25 عاماً على تأسيس برنامج دبي للتميز الحكومي

ت + ت - الحجم الطبيعي

يحظى برنامج دبي للتميز الحكومي منذ تأسيسه في العام 1997 برعاية ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بمكانة مرموقة باعتباره مرجعاً عالمياً في مجال التميز الحكومي، والمنصة التي ترسم في دبي خارطة طريق للوصول للريادة العالمية.

وعندما أصدر سموه توجيهاته بتأسيس البرنامج قبل 25 عاماً، كان ينطلق من رؤية سباقة وإيمان مطلق بضرورة وجود قوة محركة لتطوير القطاع الحكومي بدبي، والوصول به إلى أعلى درجات التميز في الأداء والخدمات، حتى تتمكن دبي من المحافظة على تنافسيتها في مختلف القطاعات.

وهذا ما تحقق عندما نجح البرنامج، وخلال فترة قصيرة، تحت رعاية سموه وإشرافه المباشر في تحقيق الأهداف المنشودة، ثم تتالت الإنجازات وتعزز هذا النجاح لإيمان كافة الجهات الحكومية والقائمين عليها برسالة البرنامج. ففي العام 2016 وجّه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، البرنامج بالإشراف على تطبيق منظومة التميز الحكومي بدبي، وطوال تلك السنوات وبمتابعة مستمرة من سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم، ولي عهد دبي رئيس المجلس التنفيذي، عمل البرنامج على تحقيق الريادة العالمية لحكومة دبي من خلال التميز والابتكار، وشهد طوال تلك السنوات على تطوير أنظمته ومراجعة فئاته ومعاييره وأساليب عمله بشكل منتظم لمواكبة التغيّرات المتجددة ولتستجيب بكفاءة لظروف ومتطلبات القطاع الحكومي بدبي، حيث قام البرنامج في سبتمبر عام 2019 بتطوير شامل لمستويات وآليات التقييم والتكريم وإدخال حزمة من التعديلات على أنظمة العمل والمبادرات تهدف لزيادة القيمة المضافة المقدمة للجهات الحكومية.

وبهذه المناسبة، أكد معالي عبد الله محمد البسطي، الأمين العام للمجلس التنفيذي لإمارة دبي رئيس برنامج دبي للتميز الحكومي، على الدور البارز الذي يقوم به برنامج دبي للتميز الحكومي في تجسيد رؤية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، والرامية إلى تعزيز فعالية وكفاءة القطاع الحكومي في دبي، والإبقاء على مستوياتها الريادية العالمية.

وقال معاليه: "التوجيهات المستمرة والمتابعة الحثيثة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، طورت أداء العمل الحكومي في دبي، ومكنت الجهات الحكومية من الانتقال إلى مستويات جديدة وغير مسبوقة تتنافس في تقديم الأفضل لخدمة الناس، وفق منظومة متكاملة للتميز الحكومي".

وأضاف البسطي: "إن برنامج دبي للتميز الحكومي وعلى مدار 25 عاماً، أرسى معايير التميز في العمل الحكومي وفق أسس علمية مبتكرة، واضطلع بدور بارز في تعزيز ثقافة الجودة وبناء القدرات للارتقاء بحكومة دبي نحو آفاق ريادية، ودفع مسيرتها في تصدر مؤشرات التنافسية العالمية كافة"، ونوه البسطي بالدور المحوري للبرنامج طوال مسيرته في تحفيز الجهات الحكومية على مضاعفة جهود التطوير والتحسين المستمر، للحفاظ على أعلى مستويات الكفاءة في تقديم الخدمات الحكومية، والتي تعد في دبي من الأفضل عالمياً بما يرفع سقف التحديات لتأكيد هذه الريادة، والوصول إلى الرقم واحد في كافة القطاعات الحيوية.

ومن جهته هنأ الدكتور هزاع خلفان النعيمي، المنسق العام لبرنامج دبي للتميز الحكومي، صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم بمناسبة مرور ربع قرن على تأسيسه لبرنامج التميز الذي أرسى من خلاله مفاهيم وأساليب عمل ريادية غير مسبوقة في العمل الحكومي تضع الفرد محور عمله اليومي.

وقال النعيمي: "عندما نستذكر انطلاق برنامج دبي للتميز الحكومي في عام 1997، تستعرض الذاكرة صور الإنجازات المتلاحقة التي حققها البرنامج عاماً تلو الآخر، وهو ما انعكس بالدرجة الأولى على سعادة المواطنين والمقيمين والزوار من خلال حصولهم على أفضل الخدمات في العالم، وإن هذه المرتبة لم تكن لتحقق لولا ثقة القيادة الرشيدة أولاً ومن ثم جهود فرق العمل في الجهات الحكومية والتي أنجزت وما زالت تنجز وبامتياز"، مؤكداً إن التطورات المتلاحقة التي سجلتها الجهات الحكومية في دبي ساهم فيها المبادرات و المعايير التي أرساها برنامج دبي للتميز الحكومي، والتعاون الوثيق بين البرنامج وشركائه".

طباعة Email