المدينة العالمية للخدمات الإنسانية تعزز الاستجابة لحالات الطوارئ في ليبيا

ت + ت - الحجم الطبيعي

عززت المدينة العالمية للخدمات الإنسانية في دبي جهود الاستجابة لحالات الطوارئ العالمية هذا الأسبوع ونقلت أكثر من 24 طناً من مواد الإغاثة إلى ليبيا لصالح منظمة الصحة العالمية التي تتّخذ من المدينة مقرّاً لمركزها اللوجستي الطبي.

وغادرت طائرة شحن مليئة بالأدوية الحيوية وإمدادات الإغاثة دبي أمس متجهة إلى مدينة بنغازي شرق ليبيا، حيث ستُوزّع المساعدات على المناطق المتضررة في مختلف أنحاء البلاد، بعد أن اضطر عدد كبير من السكان إلى الفرار جراء اضطرابات أمنية بالعاصمة الليبية طرابلس.

وقال جوسيبي سابا، المدير التنفيذي للمدينة العالمية للخدمات الإنسانية: «إنّها ليست المرة الأولى التي نسيّر فيها جسورًا جوية للقارة الأفريقية. وتماشياً مع توجيهات ورؤية القيادة الرشيدة لدولة الإمارات والتعليمات الصريحة لصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، أصبحت مقاربتنا في الاستعداد والاستجابة للطوارئ الإنسانية أكثر استباقية وارتكازاً إلى الحلول. نحن نعمل على دعم الاستجابة السريعة والفعالة للأزمات التي تسببها الكوارث الطبيعية والأزمات من صنع الإنسان في مناطق غالبًا ما يصعب الوصول إليها. للأسف إن الوضع في ليبيا تدهور وبالتالي يأتي عملنا اليوم دعماً لمنظمة الصحة العالمية وهي شريك لنا وعضو في المدينة العالمية للخدمات الإنسانية منذ فترة طويلة».

وأوضحت ممثلة منظمة الصحة العالمية في ليبيا، إليزابيث هوف، أن «النقص الحاد في الأخصائيين الطبيين والأدوية وإمدادات الطوارئ ترك عشرات الآلاف من الأشخاص في خطرٍ كبير من المرض أو الموت في ليبيا. لقد حوصرَ كثيرون عن غير قصد في الاشتباكات الأخيرة ولم يتمكنوا ببساطة من الحصول على العلاج في حالات الطوارئ لأن المستشفيات نفدت منها الإمدادات لمعالجة الإصابات ومن أدوية أساسية الأخرى».

وأضافت هوف: «بفضل سخاء حكومة دبي وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، ستساعد هذه الإمدادات في تحسين النتائج الصحية للأشخاص الأكثر ضعفاً في العالم».

طباعة Email