تخريج 28 من منتسبي «التربية» ضمن «قيادات الخمسين»

ت + ت - الحجم الطبيعي

نظمت «منطقة رأس الخيمة التعليمية» احتفالاً بمسرح معهد تدريب المعلمين في عجمان بمناسبة تخريج 28 موظفاً من منتسبي وزارة التربية والتعليم من الدورة الثانية لبرنامج «قيادات الخمسين»، الذي تم إطلاقه في أكتوبر 2021 بحضور الشيخة خلود القاسمي الوكيل المساعد لقطاع الرقابة بالوزارة.

ويهدف البرنامج إلى تطوير القيادات تحقيقاً لرؤية الدولة وتوجهاتها بتطبيق استراتيجيات وفرص تعلم مقرونة بخبرات وظيفية وبرامج تدريبية فاعلة ومستدامة.

وقالت الشيخة خلود القاسمي: إن دولة الإمارات العربية المتحدة سباقة نحو التميز والإبداع وتبني منهجيات التطوير والتنمية المستمرة في شتى المجالات العلمية والمعرفية والتكنولوجية وغيرها من المجالات بتوجيهات قيادة حكيمة ملهمة هدفها بناء الإنسان وتقدمه ورقي فكره وتنمية مواهبه وقدراته.

وأكدت حرص وزارة التربية والتعليم على مواكبة الرؤية الطموحة للدولة في رسم ملامح جديدة لمستقبل النظام التعليمي في الدولة، ووضع إطار متكامل لخارطة تحول الشباب المواطن نحو اقتصاد المعرفة لتمكينهم من تولي وظائف المستقبل التي تزداد ارتباطاً بالمهارات المتقدمة.

وأشارت إلى حرص الوزارة على إرساء منظومة القيم المهنية والتطويرية التي تعزز أهداف البرامج الشبابية الهادفة لصناعة قادة المستقبل وتزويدهم بالمهارات والمعارف والعلوم لبناء شخصياتهم كي يسهموا في عملية البناء والعطاء في الـ 50 عاماً القادمة لأن الشباب هم الثروة الحقيقية والسند والذخر للوطن والمحرك الرئيسي للمستقبل.

وأشارت القاسمي إلى أن اهتمام الوزارة ينصب خلال السنوات الأخيرة على توفير ثقافة التمكين لدى موظفي الوزارة من أجل إنجاز الأهداف المؤسسية والشخصية بشكل متوازن عبر تعزيز قنوات الحوار مع الموظفين والعمل على تأهيلهم وتمكينهم بتوسيع نشاطات التدريب المتخصص ذي القيمة المضافة، ومنحهم المزيد من الصلاحيات، وتوفير بيئة عمل ملائمة لتشجيع الموظفين على المبادرة والإبداع.

رؤى

أوضحت آمنة الزعابي مديرة منطقة رأس الخيمة التعليمية أن تخريج الدفعة الثانية من قيادات الخمسين يرسخ الرؤى الداعمة لتطوير تلك القيادات من مختلف القطاعات والإدارات في الوزارة وتمكينهم من تحقيق وترجمة خطط وتطلعات الدولة نحو المستقبل في مختلف المجالات، لاسيما أن البرنامج كشف عن قدرات إماراتية متميزة وقيادية لإرساء المبادئ المهنية، وتحقيق التطلعات الداعمة استدامة التطور.

وأضافت: إن البرنامج يعزز دوره في تأهيل الكوادر الوطنية وإكسابهم مهارات وأدوات المستقبل، وتعريفهم بالتوجهات العالمية وأفضل الممارسات ليأخذوا دورهم الفاعل في قيادة العمل الحكومي وتحويل الجهات التي يعملون فيها إلى بيئات عمل مستقبلية تلتزم مبادئ الإيجابية، وتحقق السعادة للموظفين والمتعاملين.

طباعة Email