المدير التنفيذي لمستشفى لطيفة للنساء والأطفال لـ «البيان »:

بطانة الرحم المهاجرة تؤدي إلى العقم حال عدم الاكتشاف المبكر

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

تصيب بطانة الرحم المهاجرة النساء بين سن الـ14 والـ45 عاماً لأسباب غير واضحة. ويعتقد الخبراء أن إنتاج هرمون الإستروجين والذي يؤدي دوراً محورياً خلال الدورة الشهرية، والجينات، والجهاز المناعي، عوامل تلعب دوراً في تطور هذه الحالة. وقالت الدكتورة منى تهلك، استشاري أمراض النساء والولادة المدير التنفيذي لمستشفى لطيفة للنساء والأطفال لـ «البيان»: إن المرض يصيب نحو 10% من السيدات في الدولة، مما يهدد قدرتهن على الإنجاب مستقبلاً لتعرضهن للإصابة بمرض بطانة الرحم المهاجرة، مؤكدة أن الاكتشاف المبكر للمرض وخاصة خلال فترة سن المراهقة يسهم في الحد من مضاعفاته.

وتتمثل أعراض المرض بآلام مزمنة أسفل الحوض، وآلام ما قبل وأثناء الدورة الشهرية، وبالتالي يسهم الكشف المبكر، خاصة خلال فترة سن المراهقة، في توجيه وإرشاد المرضى، والوقاية من المضاعفات السلبية للمرض، ومنها ضعف القدرة على الإنجاب، وحدوث الالتصاقات والحمل خارج الرحم.

تسهيلات

ويجري مستشفى لطيفة سنوياً أكثر من 600 عملية لبطانة الرحم المهاجرة بالمنظار، كونه المستشفى الوحيد في المنطقة المعتمد من الاتحاد الأوروبي لجراحة المناظير النسائية منها 25% لنساء قادمات من خارج الدولة خصيصاً لهذا الغرض وذلك نظراً لسهولة الوصول إلى دولة الإمارات العربية المتحدة والتسهيلات الكبيرة التي تمنحها الدولة للراغبين في السياحة العلاجية وانخفاض التكاليف مقارنة بأوروبا والولايات المتحدة.

وأوضحت الدكتورة منى تهلك أن مرض «بطانة الرحم المهاجرة»، هو حالة يوجد فيها قطع من الأنسجة، تشبه تلك التي تبطن الرحم من الداخل، والتي تعرف ببطانة الرحم، خارج الرحم، وهذه القطع الشاردة من بطانة الرحم، غالباً ما توجد في الأعضاء القريبة في منطقة الحوض، وهو خلل شائع، يؤثر في السيدات بشكل مبدئي خلال سن الخصوبة.

جينات

وفي معظم الحالات، تحدث تلك الهجرة إلى الأعضاء الموجودة في تجويف الحوض وحولها، وتعمل الأنسجة المهاجرة من الرحم كأنها ما زالت داخله.

وتتوفر أدلة على أن بطانة الرحم المهاجرة يمكن أن تنتقل عبر الجينات، ما يعني أن المرأة تكون أكثر عرضة للإصابة بها إذا واجهتها واحدة من أفراد أسرتها البيولوجية.

توسع

يعتبر مستشفى لطيفة مركزاً لمنح شهادة الزمالة في جراحة المناظير النسائية المعتمدة من الاتحاد الأوروبي لجراحة المناظير النسائية، وتخرج من البرنامج 6 طبيبات، وتخطط إدارة المستشفى للتوسع في البرنامج، من خلال السماح للأطباء من باقي دول الخليج بالالتحاق في البرنامج.

طباعة Email