مركز حميد بن راشد لخدمة القرآن يختتم النشاط الصيفي

ت + ت - الحجم الطبيعي

شهد الشيخ أحمد بن حميد النعيمي ممثل صاحب السمو حاكم عجمان للشؤون المالية والإدارية الحفل الختامي، الذي نظمه مركز حميد بن راشد النعيمي لخدمة القرآن الكريم لتكريم المتميزين والرعاة وفريق العمل، الذي نفذ النسخة العاشرة من نشاط المركز الصيفي.

وجاء تنظيم النسخة العاشرة من نشاط المركز بتوجيهات من صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، ومتابعة سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي ولي عهد عجمان رئيس المجلس التنفيذي.

حضر الحفل طارق عبدالله العوضي المدير العام لمؤسسة حميد بن راشد الخيرية، وحسين محمد الحمادي المدير التنفيذي لمركز حميد بن راشد النعيمي لخدمة القرآن الكريم، وشركاء المركز الاستراتيجيون والرعاة، وأولياء أمور الطلبة والطالبات.

مسارات 

وقال طارق عبدالله العوضي في كلمته خلال الحفل: إن مركز حميد بن راشد النعيمي لخدمة القرآن الكريم ومنذ تأسيسه بناء علي توجيهات كريمة من صاحب السمو الشيخ حميد بن راشد النعيمي عضو المجلس الأعلى حاكم عجمان، ومتابعة سمو الشيخ عمار بن حميد النعيمي، وهو يعمل بشكل حثيث، وعبر مسارات متنوعة على تطوير المشاريع والمبادرات القرآنية المبتكرة في إمارة عجمان، وعلى تحقيق أفضل النتائج، التي يسعى المركز إلى تحقيقها.

 وأضاف: مع كل إنجاز يحققه المركز تزداد آمالنا وتتسع تطلعاتنا بالوصول إلى الريادة في خدمة القرآن الكريم، مشيراً إلى أن المركز يقطف اليوم ثمار إنجاز جديد، يضاف إلى سلسلة إنجازاته المتوالية، وهو تكريم المتميزين في النشاط الصيفي العاشر، والذي كان نتيجة العمل الدؤوب، حيث نجح المركز وبجدارة في تذليل الصعاب، وبسط الطريق لطلاب وطالبات القرآن الكريم ليكملوا مسيرتهم.

وأوضح أن الدورة العاشرة من المشروع القرآني تمكنت من استغلال واستثمار أوقات الطلاب والطالبات، خلال الإجازة الصيفية أفضل استثمار، لافتا ًإلى أنه للوصول إلى أعلى الغايات وأفضل التطبيقات المبتكرة وضعت مؤسسة حميد بن راشد النعيمي الخيرية- باعتبارها الكيان الرئيسي لمركز حميد بن راشد النعيمي لخدمة القرآن الكريم- نصب عينيها منظومة التطوير والابتكار، وهو ما دعانا لتطوير مشاريعنا، من خلال تسخير التكنولوجيا الخدماتية، لتصل خدمة القرآن لكل طالب في بيته.

وتقدم المدير العام لمؤسسة حميد بن راشد الخيرية بخالص الشكر والتقدير إلى المتميزين هذا العام على اجتهادهم وجدهم وحرص أهلهم،والذي توج اليوم بهذا المقام المشرف.

كما تقدم بالشكر الجزيل إلى كل من أسهم في إنجاح النسخة العاشرة من نشاط مركز حميد بن راشد النعيمي لخدمة القرآن الكريم، والذي أسهم في الوصول لهذا التتويج.

وكرم الشيخ أحمد بن حميد النعيمي، يرافقه طارق عبدالله العوضي وحسين محمد الحمادي شركاء المركز الاستراتيجيين، ورعاة النسخة العاشرة من النشاط الصيفي العاشر لمركز حميد بن راشد النعيمي لخدمة القرآن الكريم، إضافة إلى المحفظين والمحفظات والمشرفين والمتميزين من الطلاب والطالبات للفئات الثلاثة (الحفظ والمراجعة والسلوك).

درع 

وقدم طارق عبدالله العوضي بتقديم درع تذكارية إلى الشيخ أحمد بن حميد النعيمي راعي الحفل، معرباً عن بالغ شكره وتقديره لدعمه المستمر وتشريفه برعاية الحفل.

من جانبه أشاد حسين محمد الحمادي بنجاح النسخة العاشرة من نشاط المركز وبمستويات الطلبة المشاركين، مشيراً إلى أن النشاط سعي لتحقيق رؤية المركز المتمثلة في العناية بالقرآن الكريم ولغته العربية، وتشجع الطلبة على التنافس الإيجابي في حفظ وتجويد القرآن الكريم، والاشتغال به تلاوة وفهماً، لما له من دور كبير في تخريج حفظة لكتاب الله وحمايتهم من الانحراف الفكري والأخلاقي، خاصة خلال الإجازات الصيفية الطويلة.

وأوضح أن المركز تأسس عام 2012 بمرسوم أميري، ليكون الرائد إقليمياً في خدمة القرآن الكريم، من خلال التحفيظ والتعليم وطباعة المصاحف باللغات العالمية وإيجاد المبادرات والمشاريع المبتكرة والنموذجية لخدمة القرآن الكريم وأهله.

نشاط

وأعرب الحمادي عن فخر المركز بتنفيذ النشاط الصيفي لهذا العام بنسخته العاشرة حضورياً وليس عن بعد في مسجد الشيخ زايد في عجمان، ولمدة شهر ونصف، مشيراً إلى أنه يعد من أبرز الدورات المتخصصة لهذا العام، حيث اشتمل على الدورة الصيفية المكثفة في حفظ القرآن ومراجعته، إضافة لدورات متخصصة في علم التجويد، كما شهد ولأول دورة متخصصة في رسم المصحف.

وأضاف: إن عدد من التحقوا بالدورات المتخصصة في النسخة الصيفية العاشرة بلغ 300 طالب وطالبة، والتحق بدورة رسم المصحف 120 طالباً، وبدورة التجويد 50 طالباً وطالبة، فيما استطاع 13 طالباً وطالبة إنهاء حفظ القرآن الكريم كاملاً، خلال النشاط الصيفي، حيث بلغ مجموع ما تم حفظه خلال النسخة العاشرة 6870 صفحة، ومراجعة 31900 صفحة من القرآن الكريم.

طباعة Email