تحت شعار «البيان الآن.. كن جزءاً من الحدث»

"البيان" تطلق دورة محتوى جديدة بدءاً من 12 سبتمبر

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت «البيان» عن انطلاق دورة جديدة لمحتواها في موسم جديد، يحمل شعار «البيان الآن.. كن جزءاً من الحدث».

ويعكس هذا الشعار الأهمية المتنامية للاتصال فائق السرعة والتغطية الإعلامية الشاملة لاهتمامات الناس، وتطورات أدوات المعرفة والعيش والأعمال، ضمن ما بات يعرف بمنظومة الاقتصاد الرقمي، الذي يعتبر توجهاً رئيسياً لاستراتيجيات الاقتصاد الوطني في دولة الإمارات.

وتنطلق دورة المحتوى الجديد رقمياً وورقياً، في 12 سبتمبر 2022، وتستمر حتى نهاية العام الجاري.

يحضر عالم «الميتافيرس»، بتشعباته، من إنترنت الأشياء، والعالم الافتراضي إلى الذكاء الاصطناعي، في جوهر الدورة الجديدة، وينسجم مع خطة «البيان» المتكاملة لدعم مفهوم الاقتصاد الرقمي، والتي تتضمن تحفيز صناعة المحتوى الافتراضي، وتمكين القطاعات التحريرية والفنية، عبر استخدام التقنيات الحديثة، وجذب الشراكات واستثمارات الاقتصاد الافتراضي، ويأتي ذلك أيضاً بالتزامن مع قيام «البيان»، خلال الفترة الحالية، ببحث أفضل الممارسات العالمية مع شركاء متخصصين، من أجل تطبيق عالم «الميتافيرس» على منصاتها ووسائل تواصلها مع الجمهور، وإطلاق مبادرات ومنتجات رقمية تستند إلى هذا المفهوم.

المستقبل يصنع الآن

وقالت منى بو سمرة، رئيس التحرير المسؤول: إن «البيان» تسعى دوماً لمواكبة أي وسيلة وتقنية جديدة، تتيح لها أن تكون أقرب إلى جمهورها. لقد أعلنا منذ فترة عن توجهنا لبناء استراتيجية خاصة بنا في عالم «الميتافيرس» المتنامي، تواكب توجهات القادة واستراتيجية دبي المعلنة بهذا الصدد، وكما كنا جاهزين سابقاً لتبني استراتيجيات الدولة في التحول الرقمي والثورة الصناعية الرابعة، وتصميم المحتوى الملائم لعكس أهدافها ومخرجاتها، نمضي قدماً في جاهزيتنا الكاملة، من أجل دعم خطط الاقتصاد الرقمي، التي تتعزز عبر تلك الاستراتيجيات.

وأضافت: «عبر مجموعة ثرية من التحقيقات والحوارات النوعية، إضافة إلى الصفحات المتخصصة، وكذلك برامج الفيديو المنوعة على مدى الأسبوع، والتي يطل منها فريق شباب «البيان»، وصولاً إلى برامج «بودكاست البيان» الجديدة، وغير ذلك الكثير.. تعزز الصحيفة مواكبتها للمستقبل، الذي تتسارع تطوراته التقنية إلى حد باتت عبارة «المستقبل يحدث الآن» دقيقة ومنطقية، ومن هنا جاء شعارنا الجديد «البيان الآن.. كن جزءاً من الحدث».

وأشارت بو سمرة إلى أن «البيان» تواكب المكانة المتنامية للإمارات بصناعة محتوى وطني نوعي يصل للعالم بأحدث الوسائط الذكية، مؤكدة أن تحسين وتعزيز دور ومهارات الشباب هو أحد السبل الرئيسية، التي يمكن من خلالها للمواطنين المساهمة في عملية التحول الرقمي، وهو ما تتيحه «البيان» باستمرار، ضمن خطط كادرها التحريري.

الميتافيرس

وتخصص «البيان» في نسختها الورقية صفحة خاصة عن العالم الافتراضي و«الميتافيرس»، تنشر أخبار أحدث الممارسات في هذا المجال على مستوى دولة الإمارات والعالم، ليثري المحتوى الجديد صفحة «الويب» المتوفرة حالياً على موقع الصحيفة تحت المسمى ذاته، وتنطلق أيضاً سلسلة حلقات أسبوعية، عبر برنامج الفيديو «عالم الميتافيرس».

كذلك يخصص البرنامج الجديد «رواد الاستثمار» على منصة «يوتيوب البيان» مساحة واسعة للالتقاء مع مستثمرين إماراتيين وعرب وأجانب في الاقتصاد الرقمي، ويعود برنامج «تجار زمان» إلى أدوات التجارة قديماً، ضمن الاقتصاد التقليدي، والتي أسهمت بالتأسيس لعصور من الازدهار، سهلت الانتقال إلى تجارة التحول الرقمي، إضافة إلى عدد من الزوايا الجديدة، التي تدعم هذا التوجه، ضمن صفحات الاقتصاد والعدد الأسبوعي.

بأصوات الشباب

ويثري فريق شباب «البيان» منصة «بودكاست البيان»، ويسرد 7 منهم على مسامع الجمهور حكايات ومعلومات وقراءات، تتنوع بين الجدي والطريف، التراثي والحديث، الترفيهي والعلمي. ويواكب «مقالات واتجاهات» أبرز المقالات، التي نشرت في الصحيفة، ويتعرض «مكالمة رياضية» إلى أكثر القضايا رواجاً وشعبية في عالم الرياضة في الإمارات، ويأخذنا برنامج آخر إلى رحلة ساحرة لـ«مكتبة محمد بن راشد»، حيث يتم اختيار قراءات منوعة في كل مرة تحت اسم «قرأت لكم». وفي «البيان كلاكيت» نستعرض أحدث عروضات الأفلام في الصالات السينمائية، بينما يغوص «فاصلة» في دنيا الأدب، ويتحدث برنامج «احكي يا حصة» عن شخصيات ملهمة، كان لها تأثير في حياتنا، ومع «خراريف يدوه» نعود إلى حكايات تراثية ذات معان لا تنتهي فائدتها.

برامج إضافية

وتحضر «مكتبة محمد بن راشد» مرة جديدة، عبر البرنامج المصور «أثير مكتبة محمد بن راشد»، ليقدم المعرفة بأبهى صورها، بينما يستعرض برنامج «مساجد دبي» جماليات العمارة بالتجليات الروحانية المؤثرة على امتداد مشهد المدينة، وتقدم الصحيفة في برنامج «60 ثانية» أبرز القضايا في مختلف المجالات بشكل مختصر ومكثف، يتناسب مع لغة العصر.

وتضم أيضاً دورة المحتوى الجديدة أفكاراً وزوايا دورية عن مفاهيم اقتصادية حيوية مثل الاستدامة في الزراعة والاقتصاد الأخضر والتحول الرقمي، والدبلوماسية الجديدة، كذلك عن آخر التطورات في المجال الرياضي، عبر سلسلة من الأحاديث والبروفايلات والتقارير.

ويبرز الفضاء العربي بأبعاده الاجتماعية والاقتصادية، عبر سلسلة من الحوارات والتحقيقات، التي ينفذها مراسلو «البيان» على امتداد العالم العربي.

> منى بو سمرة: نواكب المكانة المتنامية للإمارات بصناعة محتوى وطني نوعي يصل للعالم بأحدث الوسائط الذكية

› حضور قوي لعالم الاقتصاد الرقمي والميتافيرس

› برامج جديدة وحلقات بودكاست منوعة بروح وصوت «شباب البيان»

طباعة Email