في اليوم الدولي للعمل الخيري

مجلس حكماء المسلمين يحث على فعل الخيرات والمسارعة إليها

ت + ت - الحجم الطبيعي

حث مجلس حكماء المسلمين على فعل الخيرات والمسارعة إليها، مؤكداً أن فعل الخيرات ونفع الإنسان للإنسان - بغض النظر عن معتقداته وعرقه - من أسمى الغايات وأنبل المقاصد.

جاء ذلك في مقطع فيديو بثه المجلس على صفحاته الرسمية على مواقع التواصل الاجتماعي بمناسبة اليوم الدولي للعمل الخيري الذي يوافق الخامس من سبتمبر من كل عام.

ودعا المجلس في الفيديو - الذي بث باللغتين العربية والانجليزية - إلى أهمية بذل الوقت والجهد من أجل الآخرين، حتى وإن لم يكن ذلك البذل مادياً، وألا يستصغر أحد من المعروف شيئا ولو أن يلقى أخاه بوجه طلق، أو بكلمة طيبة، لافتا إلى أن الخير الوفير في استباق الخيرات، قال تعالى: ﴿وافعلوا الخير لعلكم تفلحون﴾ [الحج: 77]، وقال تعالى: ﴿فاستبقوا الخيرات﴾ [البقرة:148].

وأكد مجلس حكماء المسلمين أنه يعمل جاهدا على ترسيخ ونشر هذه القيم بين جميع البشر.. ومن هنا جاءت وثيقة أبوظبي للأخوة الإنسانية التي وقعها فضيلة الإمام الأكبر الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر رئيس مجلس حكماء المسلمين، وقداسة البابا فرنسيس، بابا الكنيسة الكاثوليكية في أبوظبي ونادت بالاعتناء بالخليقة وبالكون كله، وبتقديم العون لكل إنسان، لا سيما الضعفاء منهم والأشخاص الأكثر حاجة وعوزا والفقراء والبؤساء والمحرومين والمهمشين والمهجرين والنازحين من ديارهم وأوطانهم، وكل ضحايا الحروب والاضطهاد والظلم، والمستضعفين والخائفين والأسرى والمعذبين في الأرض، دون إقصاء أو تمييز.

يذكر أن مجلس حكماء المسلمين هيئة دولية مستقلة، تأسست في أبوظبي عام 2014 بهدف تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة وغير المسلمة، وتجنيبها عوامل الصراع والانقسام والتشرذم وتعزيز قيم التسامح والحوار والتعايش المشترك، يرأسها فضيلة الإمام الأكبر الأستاذ الدكتور أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وتضم في عضويتها مجموعة من علماء الأمة وخبرائها تتميز بالحكمة والعدالة والاستقلال والوسطية.

طباعة Email