«زايد العليا» تجدد تعاونها مع «أرجونومك» لأصحاب الهمم

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت مؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم، تجديد اتفاقية التعاون مع شركة «أرجونومك» لأصحاب الهمم، وذلك في إطار استراتيجية «زايد العليا» لدعم ومساندة الأعمال والمشاريع التجارية الخاصة برواد الأعمال المواطنين أصحاب الهمم، بما يعزز مساهمتهم ومشاركتهم الفاعلة في مختلف مجالات الحياة، وتفعيل دورهم في التنمية الاجتماعية والاقتصادية.

وتتخصص «أرجونومك»، التي تتخذ من أبوظبي مقراً لها، في مجال توريد وتصنيع وابتكار الأدوات المساعدة والأطراف الاصطناعية والأحذية الطبية والتقنيات المرتبطة بطب تقويم العظام وإعادة التأهيل، ولديها اتفاقيات شراكة مع عدد من رواد صناعة معدات وأدوات إعادة التأهيل حول العالم.

ويأتي تجديد الاتفاقية مع شركة «أرجونومك» بناءً على نجاحات حققتها الشركة من خلال تعاونها مع مؤسسة «زايد العليا»، حيث أبرمت الشركة الاتفاقية مع «زايد العليا» في عام 2020 لتأسيس ورشة لتصنيع الأطراف الاصطناعية والمعدات الطبية في مقر المؤسسة، وهي الورشة التي قدمت لأصحاب الهمم فرصة الاطلاع على عمليات التصنيع واكتساب الخبرات في هذا المجال.

مواصفات

وبموجب تجديد الاتفاقية، والتي تستمر صلاحيتها لعام كامل، تمنح «زايد العليا» لشركة أرجونومك حق استخدام ورشة تصنيع الكراسي المتحركة والمعدات الطبية والجباير وأدوات تقويم العظام الكائنة بمقر المؤسسة، حيث تقوم «أرجونومك» بالاستفادة من المعدات والمواد والتقنيات المتطورة المتوفرة في الورشة، لتصنيع أطراف اصطناعية عالية الجودة وفق المواصفات والمعايير المعتمدة في الدولة.

وقال عبدالله الحميدان الأمين العام لمؤسسة زايد العليا لأصحاب الهمم: يسعدنا اليوم تجديد اتفاقيتنا مع شركة «أرجونومك»، وذلك باعتبارنا إحدى الجهات الحكومية في أبوظبي الحاضنة لرواد الأعمال المواطنين أصحاب الهمم، حيث تحرص «زايد العليا» على توفير الفرص لرواد الأعمال أصحاب الهمم، لتحقيق طموحاتهم وتطلعاتهم، بما لا يضمن لهم تحقيق استقلالهم المالي وحسب، بل أيضاً تحفيز مشاركتهم الاقتصادية ودورهم الفاعل والمؤثر في نمو وازدهار مجتمعنا.

نبذة

أسس الشابان المواطنان سعيد الظاهري وسعيد البلوشي، وهما من أصحاب الهِمم، شركة «أرجونومك» لتصنيع الأطراف الاصطناعية والمعدات الطبية الخاصة بالأطفال والبالغين أصحاب الهمم في ألمانيا في عام 2011، ومن ثم قررا في عام 2014 نقل المقر الرئيسي للشركة إلى أبوظبي. وسرعان ما نجح الظاهري والبلوشي في ترسيخ مكانة الشركة في هذا القطاع ونقل الخبرات والكفاءات الألمانية في هذا المجال إلى الدولة بهدف توطين هذه الصناعة.

طباعة Email