد الاستهلاكية، ومؤسسات تجارة الأغذية، ومستأجري أصول البلدية، وقطاع الأفراد والأعمال، والمستثمرين الجدد، إضافة إلى فئة مقاولي ومستشاري البناء.

وقال داوود الهاجري، مدير عام بلدية دبي: «تعد هذه الجلسات النقاشية استكمالاً لسلسلة اللقاءات التي عقدتها البلدية العام الماضي ضمن برامج التواصل، والتي نتج عنها أخذ مقترحات وأفكار المتعاملين التي استهدفتهم الجلسات من فئات المستثمرين والمقاولين والاستشاريين، وتجار الأغذية والمؤسسات الاستهلاكية بعين الاعتبار لتطوير الخدمات المقدمة ورفع مستواها، وزيادة قنوات التواصل والتنسيق مع المتعاملين على مستوى إمارة دبي، تعزيزاً لسعادتهم وتحقيقاً لتطلعاتهم، ويأتي ذلك في إطار التزام البلدية بمبادئ التشاركية والشفافية، ومسؤوليتها تجاه المجتمع والشركاء، وتماشياً مع الرؤية السديدة لقيادتنا الرشيدة في تقديم الدعم المستمر لهم، والبقاء على اطلاع كامل بأهم التحديات والمعوّقات التي تواجههم، لتجاوزها».

وأضاف: «تتيح هذه الجلسات توطيد علاقات التواصل بين البلدية والشركاء وأفراد المجتمع. الأمر الذي يسهم في دعم تنفيذ مساعي بلدية دبي الرامية إلى تحقيق تضافر الجهود وإشراك المتعاملين في تطوير الخدمات ورفع كفاءتها، وتبنّي ثقافة التحسين المستمر، بما يعزز من التنافسية العالمية للإمارة، ويرسّخ مكانتها في صدارة مدن المستقبل».

لقاءات متعددة

ويبلغ عدد الجلسات النقاشية التي انطلقت يوم الأربعاء 14 سبتمبر الجاري 5 جلسات، بحضور المدير العام ومجموعة من القياديين في بلدية دبي، حيث تضمنت الجلسة الأولى اللقاء مع بعض المتعاملين من فئة تجار التجزئة، فيما ستعقد الجلسة الثانية مع مؤسسات المواد الاستهلاكية وتجارة الأغذية.

وتتضمن الجلسة الثالثة لقاءً مع فئة من مستأجري أصول البلدية، أما الرابعة فتتضمن لقاءً مع فئة قطاع الأفراد والأعمال والمستثمرين الجدد، وستُختتم الجلسات النقاشية مع فئة مقاولي ومستشاري البناء.

خدمات

تلتزم بلدية دبي بتوفير خدمات متميزة وذكيّة وبمستوى عالٍ ومتطور، من خلال مجموعة الإجراءات التي تتبعها البلدية في هذا الشأن، ومنها إرشاد المتعاملين ومساعدتهم في التعرّف على خدمات البلدية للحصول عليها بالسرعة والجودة المرجوّتين، عبر خدمات إلكترونية ذكية وسريعة، إضافة إلى إجراء التطويرات والتحسينات المستمرة على خدماتها بما يحقق رضا المتعاملين، إضافة إلى الرد على استفساراتهم ومقترحاتهم واتخاذ الإجراءات اللازمة لضمان تحقيق مصالحهم.

طباعة Email