الرئيس الأوزبكي يطلع على إنجازات الشراكة مع الإمارات والتعاون في تطوير الموارد البشرية

ت + ت - الحجم الطبيعي

اطلع شوكت ميرزاييف رئيس جمهورية أوزبكستان على إنجازات الشراكة الاستراتيجية في التحديث الحكومي بين دولة الإمارات وجمهورية أوزبكستان، والتعاون في تطوير الموارد البشرية الحكومية، في اجتماع عقد افتراضياً «عن بعد»، شارك فيه فريقا عمل الشراكة في البلدين.

حضر الاجتماع عبد الله أريبوف رئيس وزراء جمهورية أوزبكستان، وعبد الله ناصر لوتاه مدير عام مكتب رئاسة مجلس الوزراء في وزارة شؤون مجلس الوزراء، وعبد العزيز اورالبايوفيتش أقولف سفير فوق العادة ومفوض جمهورية أوزبكستان لدى الدولة وعدد من كبار المسؤولين، وتم خلاله استعراض قانون «الخدمة المدنية» الجديد الذي أطلقته حكومة جمهورية أوزبكستان، بالاستفادة من تجربة دولة الإمارات في إدارة الموارد البشرية الحكومية وتمكينها.

وبحث الاجتماع سبل تحديث منظومة الخدمة المدنية في أوزبكستان، وتطوير الإدارة المؤسسية، وبناء قدرات الموارد البشرية، بالاستفادة من تجربة حكومة دولة الإمارات، وتطرق إلى سبل تعزيز الخدمة المدنية في أوزبكستان، والخطوات التي تم إنجازها ضمن جهود تحسين الأداء وتطوير الإدارة الحكومية.

توظيف

وتناول المجتمعون عدداً من المواضيع المرتبطة باستحداث نظام توظيف للجهات الحكومية في جمهورية أوزبكستان، يعزز الاستثمار في الطاقات البشرية ويمكن الكوادر الوطنية في أوزبكستان ويبني قدراتها على أسس مستدامة، وبحثوا آليات إطلاق برنامج لتطوير خبراء في الخدمة المدنية، وإعداد استراتيجية لتطوير المديرين والمحافظين على المستوى الإقليمي، وبناء القدرات الحكومية وتطوير برامج الضمان الاجتماعي لموظفي الخدمة المدنية وتنفيذ برنامج القيادات الشابة على أساس سنوي، والعمل على تحسين أداء الجهات الحكومية، خاصة في مجالات المرافق والرعاية الصحية والخدمات الحكومية.

يذكر، أن دولة الإمارات وجمهورية أوزبكستان تتمتعان بعلاقات متميزة في مختلف المجالات، حيث أعلنت حكومتا البلدين في يونيو الماضي تمديد الشراكة الاستراتيجية في التحديث الحكومي التي تم إطلاقها في أبريل 2019، لمدة ثلاث سنوات.

وتغطي الشراكة الاستراتيجية 27 محوراً رئيسياً، وتتضمن إطلاق مبادرات ومشاريع مشتركة بالاستفادة من تجربة حكومة دولة الإمارات في المسرعات الحكومية والجودة الحكومية والخدمات الحكومية والتطبيقات الذكية والاستراتيجية والخطط الوطنية، والأداء الحكومي، والابتكار الحكومي، وبرامج القيادات وبناء القدرات، والبرمجة، ومستقبل التعليم والاقتصاد، والتنافسية العالمية وسهولة ممارسة الأعمال وغيرها من المجالات.

طباعة Email