الفجيرة.. المظهر الحضاري يعود من جديد

ت + ت - الحجم الطبيعي

واصلت «البيان» التواجد ميدانياً لرصد جهود الفرق الاتحادية والمحلية بالتعاون مع الفرق التطوعية المشاركة ضمن عملية «الأيدي الوفية» في إمارة الفجيرة، التي جرت وفق المعايير العالمية في مواجهة آثار الكوارث الطبيعية، والذي كان له الأثر الطيب في عودة الحياة الطبيعية لمعظم مرافق الإمارة.

ونجحت الفرق الهندسية بالفجيرة في إعادة المظهر الحضاري للإمارة بعد إزالة الآثار التي خلفتها الأمطار والسيول التي تعرضت لها الإمارة، وتسريع عودة الحركة الكاملة بمختلف شوارع الإمارة، بعد تمكنها من سحب أغلب تجمعات المياه المتراكمة في الشوارع الرئيسية والفرعية، والحياة الطبيعية للمرافق والخدمات كمحطات الوقود والمطاعم والمقاهي والمحال التجارية.

وواصلت فرق تنظيف الشوارع من مخلفات الأمطار لعودة الحركة المرورية إلى طبيعتها بشكل كامل، كما واصلت فرق القيادة العامة لشرطة الفجيرة تكثيف انتشارها المروري في جميع الشوارع والتقاطعات لتنظيم وتسيير الحركة المرورية والحد من الازدحامات منذ اللحظات الأولى للتقلبات الجوية ما ساهم في تخفيف وقوع الحوادث المرورية.

وأكد أصحاب المحال التجارية والمخابز والمطاعم في مختلف مناطق الفجيرة، عودة الحياة إلى طبيعتها بعد تشغيل التيار الكهربائي الذي انقطع في اليوم الأول من الحالة التي خلفتها الأمطار الغزيرة التي شهدتها الإمارة، حيث عادت حركة البيع والشراء إلى طبيعتها، مؤكدين على الجهود التي قامت بها الفرق المتخصصة في عمليات إعادة سحب تجمعات المياه وتنظيف الشوارع، والتي ساهمت في تسهيل حركة وصول الزبائن إلى وجهتهم.

متطوعون

وشهد مركز استقبال المتطوعين في أرض المعارض بإمارة الفجيرة، ارتفاع عدد الفرق الوطنية التطوعية والأفراد المتطوعين من مختلف الجنسيات المقيمة على أرض الدولة، حيث تم تقسيم الفرق إلى فترتين صباحية ومسائية، بالتنسيق مع الجهات المختصة المشاركة في عملية «الأيدي الوفية» لتوزيعهم على المناطق المتفرقة في مختلف مناطق إمارة الفجيرة، بالتعاون مع الجهات المعنية في الإمارة، لمساندة عمليات دعم الأسر المتضررة في مراكز الإيواء، وتنظيف الشوارع والطرق بإزالة الآثار التي خلفتها السيول والأمطار .

مسؤولية مجتمعية

وتتسابق الكثير من الشركات الوطنية الخاصة على أرض الفجيرة، في ماراثون المسؤولية المجتمعية من أجل تحويل مبادراتها إلى واقع ملموس لدعم الجهود الحكومية المشاركة في عملية «الأيدي الوفية» بهدف تسريع عمليات إعادة الشكل الحضاري الذي تتميز به إمارة الفجيرة إلى مكانتها الطبيعية.

وساهمت مؤسسة الفجيرة للموارد الطبيعية بالتخفيف من الأضرار الناتجة من الحالة الجوية التي شهدتها إمارة الفجيرة بالتعاون مع الجهات الداعمة وشركات القطاع الخاص العاملة تحت مظلة المؤسسة من خلال المشاركة في حملة الأيدي الوفية ومبادرة مكتب سمو ولي عهد الفجيرة «معاً يداً بيد».

وشاركت المؤسسة بفريق عملها التطوعي في فتح الطرق المغلقة وتوزيع الطعام والشراب على جميع الفرق التطوعية المتواجدة، بالإضافة إلى مساعدة الأسر المتضررة وإخراجهم من الأماكن المغمورة بالمياه.

العالمية القابضة

وسلمت الشركة العالمية القابضة في أبوظبي 1000 عامل مدعومين بالآليات والمعدات اللازمة، للعمل تحت إشراف بلدية الفجيرة وتوزيعهم على مختلف مناطق إمارة الفجيرة للمساعدة في عمليات التنظيف بالمناطق المتضررة، ضمن فرق الدعم والمساندة المعنية بإعادة رونق مناطق الفجيرة إلى مكانتها.

خصومات 75

وقدم متجر مفروشات البيت الأصيل للمفروشات في إمارة الفجيرة، عرضاً خاصاً بقيمة خصومات بلغت 75% على المعروضات داخل المتجر للأسر المتضررة من هطول الأمطار الغزيرة التي شهدتها الإمارة، وأدت إلى تلف الأثاث المنزلي لتلك العائلات.

طباعة Email