أحمد بن سعيد: استجابةً لتوجيهات محمد بن زايد ومحمد بن راشد

«طيران الإمارات» تطلق جسراً جوياً إنسانياً إلى باكستان

صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

بادرت الإمارات للشحن الجوي، ذراع طيران الإمارات لنقل البضائع، بإطلاق جسر جوي إنساني من دبي إلى باكستان لتوفير سعة شحن مجاناً على الرحلات الجوية لنقل معونات الإغاثة للمتضررين من الفيضانات المدمرة التي عمت البلاد.

ووضعت طيران الإمارات، «اعتباراً من أمس»، سعة شحن على جميع رحلاتها إلى باكستان في متناول المنظمات الموجودة في المدينة العالمية للخدمات الإنسانية لنقل المعدات والإمدادات الحيوية والأغذية، وغيرها من مواد الإغاثة الطارئة، مباشرة إلى المطارات الخمسة في كراتشي وإسلام أباد ولاهور وبيشاور وسيالكوت. وقال سمو الشيخ أحمد بن سعيد آل مكتوم، الرئيس الأعلى الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة: «استجابةً لمبادرات وتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، بادر الأفراد والشركات في دولة الإمارات العربية المتحدة لدعم جهود الإغاثة من الفيضانات في باكستان، ونحن في طيران الإمارات على استعداد للقيام بدورنا. إننا ملتزمون بقوة نحو باكستان، فقد كانت رحلة الانطلاقة الأولى لطيران الإمارات في عام 1985 إلى كراتشي، ونحن نواصل العمل منذ ذلك الحين لتطوير خدمات النقل الجوي التي تعزز الأعمال والسياحة والتجارة بين دولة الإمارات وباكستان».

دعم كبير

وقال معالي محمد إبراهيم الشيباني، رئيس اللجنة العليا للإشراف على المدينة العالمية للخدمات الإنسانية: «تتجلى قوة الشراكات بأفضل صورها في أوقات الأزمات، ومرة أخرى، نعمل مع طيران الإمارات استجابة لأزمة إنسانية مدمرة، هذه المرة في باكستان، حيث تسببت الفيضانات في خسائر وأضرار لا يمكن تصورها. ونحن ممتنون للدعم الكبير الذي تقدمه طيران الإمارات لمجتمع المدينة العالمية للخدمات الإنسانية والتزامها المشرف بالتخفيف من معاناة ضحايا هذه الفيضانات غير العادية. كما نفخر معاً بتقديم هذا الدعم الحيوي لشعب باكستان».

53 رحلة

وتشغّل طيران الإمارات 53 رحلة ركاب منتظمة أسبوعياً إلى باكستان، حيث تسببت الأمطار الغزيرة الأخيرة في حدوث فيضانات كارثية في مختلف مناطق البلاد، ما أسفر عن مقتل أكثر من 1100 شخص وتشريد الملايين. ويمكن للمنظمات غير الحكومية الراغبة في الاستفادة من سعة الشحن المجانية لنقل مواد الإغاثة الإنسانية من دبي إلى باكستان التواصل مع مكتب إغاثة الأزمات المركزي التابع لـ«الإمارات للشحن الجوي» على

emiratescrisisrelief@emirates.com

أو على emergencyresponse@ihc.ae.

 

 

100

نقلت الإمارات للشحن الجوي في مايو 2021، أكثر من 100 طن من مواد الإغاثة مجاناً من دبي إلى الهند على مدار ثلاثة أسابيع لدعم المجتمع في إدارة الموجة الثانية من جائحة «كوفيد 19». كما تبرعت طيران الإمارات بسعة شحن لنقل إمدادات أساسية، مثل الخيام وآلاف أسطوانات الأكسجين والمكثفات مجاناً على رحلاتها إلى وجهات هندية.وبعد انفجار ميناء بيروت في أغسطس 2020، الذي دمر مناطق من العاصمة اللبنانية، عززت الإمارات للشحن الجوي عملياتها للشحن إلى لبنان بتخصيص أكثر من 50 رحلة جوية لإيصال مواد الإغاثة والمساعدات الطارئة لمئات آلاف المتضررين جراء الكارثة.

طباعة Email