اللجنة الأمنية المشتركة بين الإمارات والبحرين تجتمع في أبوظبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

 ناقشت اللجنة الأمنية المشتركة بين وزارتي الداخلية لدولة الإمارات العربية المتحدة ومملكة البحرين الشقيقة في اجتماع لها في مقر وزارة الداخلية بأبوظبي سبل تعزيز التعاون الأمني بكافة أشكاله، ومشاريع الربط الإلكتروني بين الأنظمة في البلدين الشقيقين، وتعزيز تبادل المعلومات والخبرات بينهما.

ترأس الجانب الإماراتي اللواء خليفة حارب الخييلي وكيل وزارة الداخلية، فيما ترأس الوفد البحريني الفريق طارق الحسن رئيس الأمن العام بوزارة الداخلية في مملكة البحرين الشقيقة، وبحضور أعضاء اللجنة في البلدين.

ونقل اللواء الخييلي في كلمة ترحيبية تحيات الفريق سمو الشيخ سيف بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الداخلية، وتمنيات سموه للمجتمعين بالنجاح والتوفيق.

كما رحب الخييلي باسم وزارة الداخلية بالضيوف الكرام من مملكة البحرين الشقيقة في بلدهم الثاني دولة الإمارات العربية المتحدة في هذا الاجتماع الذي يأتي استمراراً للعلاقات الطيبة والمتميزة التي تربط البلدين في ظل رؤية القيادة الرشيدة للارتقاء بهذه العلاقات إلى أعلى المستويات، وتوطيد أواصر التعاون لما فيه مصلحة شعوب المنطقة.

وقال إننا اليوم في اجتماع جديد بين وزارتي الداخلية في البلدين الشقيقين تحت مظلة اللجنة الأمنية المشتركة بهدف تعزيز العلاقات الثنائية في المجالات الأمنية والشرطية والارتقاء بها، وترجمة للعلاقات الأخوية الراسخة بينهما، والصداقة القائمة على أسس من الاحترام المتبادل والعلاقات التاريخية التي تربطنا معاً.

وأعرب عن أمله في أن يتوج الاجتماع بالفائدة وتحقيق المصلحة المشتركة والنتائج والأهداف المرجوة منه، ويحقق الرفاهية للشعبين الشقيقين في أجواء من الأمن والأمان والاستقرار.

وضم الوفد الإماراتي اللواء علي خلفان الظاهري، مدير قطاع المهام الخاصة بشرطة أبوظبي واللواء سلطان النعيمي مدير عام الإقامة وشؤون الأجانب ب"الهوية والجنسية" واعضاء اللجنة فيما ضم الوفد البحريني الضيف الشيخ هشام بن عبدالرحمن آل خليفة وكيل وزارة الداخلية لشؤون الجنسية والجوازات والإقامة، والشيخ أحمد بن حمد آل خليفة رئيس الجمارك، والشيخ سلمان بن محمد آل خليفة الرئيس التنفيذي للمركز الوطني للأمن السيبراني، وعدد من الضباط.

كما تمت خلال الاجتماع مناقشة عدد من الموضوعات والمشاريع والمبادرات وأفضل الممارسات في مختلف المجالات الأمنية التي تم طرحها خلال الاجتماع في مجالات تبادل البيانات والمعلومات والربط الإلكتروني بين غرف العلميات في وزارتي الداخلية في البلدين الشقيقين، ومنظومة الربط الإلكتروني الثنائي للمخالفات المرورية وتبادل الدورات التدريبية والتعاون في مجالات الكليات الشرطية وعدد من المشاريع المشتركة في المجالات الشرطية والأمنية.

طباعة Email