في فيديو ضمن وسم «ومضات قيادية»

محمد بن راشد: هذه طريقة الحياة في الإمارات وينبغي متابعة المسيرة

ت + ت - الحجم الطبيعي
أكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ضرورة متابعة المسيرة والعمل المستمر للوصول إلى أهدافنا.
وقال سموه عبر فيديو نشره على حسابه في موقع التواصل الاجتماعي «إنستغرام»، ضمن وسم «ومضات قيادية»: «الحياة في دولة الإمارات تتطلب هذا المستوى الذي وجدناه والموجود الآن في الدولة؛ لأنك أنت إذا قصرت أو تدنيت عن هذا المستوى ستعرف نفسك».
 
وأضاف سموه: «هذه أصبحت اليوم طريقة الحياة في الإمارات ولن ننسى هدفاً أو غاية نسعى لها، ولكن لازم أنك تستهدفه وتمشي إليه وتشتغل من أجله، فيجب علينا نحن أن نتابع المسيرة، وأن نوصل لهذه الغاية وهذا الحلم»
 
جهود
 
وكان مجلس الوزراء اعتمد برئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، الاستراتيجية الوطنية لجودة الحياة 2031.
 
وتضم الاستراتيجية الوطنية لجودة الحياة أهدافاً ومجالات استراتيجية لجعل دولة الإمارات رائدة عالمياً في مجال جودة الحياة، وتعزيز مكانتها لتكون الدولة الأسعد عالمياً، حيث تضع الدولة جودة حياة المواطنين على رأس أولويات حكومة الإمارات، وتعمل على التطوير المستمر وتحقيق الاستدامة في هذا القطاع المحوري.
 
وتهدف الاستراتيجية الوطنية لجودة الحياة 2031 إلى الانتقال بدولة الإمارات من مفهوم الحياة الجيدة إلى المفهوم الشامل لجودة الحياة المتكاملة، ما يساهم في دعم رؤية الإمارات 2021 ووصولاً إلى تحقيق أهداف مئوية الإمارات 2071.
 
وترتكز الاستراتيجية الوطنية لجودة الحياة على إطار وطني يشمل 3 مستويات رئيسية «الأفراد والمجتمع والدولة» وتتضمن 14 محوراً و9 أهداف استراتيجية تشمل تعزيز نمط حياة الأفراد من خلال تشجيع تبني أسلوب الحياة الصحي، وتعزيز الصحة النفسية الجيدة، وتبني التفكير الإيجابي كقيمة أساسية، وبناء مهارات الحياة.
 
وترسخ الاستراتيجية بمحاورها ومبادراتها أسس المجتمع المترابط من خلال تعزيز جودة الترابط والعلاقات الاجتماعية في الأسرة والمجتمع وتعزيز جودة الحياة الرقمية وتشجيع المجتمعات الرقمية الإيجابية الهادفة وتبني جودة الحياة في بيئات التعلم والعمل والتركيز عليها وترسيخ قيم العطاء والتعاون والتضامن وخدمة المجتمع وتعزيز قابلية العيش في المدن والمناطق وجاذبيتها واستدامتها.
 
مبادرات
 
وتضم الاستراتيجية 90 مبادرة داعمة تستهدف أكثر من 40 مجالاً ذا أولوية في الدولة، ومن أبرز المبادرات تطوير أول مرصد وطني لجودة الحياة، هدفه دعم اتخاذ القرار ووضع السياسات.
 
ويتم من خلاله رصد ومتابعة مؤشرات رفع جودة الحياة في الدولة، ورفع تقارير الأداء لمجلس الوزراء دورياً، وإقامة برامج تدريبية لموظفي الحكومة، وإطلاق أكاديمية جودة الحياة لأجيال المستقبل. إلى جانب ذلك، يتم تشكيل مجلس وطني لجودة الحياة يُعنى بإدارة وتنسيق الاستراتيجية الوطنية.
 
 
طباعة Email