«معاً» تطلق الدفعة الـ 7 من حاضنتها الاجتماعية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أعلنت هيئة المساهمات المجتمعية «معاً» عن إطلاق الدفعة الـ 7 من حاضنة «معاً» الاجتماعية تحت شعار «ريادة الأعمال للمجتمع»، وتتطلع الحاضنة عبر دورتها الـ 7 لاستقبال طلبات الالتحاق من رواد الأعمال والشركات الناشئة الاجتماعية الأكثر ابتكاراً في مجالات المدن الخضراء والاقتصاد الدائري والتنقل المستدام.

وتتعاون هيئة «معاً» مع مجموعة من الشركاء بما في ذلك «تحدي محمد بن راشد العالمي للمبتكرين الصناعيين» ومنصة «ستارت إيه دي»، لاستقطاب الشركات الناشئة ورواد الأعمال من مختلف أنحاء العالم لتقديم حلول مبتكرة للتحديات الأساسية المرتبطة بالنهوض والتوسع الحضري المستدام والتنمية الاقتصادية العادلة، وبما يتوافق تماشياً مع الهدف الـ 11 من أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة والذي ينص على «مدن ومجتمعات محلية مستدامة».

وتعليقاً على هذا الإعلان، قالت سلامة العميمي، مدير عام هيئة المساهمات المجتمعية «معاً»: مع ما يشهده عالمنا اليوم من تزايد في معدلات النمو السكاني والتحضر، والتغير المناخي، التي تشكل في مجملها تحديات حرجة مرتبطة بالاستدامة، حان الوقت لتمكين مبتكرين جدد للمساهمة في الحفاظ على مستقبلنا وجعله أكثر أماناً واستدامة. وفي هذا الصدد، تلعب أبوظبي دوراً محورياً في تمكين مستقبل مستدام، حيث تصدرت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في مؤشر المدن الذكية للعام 2021.

وأشارت إلى أهمية تمكين قطاع ثالث قادر على صنع حلول ذات أثر إيجابي لمستقبل أكثر استدامة.

وقالت: كحلقة وصل بين المؤسسات والاستثمارات للقطاعات الحكومية والخاصة والقطاع الثالث، تعمل هيئة «معاً» على تمكين الابتكار لتحفيز التغيير الحقيقي، الذي سيكون له آثار اجتماعية جذرية ومستدامة. وسيكون للدفعة الـ 7 من حاضنتنا الاجتماعية دور قيادي في تحفيز ريادة الأعمال ذات الأثر الاجتماعي والحلول المستدامة التي تجمع بين مختلف القطاعات لإيجاد منافع ذات أثر عميق وإحداث تغيير إيجابي.

وجرى إطلاق الدفعة الـ 7 كجزء من تحدي «عقد من العمل» والذي يعد مبادرة تمتد لـ 10 سنوات تقوده مبادرة محمد بن راشد للازدهار العالمي وبرنامج الأمم المتحدة للمستوطنات البشرية «موئل الأمم المتحدة»، لتعزيز التنمية الحضرية المستدامة والشاملة عبر الحلول المبتكرة والشراكات والأفكار التحولية. وستقدم الدفعة السابعة موضوع التحدي لمجتمع الشركات الناشئة العالمي بغية الحصول على حلول متخصصة ومبتكرة، وتدعوها لتقديم مشاريعها عبر منصة الابتكار المفتوحة الخاصة بتحدي محمد بن راشد العالمي للمبتكرين الصناعيين.

تطوير

ومن جانبه، قال بدر العلماء، مدير تحدي محمد بن راشد العالمي للمبتكرين الصناعيين: كمنصة للابتكار المفتوح، يهدف تحدي محمد بن راشد العالمي للمبتكرين الصناعيين إلى إيجاد تجمع دولي من المبتكرين القادرين على تطوير حلول قابلة للتطبيق في مواجهة التحديات المرتبطة بالمجتمعات الإنسانية عالمية، سواء أكانت اجتماعية، أو ثقافية أو بيئية. نحن متحمسون تجاه شراكتنا مع هيئة «معاً» و«موئل الأمم المتحدة» ونتطلع إلى رؤية بعض الحلول المتقدمة التي يمكن تنفيذها على مستوى أبوظبي والعالم.

ويستفيد المشاركون في الدفعة السابعة لحضانة معاً الاجتماعية من الشراكة التي تربط هيئة «معاً» بمنصة الابتكار وريادة الأعمال «ستارت إيه دي» الرائدة لتسريع أعمال للشركات الناشئة، المدعومة من «تمكين» وتتخذ من جامعة نيويورك أبوظبي مقراً لها. وقال راميش جاغاناثان، العضو المنتدب لمنصة «ستارت إيه دي»: تزامناً مع ما يشهده العالم من تقدم تقني ورقمي والسعي نحو تحقيق الاستدامة، وما يرافق كل ذلك من تغيرات في سلوكيات الاستهلاك، من الواضح أن هناك حاجة ملحة لتطوير الصناعة، تتمثل في ضرورة التركيز على الأثر الاجتماعي في جوهرها الأساسي. عبر حرصها على تحقيق الأثر الاجتماعي الإيجابي وتحفيز والابتكار التقني.

ابتكار

تعمل حاضنة معاً الاجتماعية على تعزيز الابتكار وريادة الأعمال الاجتماعية في أبوظبي عبر تمكين المؤسسات الجديدة والناشئة من تطوير حلول مبتكرة تعالج الأولويات الاجتماعية والثقافية والبيئية بما يعود بالفائدة على مجتمع الإمارة. وعبر دفعاتها النصف سنوية، تقدم الحاضنة الموارد والدعم إلى ما يصل إلى 12 من الفرق المختارة بدقة، لمساعدتهم على الابتكار والنمو والازدهار. وكهدف رئيسي، تحدد الحاضنة أبرز رواد الأعمال في المراحل المبكرة، وتدعمهم لتطوير شركات ناشئة ذات أثر اجتماعي مبتكر، وتمكينها من توسعة نطاقها التشغيلي ضمن مجتمع المؤسسات الاجتماعية أو الجمعيات غير الربحية.

طباعة Email