أسس علمية مبتكرة عززت ثقافة الجودة وبناء قدرات الموظفين

دبي بيت خبرة عالمي في التميز الحكومي

محمد بن راشد رسخ دبي منارة عالمية في التميز الحكومي | أرشيفية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أرسى صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، معايير التميز في العمل الحكومي، عبر برنامج دبي للتميز الحكومي، وفق أسس علمية مبتكرة، قادت إلى تحقيق الريادة العالمية لحكومة دبي من خلال التميز والابتكار، وأسهمت في تعزيز ثقافة الجودة وبناء قدرات الموظفين، والارتقاء بالعمل الحكومي نحو آفاق ريادية، ما جعل مسيرة التميز في القطاع الحكومي في الإمارة مسيرة عطاء مستدام حافلة بالإنجازات.

وباتت تجربة دبي تجربة ملهمة للعالم في هذا الجانب، ونموذجاً متقدماً في العمل الحكومي، محوره الرئيس تحقيق سعادة الإنسان، وتعزيز جودة الحياة في المجالات كافة.

وقاد سموه مسيرة التميز الحكومي في دبي، والارتقاء بالأداء القائم على مفاهيم الجودة الشاملة، وفق رؤية استشرافية كانت ركيزة الجاهزية للمستقبل.

ويؤكد سموه أن البرنامج كان المحرك لتطوير الخدمات وتحسين السياسات وبناء الكفاءات في حكومة دبي، وأصبح نموذجاً رائداً من نوعه، تم تصديره للعديد من دول المنطقة، وتحول البرنامج إلى علامة عالمية دالة على التفوق والإنجاز والكفاءة والتطور، إذ يقول سموه: «إن الإنجاز والتفوق لا حدود لهما، والتميز طريق لها بداية وآفاقها لا نهائية».

وبات التميز الحكومي مقروناً في البرنامج، الذي أسهم في نشر ثقافة التميز على المستوى العربي، وعكس حقيقة مفادها أن اسم دبي صار مقروناً في جودة الخدمات المقدمة.

تمكين

وحرص سموه على تمكين الجهات الحكومية في دبي لتطوير الأداء والنتائج والخدمات، لتصل إلى مستوى رائد عالمياً؛ من خلال التطوير والتحديث المستمر لنماذج وفئات ومعايير منظومة التميز والابتكار الحكومي بدبي، وفقاً لأفضل الممارسات العالمية وتوجهات حكومة دبي، ففي عام 1997 أمر صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بتأسيس برنامج للتميز الحكومي، ليكون القوة المحركة لتطوير القطاع الحكومي بدبي، وأسهم البرنامج منذ إطلاقه حتى اليوم بإحداث تغيير جذري في الأداء والمفاهيم والممارسات والأساليب الإدارية المطبقة في القطاع الحكومي، وذلك من خلال تضافر الجهود وتعاون الجهات الحكومية مع إدارة البرنامج في تطبيق معايير نماذج التميّز المؤسسي والوظيفي، والاستفادة منها في عمليات التحسين المستمر لأدائها وخدماتها.

دعم ورعاية

ومنذ تأسيس البرنامج، حرص صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم على رعاية ودعم هذا البرنامج ومسيرة التميز في القطاع الحكومي في الإمارة، إذ كلف سموه البرنامج بالإشراف على تطبيق منظومة التميز الحكومي بدبي اعتباراً من عام 2016، وحرص القائمون على البرنامج على تطوير أنظمته ومراجعة فئاته ومعاييره ومنهجياته وأساليب عمله بشكل منتظم، لمواكبة التغيرات المتجددة في عالم الإدارة والجودة، ولتستجيب بكفاءة لظروف ومتطلبات القطاع الحكومي بدبي.

