في حديث خاص لـ"البيان"

عبد الغفور عبد الحكيم: إشادة حمدان بن محمد فخر لي ولعائلتي

  • الصورة :
  • الصورة :
صورة
ت + ت - الحجم الطبيعي

أعرب عبد الغفور عبد الحكيم، سائق التوصيل الباكستاني لدى منصة «طلبات» لطلب الطعام عبر الشبكة الدولية للمعلومات، عن سعادته وفخره الشديدين بإشادة سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، بسلوكه، وقال: إن عائلته في باكستان تشعر بالسعادة والفخر أيضاً لهذه الإشادة الرائعة. 

وأجرى عبد الحكيم مقابلة حصرية عبر الهاتف مع «البيان» للحديث عن شعوره وانطباعه حيال إشادة سمو ولي عهد دبي بسلوكه.

وقال عبد الحكيم: «سعيد جداً وفخور للغاية بهذه الإشادة الرائعة. لقد شعرت بالارتباك في بداية الأمر عندما علمت بإشادة سموه، لأنني لم أكن أتوقع مثل رد الفعل هذا.. وعندما تحدثت معي إدارة «طلبات» وأخبرتني بالأمر، قلت إنني قد نسيت الموقف بأكمله، لأنني ببساطة لم أفعل سوى واجبي تجاه السائقين والأشخاص الآخرين الذين يستعملون الطريق».

وأضاف عبد الحكيم: «أرسلت عبر الهاتف إشادة سمو ولي عهد دبي بي إلى عائلتي في باكستان، وهم سعداء للغاية وفخورون بي كوني نلت الإشادة من جانب سموه».

وأعرب عبد الحكيم على عظيم امتنانه لسمو ولي عهد دبي للإشادة وأيضاً للمكالمة الهاتفية التي أجراها سموه معه، بعد تحديد هويته. 

وقال عبد الحكيم: «أتوجه إلى سموه بالشكر الشديد على إشادته وإطرائه، كما أسعدتني للغاية مكالمته الهاتفية لي، وأتطلع بشدة إلى رؤيته».

وأضاف عبد الحكيم: «بكل تأكيد منحني إطراء سموه تحفيزاً هائلاً للمزيد من عمل الخير وكل ما هو جيد ويُمليه علي ضميري من أجل الصالح العام على الطريق».

وتطرق عبد الحكيم إلى انطباعه عن حياته في دبي، وعمله لدى «طلبات»، فقال: «دبي مدينة آمنة، وواحدة من أكثر مُدُن العالم أماناً، ويسودها قانون يُطبّق على الجميع سواسية، من دون تفرقة، فضلاً عن كونها تُتيح فرص النجاح في العمل لجميع سكانها. أشعر بالسعادة بوظيفتي لدى «طلبات»، وأتطلع إلى المزيد من العمل معهم».

وبدورها، أعربت تاتيانا رحّال، المديرة العامة لدى «طلبات الإمارات»، عن سعادة وفخر الشركة بإشادة سمو ولي عهد دبي بسلوك عبد الغفور الحكيم.

وقالت رحّال في تصريحات حصرية لــ «البيان»: "تجسد الإمارات روح التعاون ومبادئ العمل الجماعي. ويعكس تشييد وشكر سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي لأحد أبطالنا من أسطول سائقي "طلبات" على عمله النبيل القيم الرفيعة التي غرستها قيادة الدولة الحكيمة في المجتمع، وهي مثال حقيقي للجوهر الذي بنيت عليه الأمة. نحن نفخر بانتمائنا لهذه الدولة العظيمة".

وتابعت: «نحن نُقدّر عندما يأخذ الأشخاص الوقت لالتقاط هذه الأحداث ومشاركتها معنا لأنها تساعدنا على التعرف على السائقين الذين يسهمون في دعم المجتمع».

وأضافت رحّال: «لهذه المقاطع القدرة على إحداث تأثير وتغيير إيجابي في يومنا وفي المجتمع. سلامة طرقنا هي مسؤولية الجميع، ونحن فخورون بما قام به عبد الغفور من خلال إزالة الطابوق من الشوارع لضمان سلامة سائقي السيارات وسائقي الدراجات الآخرين. نحن سعداء جداً لكونه جزءاً من فريقنا ويسعدنا رؤية فخر عائلته أيضاً بالتقدير الذي حظي عليه لقيامه بمثل هذا العمل النبيل».

 

طباعة Email