المدير التنفيذي للمؤسسة لـ«البيان»:

«وطني الإمارات» تعزز منظومة القيم الإماراتية والثوابت الوطنية

ت + ت - الحجم الطبيعي

أكد ضرار بالهول الفلاسي عضو المجلس الوطني الاتحادي، والمدير التنفيذي لمؤسسة «وطني الإمارات» أن المؤسسة تحرص على تعزيز منظومة القيم الإماراتية، والثوابت والهوية الوطنية، وقيم المواطنة الصالحة، وترسيخ قيم التعاون والتضامن والتكافل، ما يعزز التماسك الأسري والتلاحم المجتمعي، فضلاً عن مأسسة العمل التطوعي ودعم طاقات وقدرات الشباب وتأهيلهم، ليصبحوا قيادات فعالة في المجتمع، تخدم استراتيجيات دولة الإمارات، وتعزيز سمعتها في العالم بقيمها وثوابتها الوطنية والإنسانية.

نهج سنوي

وأشار ضرار الفلاسي إلى النهج السنوي للمؤسسة في الأنشطة الموجهة لمدارس الإمارات ومخيماتها، التي تستهدف مئات الطلاب من كافة مدارس الدولة لتعزيز قيم الوعي المعرفي والسلوكي والتواصلي والثقافي وبرامجها للتدريب والتطوير وتعزيز المجالات التطوعية للطلبة، إلى جانب البرامج والأنشطة الموجهة إلى الشباب في مختلف المجالات، ودورها المجتمعي عبر برامجها الموجهة إلى المجتمع.

وقال ضرار الفلاسي لـ«البيان»: تقوم مؤسسة وطني الإمارات بدورها الفكري والبحثي بترسيخ منظومة القيم الإماراتية والثوابت الوطنية سواء عبر المحاضرات وورش العمل والتقارير المتخصصة والدورية، وإصداراتها في المجال الفكري والوطني والمجتمعي والمدني والاستراتيجي، ففي كل عام تقدم المؤسسة العديد من المبادرات والمشاريع وورش العمل، والندوات الفكرية، كما تؤكد إصداراتها الفكرية تلك المنظومة القيمية، التي تنتهجها في بناء الجيل الجديد، وهذا ما تبينه مصفوفة القيم والأهداف والاختصاصات، التي تقوم بها مؤسسة وطني الإمارات لتجسيد الرؤية الاستراتيجية لدولة الإمارات، من خلال المرتكزات التي ترتكز عليها والمتمثلة في دستور دولة الإمارات، ورؤية الإمارات 2071 واستراتيجية الدولة لاستشراف المستقبل، حيث تنطلق من هذه المرتكزات لتحقيق أهدافها، التي ترتهن إليها في تحقيق منظومتها القيمية على كافة المستويات سواء على مستوى بناء الفرد أو على مستوى إسهامها في المؤسسات الاجتماعية والتربوية والتعليمية لترسيخ هذه المنظومة القيمية.

تعزيز الوعي

وأضاف: استهدفت أندية وطني الطلابية 16 مدرسة في الدولة على مدار العام، كما تستهدف في مخيماتها مئات الطلاب من كافة مدارس الدولة، لتعزيز قيم الوعي المعرفي والسلوكي والتواصلي والثقافي، فضلاً عن أن المؤسسة استهدفت في برامجها للتدريب والتطوير 16 مدرسة من جميع الإمارات، و8 مدارس في المجالات التطوعية، وفي مجال تعزيز القيم في مبادرتها الرائدة سفراء القيم الإماراتية، استهدفت 64 مدرسة بمعدل 50 طالباً من كل إمارة، هذا فضلاً عن مبادراتها الأخرى كصندوق الأفكار الوطنية وصفحة وطني الطلابية والرحلات الطلابية، ومبادرة إرث وطن وغيرها، إلى جانب أندية وطني الجامعية، التي تعمل على تثقيف واستثمار طلاب الجامعات تماشياً مع رؤية الدولة وأهدافها وأهداف المؤسسة الاستراتيجية، والتي ترمي إلى ضرورة ترسيخ قيم وسلوكيات المواطن الصالح على جميع فئات المجتمع، وذلك من خلال إنشاء نواد ثقافية ومجتمعية في الجامعات، تسهم في خلق روح التعاون والتكافل في ما بينهم، حيث تمثل هذه النوادي حلقة الوصل بين مرحلة الدراسة الجامعية وبين سوق العمل، ومن هذا المنطلق قامت المؤسسة بتأسيس (نادي وطني الإمارات) في جامعة الإمارات العربية المتحدة، تحت إشراف كل من المؤسسة وإدارة الأنشطة الطلابية.

أنشطة

قال ضرار بالهول الفلاسي: إن هناك برامج وأنشطة موجهة إلى الشباب مثل البرنامج الإعلامي الوطني للشباب، برنامج قادة التطوع، برنامج سفراء الهوية الوطنية الإماراتية، برنامج الإمارات الوطني لرواد التنمية، برنامج التدريب البرلماني للشباب وغيرها، دون أن تغفل المؤسسة عن دورها المجتمعي عبر برامجها الموجهة إلى المجتمع، مثل برنامج الهوية الوطنية والمواطنة الصالحة صمام أمان لاستقرار المجتمع، الذي يتمثل في العديد من البرامج والأنشطة، التي تستهدف الأسرة والعلاقات الأسرية والعلاقات الاجتماعية، لتعزيز منظومة القيم الإماراتية، وتعزيز الوعي الوطني والمجتمعي، ما يعزز التماسك الأسري والتلاحم المجتمعي.

طباعة Email