عمر العلماء : الإمارات حريصة على دعم مشاريع الذكاء الاصطناعي

ت + ت - الحجم الطبيعي

استعرض متخصصون وخبراء وجهات حكومية وخاصة خلال مشاركتهم في «منتدى الذكاء الاصطناعي»، الذي نظمه مركز الشارقة لريادة الأعمال (شراع)، في مقره الرئيس بمجمع الشارقة للبحوث والتكنولوجيا والابتكار أمس، تجاربهم في استخدام ودمج أنظمة الذكاء الاصطناعي في أعمالهم وخدماتهم.

وركز المنتدى، الذي شهد حضور سيف الزري الشامسي قائد عام شرطة الشارقة، ومحمد بن طليعة رئيس الخدمات الحكومية لحكومة دولة الإمارات، ونجلاء المدفع المديرة التنفيذية لـ(شراع)، وممثل من مكتب وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، على الممارسات المتبعة والفرص الاستثمارية الكامنة وراء دمج أنظمة الذكاء الاصطناعي.

وأكد معالي عمر بن سلطان العلماء، وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد، أن دولة الإمارات حريصة على دعم المشاريع الهادفة والأفكار الخلاقة لتطوير القطاعات الاقتصادية الرقمية التي تتبنى أساليب الذكاء الاصطناعي في عملها وخدماتها وتفعيل الآليات الرقمية بما يسهم في تسريع عمل كافة الجهات وضمان الاحترافية واستثمار أحدث تقنيات الذكاء الاصطناعي وتطبيقها بما يحقق أهداف استراتيجية الذكاء الاصطناعي للإمارات 2031. وأضاف معالي العلماء، في كلمته المرئية التي تم بثها خلال الحدث: نريد من خلال المنتديات والبرامج وهذه الشراكات النوعية بين المؤسسات والجهات المختلفة أن نحقق اقتصاداً رقمياً رائداً، ونصمم حلول رقمية متميزة تعزز الاستباقية وترفع جودة الحياة، وترتقي بمستوى الأداء الحكومي وتسرع الخطى نحو التنمية في المستقبل الرقمي.

تحديات

أكد اللواء سيف الزري الشامسي القائد العام لشرطة الشارقة أن تحديات المستقبل بمختلف أنواعها تصنع فرصاً تحسينية في شتـــــى المجالات، ولابد من استثمارها في عمليات تطوير الخدمات المقدمة.وأضاف، في كلمته خلال المنتدى مستعدون للعمل مع (شراع) لتبني مشاريع الذكاء الاصطناعي في مجال العمل الأمني وخدماته، وتقديم الدعم الكامل لها حتى ترى النور، ونكون شركاء في النجاح، فأدوارنا جميعاً تكاملية في الحفاظ على الأمن، وتتم على أساس شراكات بناءة.

طباعة Email