ونجح البرنامج تحت رعاية سموه الكريمة وإشرافه المباشر في تحقيق الأهداف المنشودة، وأسهم في إحداث التغيير الجذري المنشود، في مستويات الأداء، واستحداث مفاهيم وممارسات وأساليب ومعايير إدارية في القطاع الحكومي، وتعزز هذا النجاح لإيمان كل الجهات الحكومية والقائمين عليها برسالة البرنامج، والتعاون الدائم والمستمر مع إدارته، وحرصهم على تطبيق معايير نماذج التميز المؤسسي والوظيفي، وتوظيفها لتحسين المستمر في أدائها وخدماتها.

تطوير شامل

وشهد برنامج دبي للتميز الحكومي في سبتمبر عام 2019 تطويراً شاملاً لمستويات وآليات التقييم والتكريم، وإدخال حزمة من التعديلات على أنظمة العمل والمبادرات، تهدف لزيادة القيمة المضافة المقدمة للجهات الحكومية.

ووضع البرنامج إدارة الجودة كقاعدة أساسية تُبنى عليها الممارسات الإدارية لتحسين الأداء وتطويره، وصولاً إلى تحقيق الأهداف المحددة، وبات من أهم أدوات تطوير القطاع الحكومي بدبي وأكثرها تأثيراً في تغيير ثقافة وطريقة عمل الجهات الحكومية، وأسهم في تحقيق رؤية دبي وتطوير أداء الحكومة بشكل ريادي، بما عزز تنافسية الإمارة مع تبوئها المكانة العالمية المرموقة، ترجمة لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم. كما حفز البرنامج المنافسة بين الدوائر الحكومية لتحقيق لتميز والإبداع، من أجل الوصول إلى الريادة العالمية، والتي تواصل مسيرة النجاح والتميز، لتحقيق رؤية القيادة الرشيدة في استشراف وصنع المستقبل.

أهداف

ويسعى البرنامج إلى تحقيق أهداف استراتيجية، تتمثل في تحقيق الريادة لحكومة دبي من خلال التميز والابتكار، والعمل بمثابة مركز عالمي لتبادل المعرفة في مجال التميز والابتكار الحكومي، إلى جانب دعم القيادة لاتخاذ القرار في مجال التميز والابتكار الحكومي، من خلال إعداد التقارير والدراسات التحليلية و التشخيصية في مجال التميز والابتكار بناء على مخرجات عمليات التقييم والدراسات المتخصصة على مستوى القطاعات الحكومية وعلى مستوى الحكومة ككل، وتقديمها للقيادة لدعم اتخاذ القرار في مجال التميز والابتكار الحكومي.

تكامل

وأسهم البرنامج في تعزيز كفاءة الكوادر البشرية والارتقاء بمستواها المعرفي، وتعزيز تكامل العمل الحكومي بين مختلف الجهات، ومواصلة العمل على خلق عقول قيادية مبدعة، قادرة على تحقيق تطلعات وطموحات الإمارة، ودفع جهودها نحو خلق مستقبل معرفي مستدام، إذ إن العمل الحكومي في إمارة دبي يستند إلى التميز في تقديم الخدمات، لضمان الحفاظ على مكتسبات الإمارة وريادتها، وتضطلع مبادرات برنامج دبي للتميز الحكومي بدور بارز في ترسيخ ثقافة المركز الأول بين جميع موظفي حكومة دبي، وإطلاق طاقات وإمكانات الموظفين، وتحفيز الجهات الحكومية على تبني وتعميم أفضل الممارسات للارتقاء بالخدمات المقدمة ومواكبة المتغيرات المتسارعة، وتحقيق سعادة المتعاملين.

وباتت إمارة دبي بيت خبرة عالمي في التميز الحكومي وتبادل المعرفة، تمتلك قصص نجاح كبيرة وشراكات دولية، من خلال مجموعة من الأنشطة والمبادرات المعرفية والبرامج التدريبية المتنوعة، وبناء شبكة من الخبراء الدوليين في مجال التميز الحكومي، بغية الاستثمار فيها وتوظيفها في مجال التقييم ونقل وتبادل المعرفة في مجال التميز والابتكار الحكومي وتحسين الخدمات وإسعاد المجتمع.

طباعة Email