اختتام النسخة الثالثة من «سلسلة الأمن السيبراني والابتكار» بدبي

ت + ت - الحجم الطبيعي

اختتمت، أمس، فعاليات النسخة الثالثة من سلسلة فعاليات «الأمن السيبراني والابتكار»، التي عقدت لمدة 3 أيام في دبي، بهدف مناقشة أبرز التحديات، وأفضل الممارسات والاستراتيجيات الفعالة لإنشاء مجتمع آمن عبر الإنترنت، برعاية مجلس الأمن السيبراني لحكومة دولة الإمارات العربية المتحدة.

وقال الدكتور محمد حمد الكويتي، رئيس الأمن السيبراني لحكومة دولة الإمارات، إن الهدف الرئيسي هو التركيز على التوعية، حيث إن الحلقة الأضعف في الكثير من الهجمات السيبرانية هي الشخص المستخدم، التي تشن من دولة إلى أخرى، ولا تكون موجهة مباشرة إلى هذه الدولة باستخدام التشفير والخداع وغيرها، مما يصعب الوصول لتلك الجهات المسؤولة عن تلك الهجمات، مؤكداً أنها تمثل تحدياً ماثلاً في جميع الجرائم الإلكترونية.

تطوير

وتناول سلطان العويس، مسؤول الرقمنة في وزارة شؤون مجلس الوزراء، اقتصادات الأمن السيبراني وقدم نظرة عامة شاملة عن أهمية الأمن السيبراني، وفرص التطوير المتاحة؛ كما ناقش مواضيع مثل تكاليف الفرصة البديلة للرقمنة، مشدداً على أهمية وجود ما يكفي من الكفاءات المتخصصة في الدولة للمساعدة في تلبية احتياجات الاقتصاد في ظل التهديدات المتزايدة.

بدوره قال أشرف خليل كبير خبراء الأمن السيبراني بشركة هواوي الشرق الأوسط: إن جائحة كورونا زادت من وتيرة استخدم الخدمات السحابية والتحول الرقمي، ما أدى إلى زيادة الهجمات والتحديات السيبرانية، مما وضع خبراء الأمن أمام مسؤولية أكبر بالعمل مع الشركات وفئات المجتمع المختلفة لتوفير بيئة آمنة للأعمال، منوهاً باتخاذ الإجراءات الكفيلة بالتعامل مع المخاطر المتزايدة والمتوقعة، وذلك برفع كفاءة نظم الحماية والمراقبة.

وقال عماد الحفار، رئيس الخبراء التقنيين لدى كاسبرسكي، إن تزايد الهجمات المعقدة في جميع القطاعات يستدعي من المؤسسات استخدام معلومات التهديد، ضمن استراتيجياتها الدفاعية الرقمية، لافتاً إلى أن خدمة Kaspersky Threat Intelligence تتيح للمؤسسات رؤية شاملة للتهديدات، لذا فإن التمتع بالقدرة على رؤية مشهد التهديدات بوضوح يعد خطوة مهمة في بناء استراتيجية قوية للأمن الإلكتروني.

جلسات عمل

تناولت جلسات الحدث كيفية تطوير ممارسات تأمين البنية التحتية السحابية وأهميتها للأعمال، وكيف تساعد تقنيات البحث عن التهديدات الاستباقية في الحماية من الهجمات. كما تضمن المنتدى جلسات عمل، بمشاركة 35 خبيراً في قطاع الأمن السيبراني، وحضور أكثر من مائتي من المهتمين بالاقتصاد الرقمي، يسلطون خلالها الضوء خلال 25 جلسة على آخر الابتكارات، ومناقشة الإجراءات، التي تتخذها المؤسسات الحكومية والخاصة لصد الهجمات الإلكترونية.

طباعة Email