شرطة دبي تختتم دورة «فن الإلقاء والتقديم» لسفراء الأمان

ت + ت - الحجم الطبيعي

اختتمت شرطة دبي دورة فن الإلقاء والتقديم لسفراء الأمان، التي نظمها مجلس سفراء الأمان بالإدارة العامة لحقوق الإنسان، والإدارة العامة للتدريب، كأول دورة تدريبية نوعية تستهدف تأهيل الأطفال من أعضاء المجلس، لتمكينهم في مجال تقديم الورش ومحاضرات التوعية لأقرانهم، في مجالات عدة متعلقة بالطفل وحقوقه، وغيرها من المواضيع الهادفة.

وشهد اختتام الدورة العميد أحمد مرداس، نائب مدير الإدارة العامة للتدريب، وفاطمة البلوشي، رئيس مجلس سفراء الأمان بشرطة دبي، وذلك في مركز دبي لأمن الطيران المدني بالإدارة العامة لأمن المطارات، حيث شارك في الدورة 18 طفلاً من المجلس، وقدمها العقيد مهندس مروان سنكل، مدير مركز دبي لأمن الطيران المدني.

وأكد العميد مرداس، أن الإدارة العامة للتدريب، تدعم كل جهود الإدارات العامة ومراكز الشرطة والمجالس في مجال التدريب، وإن التعاون مع مجلس سفراء الأمان أثمر عن إعداد دورة تخصصية للأطفال من أعضاء مجلس سفراء الأمان، تتناسب مع أعمارهم، وتهدف إلى صقل مهاراتهم في مجال التقديم والإلقاء، مضيفاً إن ما يميز الإدارة العامة للتدريب هو المرونة والجاهزية والحرفية العالية في توفير احتياجات شرطة دبي من التدريب والتأهيل بمختلف أنواعه وتصنيفاته، بما يتناسب مع هذه الاحتياجات.

تكوين 

من جانبه قال محاضر الدورة، العقيد مهندس مروان سنكل: إن تأهيل الأطفال في مجال التقديم والإلقاء هو من الأمور المهمة في تكوين شخصية الطفل، كما أنها عملية تدريبية لا تخلو من التحديات، كون الطفل يتلقى في هذا التأهيل العديد من الأمور المتعلقة ببناء الثقة والشخصية، وبتعلم العديد من المهارات مثل كيفية استخدام نبرة الصوت، والعرض والتقديم والوقوف أمام الجمهور وترتيب الأفكار وأساليب وأدوات التدريب والإقناع والتأثير.

بدورها قالت فاطمة البلوشي، إن مجلس سفراء الأمان يهدف إلى تأهيل وتدريب الأطفال ممن هم في عضوية المجلس، ليكونوا مؤثرين بشكل إيجابي في بيئتهم المدرسية والعائلية والمجتمعية، حيث يطرح المجلس العديد من البرامج التي تساعد الأطفال على تنمية مستواهم المعرفي وكذلك فنون التقديم والإلقاء، حتى يتمكنوا من نقل المعرفة إلى أقرانهم في مختلف المواضيع التي تخدم الطفل.

وأضافت البلوشي: تعد دورة فن الإلقاء والتقديم لسفراء الأمان، إحدى أهم الخطوات والبرامج لتأهيل نخبة من أعضاء المجلس، وإن شاهدنا في ختام الدورة من مستوى ملحوظ وتغير كبير في مهارات الأطفال، هو بمثابة نجاح كبير للمجلس، حيث ستستمر عملية تأهيلهم من خلال إشراكهم في تقديم ورش العمل والمحاضرات، وإلحاقهم بدورات تقدمية تساهم في التسريع من رفع مستوى الأداء لديهم في مجال التقديم والإلقاء.

وتقدمت فاطمة البلوشي، بالشكر إلى اللواء الدكتور محمد عبدالله المر، مدير الإدارة العامة لحقوق الإنسان، والعميد بدران الشامسي، مدير الإدارة العامة للتدريب، على الإشراف والدعم والمتابعة لإنجاح هذا البرنامج، مؤكدة أن التعاون والتكامل المشترك بين المجلس والإدارات العامة ذات الصلة، أثمر عن إنجاز وإعداد دورة تدريبية تخصصية للأطفال، تعد الأولى من نوعها في شرطة دبي.

طباعة Email