«لقاءات أفضل الممارسات الحكومية» تختتم أعمالها في دبي

  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

اختتمت، أمس، في دبي أعمال «لقاءات أفضل الممارسات الحكومية» من تنظيم برنامج دبي للتميز الحكومي التابع للمجلس التنفيذي لإمارة دبي، بمشاركة رؤساء وممثلي الجهات الحكومية في دبي وأعضاء المجلس العالمي للتميز، حيث ناقشت اللقاءات على مدار يومين نجاح دبي في ترسيخ مكانتها عاصمة عالمية للتميز والابتكار الحكومي، وإسهامات برنامج دبي للتميز الحكومي في تحقيق هذه المكانة من خلال برامجه ومبادراته وفعالياته المتخصصة، وذلك تجسيداً لرؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، الرامية إلى إرساء معايير التميز والإبداع في العمل الحكومي، وتحفيز الجهات الحكومية في الإمارة على الارتقاء بالعمل نحو آفاق ريادية.

ابتكارات من النرويج

وبدأت لقاءات اليوم الثاني باستعراض المتحدث العالمي ترولز بيرج، جانباً من تجربة النرويج وأهم ابتكاراتها الرائدة لتعزيز ثقافة التميز المؤسسي، حيث شهدت الجلسة عرضاً لأهم نماذج التميز والإبداع وتطوير الأداء، للوصول إلى سعادة أفراد المجتمع، مع التركيز على كيفية الاستفادة من التكنولوجيا في ترسيخ التميز والريادة والتغلّب على التحديات.

جلسات اليوم الثاني

وعقدت فعاليات اليوم الثاني عدداً من الجلسات الافتراضية، حيث ناقشت الجلسة الأولى التي عقدت تحت عنوان «أسعد بيئة عمل»، إنجازات محاكم دبي وبعض الممارسات التفصيلية ضمن أربعة محاور رئيسية تشمل: الأنظمة والسياسات المتعلقة بالموارد البشرية، وإدارة المواهب، والحوافز والمكافآت، والتواصل والعلاقات الاجتماعية.

واستعرضت الجلسة التي استضافت إيمان عبد الرحمن الهرمودي، رحلة محاكم دبي نحو السعادة والتزامها المطلق بالعمل وفق الوثيقة الاستراتيجية للدائرة، التي تضع إسعاد الموظفين والمتعاملين كأولوية قصوى وغاية استراتيجية ومسؤولية وطنية، تماشياً مع التوجه الوطني نحو جعل السعادة قيمة إنسانية وأسلوب حياة لكل أفراد مجتمع الإمارات. وأكدت خلال الجلسة أن محاكم دبي سباقة في تبني السعادة كأسلوب حياة، حيث توفر كافة سبل الراحة والسعادة لموظفيها ومتعامليها من حيث توفير خدمات ذات جودة عالية تلبي احتياجاتهم.

التميز يقود للعالمية

وفي جلسة أخرى بعنوان «أفضل جهة في تقديم الخدمات»، أكد علي القرقاوي أن تحقيق التميز في مسيرة مطارات دبي الممتدة لستين عاماً تم بفضل الرؤية المستقبلية الطموحة والدعم اللامحدود من القيادة الرشيدة، مستحضراً مقولة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله: «عندما تخطى مطار دبي مطار هيثرو تعلمت بأنه لا يوجد حلم مستحيل». كما شهدت الجلسة استعراضاً لأبرز محطات التميز منذ افتتاح المطار عام 1960، وأبرز معايير التميز لمطارات دبي عالمياً من وجهة نظر المسافرين، المتمثل في انخفاض متوسط أوقات الانتظار عند التفتيش الأمني في منطقة المغادرين إلى 3 دقائق لـ97% من المسافرين.

البلوك تشين

بدورها، استعرضت فاطمة بن حيدر من النيابة العامة في دبي والفائزة بجائزة أفضل جهة في مجال الحكومة الرقمية أبرز المبادرات الرقمية التي أطلقتها النيابة، والتي تشمل استراتيجية التحول الرقمي، واستراتيجية البلوك شين، واستراتيجية أمن المعلومات، واستراتيجية دبي اللاورقية، واستراتيجية مشاركة البيانات، بالإضافة إلى التطبيقات الذكية التي توفرها النيابة مثل إذن التفتيش الذكي، إلى جانب عضو النيابة الإلكتروني، وتطبيق قوانين دولة الإمارات، ومنصة النيابة العامة على دبي الآن، وموقع وتطبيق النيابة العامة، والتي تأتي جميعها ضمن استراتيجيات حكومة دبي.

وأشارت بن حيدر خلال الجلسة التي عقدت تحت عنوان «أفضل جهة في مجال الحكومة الرقمية» إلى دور هذه المبادرات في تعزيز سعادة المتعاملين وتسهيل حياتهم، وقالت: «إن النيابة العامة بدبي مرت بالعديد من مراحل التميز، منها: أن جميع التحقيقات إلكترونية بنسبة 100%، وتعتبر أول نيابة تستخدم تقنية البلوك شين، وتحويل التحقيق والتقاضي عن بعد، وأول نيابة في الملف الذكي ونقل الملفات إلكترونياً بالكامل، كما نقدم أتمتة الأمر الجزائي وقضية اليوم الواحد والكفالة الذكية بالكامل، كما أن الموقع الإلكتروني للنيابة متوفر بـ 7 لغات ويمكن للمتعاملين استخدامه وتقديم طلباتهم بهذه اللغات، وغيرها العديد من الإنجازات».

رحلة الابتكار

وفي جلسة عقدت تحت عنوان «أفضل جهة في مجال الابتكار»، سلّط الملازم أول خلف راشد غيث من الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، الضوء على رحلة الابتكار في الإدارة العامة والسياسات والمنهجيات الخاصة بالابتكار، وأكد خلال الجلسة أن الإدارة العامة وضعت استراتيجية كاملة للابتكار متوائمة مع رؤيتها المستقبلية، وأنشأت مجلساً استراتيجياً للاستشراف والابتكار والمشاريع لترسيخ ثقافة الابتكار وتعزيز دوره في عمل الإدارة العامة من خلال وضع حلول وتصاميم للمستقبل انسجاماً مع رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، وتوجيهات سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، والرامية إلى تشجيع تبني الابتكار نهجاً للعمل وثقافة مجتمعية.

أصحاب الهمم

وفي جلسة عقدت تحت عنوان «أفضل جهة صديقة لأصحاب الهمم» التي عرضتها القيادة العامة لشرطة دبي ضمن جلسات اليوم الثاني من «لقاءات أفضل الممارسات الحكومية»، تحدث – سيف الفلاسي مدير إدارة سياسات الموارد البشرية في شرطة دبي، عن المسيرة التاريخية للمؤسسة في دعم أصحاب الهمم، مشيراً إلى أنها بدأت مع قيام اتحاد دولة الإمارات، من خلال انضمام أول موظف من أصحاب الهمم إلى صفوف شرطة دبي عام 1972.

تنافسية عالمية

وفي جلسة عقدت تحت عنوان «أفضل جهة في تطبيق خطة دبي 2021» التي عرضتها الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب، تحدث – عبيد محمد السويدي، الذي استعرض دور الإدارة في تحقيق مؤشرات التنافسية العالمية، وتحديداً ما يتعلق منها بتعزيز سمعة دبي كأكثر مدينة آمنة من خلال تحقيق خطة دبي 2021، حيث بلغ نسبة شعور المجتمع بالأمن والأمان 96%.

كما عرضت الجلسة جانباً من إنجازات الإدارة العامة في تسوية وضع المخالفين والكشف عن الوثائق المزورة، إلى جانب أحدث التقنيات والأجهزة المطورة المعتمدة لديها.

رفع الكفاءة

من جانبها شاركت د. حنان عبدالله المرزوقي في جلسة تحت عنوان «أفضل جهة في مجال الكفاءة والحوكمة»، واستعرضت خلال الجلسة تجربة الإدارة العامة للإقامة وشؤون الأجانب بدبي، في تعزيز حوكمة الإدارة والتي أدت إلى حصولها على جائزة أفضل جهة في مجال الكفاءة والحوكمة.

وفي ختام فعاليات اليوم الثاني، عُقدت جلسة حوارية شارك بها نخبة من الفائزين بأوسمة دبي للتميز الحكومي، وهم: الدكتورة عائشة النعيمي، مدير مركز الابتكار في هيئة كهرباء ومياه دبي والفائزة بوسام دبي للموظف المتخصص، وزينب البلوشي، مدقق مالي رئيسي في محاكم دبي والفائزة بوسام دبي للموظف الإداري، وأدار الجلسة حسن المزروعي من الأمانة العامة للمجلس التنفيذي بدبي. وسلط المشاركون في الجلسة الضوء على سبل تحقيق التميز على المستوى الشخصي والمهني، وكيفية تعزيز جوانب الابتكار لدى الكوادر الوطنية.

جهود وإنجازات

عقدت جلسة افتراضية تحت عنوان «أفضل جهة في مجال التوطين»، تحدث فيها يوسف إبراهيم الأكرف من هيئة كهرباء ومياه دبي، عن جهود وإنجازات الهيئة في مجال التوطين، والتزامها بترسيخ بيئة عمل إيجابية محفزة على التعلم والتطور للموظفين المواطنين.

طباعة Email